المقالات

الطيور على "أشكالنا" تقع  

199 2020-06-01

حمزة مصطفى ||

 

لم تعد الطيور على أشكالها تقع. فمنذ  أن طلع لنا الخفاش الصيني صفح باتت الحياة مع الطيور على الأرض محل نظر.بالإمكان التعايش بالنسبة لنا نحن البشر مع الأسود بمن في ذلك الأسد الهزيل الذي وضعوه في إحدى ساحات مدينة النجف, أو الثعابين أو الفيلة أو التماسيح أوالحمير أو الكلاب خصوصا السائبة منها. لكن الطيور لا. كل الطيور غيرت مساراتها  بدء من الطيور الطايرة التي تغنى بها سعدون جابر أو طير  الحباري لحميد منصور أو طيور عباس بن الأحنف الذي تمنى أن يتبرع أحدها بإعارة جناحه لكي يطير لمن يهوى في مقاربة فنطازية لاتصلح الإ مع أحلام الشعراء الذين تخلى عنهم حتى الغاوون.

وصلت الطيور الى أعشاشها سالمة بينما بقي بيت عباس بن الأحنف يردده العشاق الخائبون "أسرب القطا هل من يعير جناحه .. لعلي الى من قد هويت أطير" محلقا في فضاء اللغة باحثا عن ناقد يحل الحالة النفسية لشاعرنا الرومانسي الذي لو كان أدرك مواقع التواصل الإجتماعي لما إشترى أجنحة الطيور بفلسين.

مشكلتنا مع الطيور لم تبدأ اليوم بل من قبل سنين ربما تكون طويلة لكنها في الأقل بدأت من سنوات مع تفشي إنلفونزا الطيور التي تطورت الآن الى أكبر جائحة منذ قرون وهي جائحة كورونا. وبرغم أن الجدل الحالي حول مصدر الوباء أو أسبابه بين الولايات المتحدة الأميركية والصين بات يأخذ بعدا سياسيا ربما يتطور الى "حرب باردة" بينهما لكن كل الدراسات تشير الى أن المتسبب الرئيسي بهذا الوباء هو الخفاش الذي هو من سلسلة طيور برية يتناولها الصينيون كجزء من طعامهم القومي.

وبالمقارنة مع جائحة شبيهة بكورنا تلك هي الأنفلونزا الإسبانية التي حصلت نهاية العقد الأول من القرن العشرين وتسببت بمقتل نحو 50 مليون إنسان وهو ضعف ماقتل خلال الحرب العظمى الأولى, وبرغم إنه لم يثبت إنها بسبب الطيور فإن سرعة إنتشار كورونا تجعل منها الأخطر في حال لم يتمكن العالم من إيجاد علاج لها. إشتغال نظريات المؤامرة بشأن أسباب ومسببات الوباء الحالي وبرغم أن جزء منها لايخلو من الدقة فإنه في مقابل ذلك لايعفي الطيور من المسؤولية.

ليس هذا فقط فإنه طبقا لآخر تحذير من طبيب عالمي مشهور بأن وباء قادما سببه الطيور يمكن أن يقضي على نصف البشرية يمكن أن يكون مؤشرا على إعلان حرب باردة جديدة لكن هذه المرة ليست بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفياتي السابق التي بدأت مع نهاية الحرب العالمية الثانية (1945) وإنتهت مع سقوط جدار برلين (1989) ولا الحرب الباردة الوشيكة بين بكين وواشنطن, بل بيننا نحن البشر وبين الطيور. الوباء المحتمل الجديد مصدره مزارع الدجاج طبقا لما أعلنه هذا الطبيب. وبصرف النظر عن صحة هذا الزعم أو عدمه فإن الطيور التي قضت عمرها تقع على أشكالها غيرت مسالكها وطرق طيرانها وبدأت تسقط علينا أمراضا.

 ارض الله الواسعة التي كان الشنفرى حاول فيها البحث عما وصفه هو "بمنأى للكريم عن الأذى" وإذا به يجد هذا المنأى في الحيوانات. سيد شنفرى تعال "هسه وشوف حالنا ونحن محجورون وأهلك من سيد عملس وأرقط زهلول وعرفاء جيأل" تسرح وتمرح لكان إكتفيت بطير واحد فقط هو .. طير الوروار.

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك