المقالات

رسالة جريدة  الشرق الأوسط    


🖋 قاسم سلمان العبودي ||

 

دأب سلوك حكام آل سعود ، الحط  من قدر  أي شخص يختلفون معه أيدولوجيا ً .  والمنشار الذي رافق فريق التقطيع لجثة أبناء جلدتهم عدنان خاشقجي خير مثال على أنحرافهم السلوكي المثير للأشمئزاز .

أيدلوجياً حكام السعودية يتقاطعون تماماً مع أي  فكر أسلامي أصيل بغض النظر عن أنتماء هذا الفكر القومي . أعتقد الرسالة لم تكن بتلك الدرجة من الذكاء بحيث يصعب حل شيفرتها . بل العكس كانت في منتهى السذاجة ، كون السيد السيستاني يشكل المعول الهادم لمشروع آل سعود التكفيري في العراق والمنطقة بأسرها . لذا حاول أقزام الفكر الصحفي أقحام السيد بمهاتره غير محسوبة العواقب ظناً منها أن وصول رئيس وزراء الى دفة الحكم العراقي ، وسلوكه البربري بمهاجمة لواء ٤٥ حشد شعبي ، قد يتحيح لأقلامهم المأجورة التطاول على رموز الدين الأسلامي وقادتها ، وخصوصا رمز بحجم السيد السيستاني .

ربما تراجع الأداء الأسلامي الشيعي بلحاظ العمل السياسي في العراق ، والذي توهم البعض وخصوصاً من لايملكون رجاحة الفكر القويم من أمثال عربان النفط ، أن هؤلاء السياسيين من المكون الشيعي  ، قد يمثلون المنظومة المرجعية الشيعية التي أبطلت بفتواها مشاريع آل سعود الداعشية  في العراق .

أساءة جريدة الشرق الأوسط ، تأتي ضمن مخطط ستراتيجي  مدروس من قبل الموساد الأسرائيلي والسي آي أيه الأمريكي ، لمحاولة التغطية على القرار البرلماني القاضي بأخراج القوات الأمريكية من العراق ، والذي صوت عليه أعضاء البرلمان ( الشيعة ) فقط دون سواهم ، أرضاءاً لأمة قد أوصلتهم الى قبة البرلمان .

أرادت الجريدة ،أيصال فكرة قائمة على أن المكون الشيعي أصبح لقمة سائغة بيد مصطفى الكاظمي ، وفريقه الأمريكي الذي يتحكم بالمفاصل الحيوية للحكومة العراقية . وخصوصاً بعد أن تم أغتيال قادة النصر في بغداد وقت زمن حكومة الرئيس المستقيل عادل عبد المهدي .

ظن  حكام آل سعود أن مجيء الكاظمي وفق الرؤية الأمريكية ، هو أنحسار للدور الأقليمي لطهران في بغداد . وهذا الأنحسار الموهوم قد يعطي ضوءاً أخضر لأنفراد واشنطن بالعراق وزجها ضمن صفقة القرن المريبة ، التي تحاول واشنطن تمريرها عبر وكلائها من عربان الخليج ، وبعض المنخرطين في العملية السياسية العراقية من شركاء الوطن .

أنا أعتقد أعتقاداً جازما ، أن أبناء العراق وأبناء المرجعيات الأسلامية بمختلف أتجاهاتهم الفكرية   لن يتركوا خندق المقاومة تعبث به واشنطن أو الرياض . لأن الشعب العراقي قد عانى وعلى مدى سنوات طوال من ذلك الثالوث المشؤوم واشنطن والرياض ، ونظام البعث المقبور .

لنا في الماضي عضه ، فلا يتوهم هؤلاء من السذاجة  بمكان أن يتخلى الشعب العراقي عن المنجز الذي أعادة له كرامته بعد طول غياب . اليوم العراق على أعتاب الديمقراطية والحرية التي كلفته دماء تفوق الخرف الذهني لآل سعود وصحافته المشبوهه ، منذ تأسيس بلد الحجاز الى يومنا هذا . فلا تتوهموا ونحن الأعلون ، أن شاء الله تعالى .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك