المقالات

يوم القدس العالمي...يوم التمهيد لدولة المستضعفين في الأرض  


عبد الكريم آل شيخ حمود ||

 

  بعد إنتصار الثورة الإسلامية المباركة في البلد الإسلامي الأصيل- إيران - وما رافقها من نقلة نوعية  تاريخية على الساحة الايرانية من خلال تغيير جوهر نظام الحكم من نظام طاغوتي ملكي  إلى جمهوري إسلامي اصيل، وتغيير المعادلة في المنطقة على صعيد المواجهه مع قوى الاستكبار العالمي لتتحول إلى مواجهة بين جبهة الإسلام المحمدي الأصيل التي رفع لواءها الإمام روح الله الموسوي الخميني طاب ثراه،  تلك الانتقالة النوعية التي اخرجت الصراع من اطاره القومي العربي الضيق إلى شمولية هذا الصراع ليكون صراع جبهة الاسلام المحمدي الأصيل ضد معسكر الشيطان الأكبر وربيبته دويلة إسرائيل اللقيطة؛ وهي النتيجة الحتمية التي أفشلت مخططات الطاغوت الأمريكي وقوى الاستكبار العالمي الذي كان يحلم بالهيمنة ومصادرة إرادة الشعوب ونهب ثرواتها؛فقد شكَّل إهتمام الإمام روح الله الموسوي الخميني (رضوان الله تعالى عليه) بحركات التحرر في العالم بوجه عام والقضية الفلسطينية والقدس الشريف بوجه خاص منذ بداية هذا الإنتصار الكبير والملحمة الإلهية العظمى؛ وإعتبارها حجر الزاوية  في معادلة الصراع مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض المقدسات في فلسطين؛ وهي القضية المركزية بلا منازع والتي غابت عن واجهة الأحداث ، بفضل عمالة بعض الحكام العرب للغرب وامريكا وسعيهم وراء المشاريع الاستسلامية  تاركين قضية فلسطين و القدس الشريف تحت نير الإحتلال الصهيوني البغيض وسياسة الإستيطان العنصري دون أن يكون هناك أي تهديد للوقوف بوجه الغطرسة الصهيونية.

    فبعد إنهيار نظام الشاه العميل ونيل الشعب الإيراني المسلم حريته وإرادته من خلال خياره في الحكم الإسلامي والتحرر  من التبعية  لقوى الاستكبار العالمي وزعيمتها الولايات المتحدة الأمريكية؛أخذت الأحداث تنحى منحىً لصالح القضية الفلسطينية والقدس الشريف ؛إذ قامت ثلة طيبة من أبناء الشعب الإيراني المسلم برفع العلم الفلسطيني على سفارة دولة الكيان المسخ ؛ في الأيام الأولى للثورة واقتحام وكر الجاوسية المتمثل بسفارة الشيطان الأكبر من قبل الطلبة الثوريين السائرين على نهج الإمام وخطه المبارك ؛ عند ذاك كانت دولة ولاية الفقيه المباركة المحرك الواعي والأصيل المطالب  بتحرير القدس وجعلها عاصمة دولة فلسطين القادمة، ومنح الشعب الفلسطيني  حقوقه المشروعة في الحرية والانعتاق دون قيد أو شرط.

   ففي العام ١٩٧٩ كان العالم على موعد مع إنتصار الثورة الإسلامية في إيران ؛دعى الإمام القائد روح الله الموسوي الخميني رضوان الله تعالى عليه إعتبار آخر جمعة من شهر رمضان المبارك من كل عام، يوماً عالمياً لتحرير القدس الأسير من يد الصهاينة،هذه الدعوة التي وجدت اصداءاً واسعة في كل أرجاء العالم ، وبالخصوص لدى شعوب العالم الإسلامي فخرجت التضاهرات والمسيرات في أغلب مدن وعواصم العالم المنددة بالاحتلال وممارساته التعسفية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل؛بعد أن تخلى أغلب حكام العرب عنه والهاء الشعوب العربية بالحلول الاستسلامية التي تكرس الاحتلال الصهيوني ؛ من خلال عقد اتفاقيات  الذل المنفردة في كامب ديفيد ومدريد وأوسلو وغيرها من مشاريع التسوية المذلة وفرضها على الشعب الفلسطيني الأعزل.

    فعند ذاك كان خيار الاستكبار العالمي هو إشغال الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالحرب المفروضة من قبل خادم أمريكا والغرب والماسونية العالمية طاغية العراق صدام العميل، على مدى ثمان سنوات وبدعم عربي واضح وفرض حصار إقتصادي وتسليحي قاسٍ من قبل الأنظمة التي تأتمر بأوامر الصهيونية العالمية حيث فتحت ترسانات الأسلحة لدعم العدوان الصدامي على الجمهورية الإسلامية وكان المخطط واضح المعالم   فكان يرمي لإضعاف الشعبين المسلمين الجارين الإيراني والعراقي من خلال هذه الحرب القذرة لتمرير مشاريع الشيطان الأكبر في المنطقة؛ بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية الداعم الأول للكيان الصهيوني؛ واهم هذه الخطوات الشيطانية في الوقت الحاضر ، هي الخطوة التي طالما كانت تهدد بها من قبل الإدارات الأمريكية المتعاقبة بنقل سفارتها الى القدس واعتبارها العاصمة الأبدية للكيان الصهيوني المسخ؛ففي الرابع عشر من مايس من هذا العام الماضي، وهي الذكرى السبعون لقيام الكيان الصهيوني الغاصب، وبمباركة قوى الاستكبار العالمي والصمت العربي المطبق، بل المؤيد والمبارك لهذه الخطوة،نقلت حكومة أمريكا سفارتها الى مدينة القدس متحدية بذلك الشعوب الإسلامية والعربيةً ،الذي كان التقارب الخليجي الفاضح مع الكيان الغاصب هي إشارة الواضحة على عمالة بعض الحكام العرب وبالخصوص أغلب دول الخليج الفارسي،تاركتا الشعب الفلسطيني يستجدي الدعم المعنوي من حكومات الدول العربية ولا مجيب وهو يتجرع ذل الاستعباد والعسف والتنكيل الصهيوني.

ليبقى نداء....... مرگ بر أمريكا

.........ومرگ بر إسرائيل، يصدح من حناجر الشعب الإيراني المسلم الأصيل الذي تحمل الشدائد والمحن من أجل رفع راية الله أكبر عالية حتى يأذن الله تعالى لبقية الله الأعظم أرواحنا لتراب مقدمه الفداء بالخروج المبارك، ليملأ الأرض عدلاً وقسطا بعدما ملئها عتاة الأرض وطواغيتها ظلماً وجوراً.

     السلام على الإمام روح الله الموسوي الخميني رائد الصحوة الإسلامية المباركة الذي قاد ثورة المظلومين والمستضعفين في العالم واهمها مظلومية الشعب الفلسطيني ؛ وقد ترك في ضمير الأمة أمانة تحرير القدس الشريف وفلسطين الحبيبة، في أعناق الأحرار في جميع أرجاء المعمورة.

   وليجدد بعد ذلك الإمام القائد علي الحسيني الخامنئي دام ظله نفس الشعار والسير بنفس الدرب الثوري الأصيل، ويجعله ماثلاً في ضمير الأمة بل يبقى جذوة ومشعلاً يحمله المستضعفون في كل بقعة يتواجد فيها المستكبرون؛ومعتبراً زوال هذا السرطان المستفحل من جسد الأمة هو أولى أهداف الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، بل أسمى هدف إسلامي وانساني ليكون حقيقة، وليست مجرد شعارات تخديرية تطلق هنا وهناك يطلقها المترفون من حكام العرب صنيعة الاستكبار العالمي

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك