المقالات

الحكومة العراقية تتعامل بإنتقائية مع المتظاهرين..  


 

✍️ إياد الإمارة ||

 

▪ ما هكذا تورد يا رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي المحترم الأبل، ولا هكذا يتم التعامل مع حقوق المواطنين..

قلنا أن التظاهرات يا سيد مصطفى الكاظمي حق مشروع كفله الدستور، وتظاهر العراقيون من أجل توفر الخدمات (بالمناسبة العراق بدون كهرباء والحر يكتل كتل) ومن أجل توفير فرص عمل ومن أجل إيقاف جزء من الفساد العراقي "الوطني" الذي أصبح من المتعذر السكوت عنه!

ودخل "المخانيث" الجوكرية على الخط فأحرقوا وقتلوا وخربوا ونهبوا واساؤوا بشكل بشع لمطالب الناس الحقة، لم تتدخل الحكومة لإيقاف هؤلاء "الجوكرية" لتبقى تظاهرات الناس نقية، ولم تبادر أي جهة حكومية أو سياسية أو دينية للتمييز بين متظاهرين سلميين وجوكرية سراق وقتلة، بل إن البعض خلط الأوراق وزاد الطين بلة وجعل الناس حيارى وما هم "بسكارى" ووضع العراق مزري وأقصد بذلك جهات دينية نافذة.

نقطة راس سطر والعراقيين مسطورين سطر..

الحكومة لم تقف أمام مَن أحرق دوائر الدولة وممتلكات الناس..

الحكومة لم تقف أمام مَن منع الدوام في المدارس والجامعات..

الحكومة لم توقف قتل طفل بريء وتعليق "لشته" في ميدان عام..

لكن الحكومة وفي سابقة خطيرة ومؤشر مخيف جداً تمنع تظاهر أهل المطالب الحقة وتقيد حرياتهم وتعاملهم بقسوة لم تتعاملها مع "الحوكرية" فلماذا؟

شريحة من الناس لها مطالب حقة، تريد الحصول على حقوقها المشروعة، فلماذا تمنعهم "الحكومة" من التظاهر؟!

هؤلاء لا يريدون حرق دوائر الدولة، و لا يريدون تعليق "لشة" طفل بريء، و لا يريدون إيقاف الدراسة في المدارس والجامعات، هؤلاء لا يريدون بيع الوطن بهتافات نريد وطن..

ليس بينهم "حفافة" ولا شراب عرگ خايس ولا رواگيص ولا مرتبطين بسفارة أو دائرة مخابرات معادية.

فلماذا يتم التعامل معهم بهذه الطريقة؟

إنه إنتهاك صارخ لمبادئ الديمقراطية وللوائح حقوق الإنسان..

إنه تجاوز سافر على الدستور العراقي..

أين البرلمان العراقي؟

أين القوى السياسية العراقية؟

أين خطباء مدينة كربلاء المقدسة الصافي والكربلائي؟

أين ثم أين ثم أين؟

غداً سنقف بين يدي جبار السماوات والأرض في موعد لن نخلفه هو القيامة والشاهد الصادق الأمين "ص" والحكم العدل تبارك وتعالى.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك