المقالات

إصبع على الجرح؛ إخوة شمخي .... 


    منهل عبد الأمير المرشدي ||   كان شمخي رجل عاقل ذو وقار وهيبة وهو كبير اخوته الثلاثة وبمثابة الأب والأخ لهم إلا انه تمرض وبقي طريح الفراش حتى وافته المنيه فأنتقلت زعامة العائلة منه الى أخوه جبير الأصغر منه حسب تراتب العمر رغم عدم اقتناع اخوته البقية بزعامة جبير لإنه فقير بالتصرف وفهمه محدود وأحول العين الإ إنهم مضطرين للقبول بالأمر والواقع والسكوت تلافيا لحدوث مشكلة وشماتة الآخرين بهم . منذ تسلم جبير زعامة العائلة إنقطع عن الذهاب لحقول الزرع مع اخوته وجلس بمضيف العشيرة مع الشيوخ طوال اليوم . في يوم من الأيام اجتمع الشيخ الكبير بشيوخ ووجهاء العشيرة وأبلغهم قراره بأن يشتري كل بيت بندقية (برنو) ّ ليحرس بيته من (الحرامية) الذين كثروا في القرية والقرى المجاورة وأن تسلم البرنوّ الى رجل متمكن وشجاع من العائلة وعلى الجميع تنفيذ الأمر والبيت الذي ليس له القدرة المالية على شراء البرنّو فهو معذور وغير مشمول . طرح جبير الموضوع على العائلة فحاولوا امه واخوته أن يقنعوه بالإعتذار عند الشيخ لإنهم لا يمتلكون المال لشراء البندقية إلا انه رفض ذلك وقال لهم ( تردون تفشلوني كدام الشيخ وزلم العشيرة لازم اشتري البرنوّ ).   وفعلا باع نصف الأبقار الموجودة لديهم وإشترى البرنوّ التي يحملها في ذراعه طوال النهار بالمضيف وفي الليل يصعد بها فوق سطح الدار ( ينطر) من الحراميه . كان الخوف يملأ قلوب اخوته وأمه لأنه احول ولا يرى في الليل وجبير طوال الليل ما أن يسمع حركة حتى صاح ( أنا أخو شمخي ) وسحب (السركي) وبدأ بالرمي لكن رصاصاته تقع على وسط الدار فمرة  صاح انا اخو شمخي فقتل احدى الأبقار ومرة اردى خروفا بالرصاصة القاضية ومرة  صاح انا اخو شمخي . فجائت احدى رصاصته بساق امه واصابها وكسر رجلها . اخوته المساكين صاروا كلما سمعوا صيحة اخوهم جبير ( انا اخو شمخي ) يهربون من البيت الى الشارع حتى صارت بليتهم حكاية في القرية ومحل نكتة وشماته فجائت امه وقالت له  (يمه جبير خلي الحرامي يبوگنه ولا نطارتك ) وفعلا باعوا البرنوا بخسارة حتى يتخلصوا من (نطارة اخو شمخي ) الذي باع نصف الأبقار وقتل النصف الثاني وكسر رجل امه . ختاما اقول يبدوا اننا الآن مثل اخوة جبير فليس هناك من ينقذنا من الحرامية وليس هناك من ينقذنا من اخو شمخي .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك