المقالات

السيد الكاظمي بين الشعب والشغب..  


 

✍️ إياد الإمارة ||

 

▪ الشغب في العراق بعد العام (٢٠٠٣) على أنواع مختلفة، تبعاً لطبيعة نوايا وأهداف الجهة التي تقف خلف إثارته، لكن كل هذا الشغب يؤدي إلى نتيجتين لا ثالثة لهما، النتيجة الأولى تحقيق غايات ومرامي الجهات القائمة عليه، أما النتيجة الثاني هي الوقوف عائقاً أمام تحقيق آمال وتطلعات العراقيين المساكين وقطع الطريق عليهم بأي عملية إحتجاج أو تظاهر من أجل تحقيق مطالب مشروعة، هذا فيما يخص الشغب وهو الأعلى صوتاً والأقدر على تحقيق المكاسب.

أما الشعب، العراقيون شُعَب ثلاث تتفرع مرة أخرى إلى تشعبات كثيرة تتوزع على جبال العراق وأوديته وتلاله وهضابه وصحارية وسهوله وأنهاره وبراريه، ولكل من هؤلاء شأن يغنيه لأن لا يلتفت إلى قضايا كثيرة ومهمة تخص حاضره ومستقبله وقد تتعلق في بعض الأحيان بماضيه، شَُعب هذا الشعب وتفرعاتها زادت في تعقيد الوضع في العراق وساهمت مساهمة كبيرة في إذكاء أي شغب مهما كان محدوداً في أي منطقة من مناطق العراق الساخن!

والشعب والشغب نقيضان لا يلتقيان أبداً.

السيد رئيس مجلس الوزراء "الحقوقي" مصطفى الكاظمي يقف بين هذين النجدين الشعب والشغب، وهو موقف صعب لا يُحسد عليه، إذ لكل منهما (الشعب، الشعب) مطالب تختلف إختلافاً كبيراً ولا يمكن التوفيق بينها بأي حال من الأحوال، للشعب مطالبه المتعلقة بالخدمات وتوفير فرص العمل والقضاء على الفساد والمحسوبية وتحقيق الرفاه والتقدم، وللشغب مطالبه الخاصة المتعلقة بالإستحواذ على المال العام وتسخير إمكانات وطاقات ومقدرات الشعب لصالح أشخاص قلائل لا يكاد عددهم يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة، أو لمؤسسات ودوائر لا علاقة لها بالعراقيين..

إلى الآن يبدو أن دولة الرئيس منشغل بالشغب بكل أنواعه يحاول أن يحقق مطالبه، وليس قريباً من الشعب المغلوب على أمره، وهنا يكمن كل الخلل الذي وقع فيه من سبقه وذهب غير مأسوف عليه قبل نفاد مدته، وعلى السيد الكاظمي أن يحسم أمره سريعاً ويحدد موقفه لكي يحدد معه مصيره..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك