المقالات

(٤٠٠٠) إرهابي سعودي في العراق بعلم آل سعود


 

 

✍️ إياد الإمارة

 

 

▪ بحسب التسجيل الصوتي المسرب لإتصال جرى في وقت سابق بين الرئيس الليبي المخلوع القذافي ووزير خارجية عمان فإن الحكومة السعودية تعلم بوجود (٤٠٠٠) إرهابي سعودي في العراق!

أعتقد إن الإرهابيين السعوديين في العراق أكثر عدداً من الرقم الذي ذكر في الإتصال وانهم لم يأتوا والسعودية تعلم بذلك فقط، قد تكون هي التي دربتهم وأمرتهم وزودتهم بما يحتاجون إليه للقيام بعملياتهم الإرهابية في العراق، هذا هو الواقع الذي كان مفضوحاً من قبل التسجيل "الليبي-العماني" المسرب بكثير.

العراقيون على يقين بدور السعودية الإرهابي في العراق منذ العام (٢٠٠٣) وإلى يومنا هذا والسجون العراقية مليئة بسعوديين إرهابيين يقبعون فيها وقد أُلقي القبض عليهم بالجرم المشهود، التسجيل دليل آخر على الإرهاب السعودي المستمر في العراق لا "أعلم" عن سبب نشره في هذا التوقيت بالذات لكن ذلك لا يعني شيئاً للعراقيين، قد يعني لفيرهم من الذين لا يدركون الحقائق كما هي ولا يريدون الإقرار بإرهابية النظام السعودي الوهابي الذي يقف خلف كل الإرهاب ليس في العراق وحسب بل في كل المنطقة والعالم..

الإرهاب السعودي في العراق قديم جداً منذ غزواتهم على مدن النجف الأشرف وكربلاء المقدسة والحلة، ولم يتوقف عند هذا الحد فقط لم يتوقف عند (٤٠٠٠) إرهابي وسيارات مفخخة ومشاريع هدامة كلها تضر بالعراقيين ومصالحهم التي لا تؤثر على السعودية ولا على السعوديين ولكنها طبيعة نظام وهابي إرهابي.

السعودية في العراق والمنطقة وكأنها ذيل صهيوني رخيص تضرب به الصهيونية أي جهة تعاديها بمال ورجال يوفرها ويجندها آل سعود مقابل البقاء على رأس السلطة على نجد والحجاز بغير وجه حق..

الصهيونية والسعودية وجهان لعملة واحدة هي الإرهاب والغدر والتعدي والغطرسة والعنجهية..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك