المقالات

نظرية الإنسان التافه  


هادي جلو مرعي ||

 

     يمضي الإنسان الى نهايته، وزوال مجده، ويتحول الى مخلوق تافه مستسلم لماكينة الحضارة التي تدور بسرعة، وتقضي على قيمه الأخلاقية والتربوية والدينية بعد أن تربع على عروش السلطة في الأرض رجال حكموا بإسم الدين وهم اعداؤه، فعبر التاريخ كان الفرعون الآله الأرضي، وكان الإمبراطور ممثل الآله، وكان الخليفة الحاكم بإسم الله، وكان رجل الدين حتى المحتال، وصاحب الكرش، والشاطر في جمع الأموال بإسم الرب هو الله الذي نراه عيانا لأنهم يعتمدون خوفنا وهزيمتنا ليؤكدوا سلطتهم، ويستخدموا فلسفة الإله والربوبية لإخضاعنا.

      جاءت ماكينة العلمانية واللبرالية وسواها من تسميات وأغرت الإنسان بالتمرد والتحرر، لتخرجه من حكم الفرد الدكتاتور، الى حكم الشيطان، والإنغماس بالملذات، والرغبة في الإنعتاق عن قيم الدين والتربية والأخلاق، والتحول الى المادية المطلقة، والإستمتاع الكامل بالحياة، وتحقيق أقصى درجات اللذة الجنسية بإبتكار تبادل الزوجات وتأسيس جمعيات تغري المتزوجين بالسفر والإنضمام الى كروبات خاصة ترعاها منظمات دولية، وتحظى بالرعاية والدعم المالي، وإنتقلت الى الدول المسلمة، وبلدان في قارات غير أوربا. ولعل أبرز أساليبها الدعوة الى نشر المثلية الجنسية، وتسخيف الممارسات الإنسانية التي تعتمد القيم والأخلاق، وفرض قيم حضارة واحدة لاترعى ثوابت قيمية لم تتنازل عنها البشرية طوال تاريخها.

     القرار هو أن تكون المادية هي الحاكم في الأرض، وأن تسيطر حكومة عالمية قاهرة تحمل الجميع على ان يكونوا رعايا تحت سطوتها ونفوذها الإستعماري، وأن يخضع الإنسان الى فكرة الإبتكار والإبداع العقلي، والصناعات التقنية الهائلة والمتسارعة شرط أن ينفصل الإنسان في ظلها عن القيم، وأن يتحلل من كل إلتزام إلا وفقا لمعايير الحضارة المادية التي ينتهي التاريخ إليها، ويجب كسر مقاوميها بشتى الطرق، وإخضاع شعوب وحكومات تعترض عليها، خاصة وإن النخبة الإستعمارية تأمل في أن تحتفظ بذات النفوذ التقليدي فيها الذي بدأته قبل قرون عدة عندما تمكنت دول أوربا من السيطرة على مساحات واسعة من العالم.

     الإنسان المطلوب في المستقبل هو البعيد عن الأخلاق، وعن الأسرة المتماسكة، وعن الدين، وعن الرب، وعن الطبيعة البشرية المعتادة في العلاقات الجنسية، وإستبدال العلاقة التقليدية بين الذكر والأنثى لإستمرار البشرية بعلاقة الذكر بالذكر والأنثى بالأنثى، وترسيخ مفاهيم عبودية الإنسان للمادة والآلة، والتقنيات بعد أن وجدت لخدمته ليكون هو في خدمتها.

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك