المقالات

كفى استهتارا بالعراق أرضاً وشعباً..!


خضير العواد

 

دمرت الطبقة السياسية البلد ولم تبقي فيه شيء صالح للعمل أو العطاء أو الخدمة وحتى النظام الديمقراطي فصلته وجعلته لا يمكن أن يطبق إلا بهم أي خلقت هذه الطبقة نظاماً دكتاتورياً بأطر ديمقراطية ، وعلاقتها مع الشعب قُطِّعت والثقة المتبادلة قد مُزقت وأصبح الوضع على حافة ألانهيار والبلد في تحدي اقتصادي خطير بسبب تدهور اسعار النفط مع خطر الفيروس كورونا الذي أجتاح البلاد .

 وبوجود كل هذه التحديات يكلف الزرفي لرئاسة الوزراء وقيادة البلد في هذه الظروف الخطرة والتحدي الاقتصادي الكبير ، وهو قد فشل بإدارة محافظة صغيرة كالنجف الاشرف وهو لا يمتلك اي خبرة عملية أو علمية في إدارة مؤسسة صغيرة وما بالك ببلد كالعراق ، فهو لا يمتلك شهادة أكاديمية ولو كانت من معهد تعطيه خبرة إدارة مشروع صغير ولا يمتلك أي خبرة عملية في الإدارة فقط يمتلك شهادة العمالة والخيانة التي يريدها الأمريكان في تنفيذ أوامرهم ومخططاتهم .

شخصية بهذه الوضاعة والمستوى كيف تقود بلد يواجه هكذا تحديات ومخاطر ، كمن يعطي سيارة مملوءة ركاب لشخص لا يعرف يقود السيارة ألا يكون هذا استهتار بحياة الركاب وسوف يحاسب كل شخص أعطى السيارة لهذا السائق الجاهل بفن السياقة ، فلماذا لا نحاسب من يريد أعطاء قيادة العراق لرجل يجهل الألف باء بالإدارة والقيادة ألا يكون هذا التصرف استهتارا بالعراق أرضاً وشعباً ؟!

 يجب أن يعي جميع القيادات السياسية الشيعية والكردية والسنية أن السيد الزرفي وجوده خطر على الجميع ، لأن أوامره لا تتأثر بكل التعهدات أو الاتفاقيات أو خطوط اللعبة السياسية الحمراء لأن هذه الأوامر يكون مصدرها الجانب الأمريكي وهو الداعم الأول للسيد الزرفي ، وجميع القيادات يصبحون من الضعف والانحطاط أن يواجهوا أو يرفضوا أي قرار للزرفي ما سينتهي الأمر بتدمير النظام السياسي وبناء نظام جديد يرتكز على فكرة قائد الضرورة كما هو الحال في مصر والسيسي!

 لهذا فأن الإستمرار في عملية تكليف الزرفي لرئاسة الوزراء انتكاسة أخلاقية خطيرة تؤدي الى تدمير العراق أرضاً وشعباً في هذا الظرف القاسي والمدمر الذي يمر به العراق والعالم من انخفاض اسعار النفط و وباء فيروس كورونا ومن ثم تخوف العالم من الأزمة الاقتصادية الأسوأ في هذا القرن.

 لذا على القيادات السياسية ان يصلحوا الأمر مع ضمائرهم ومن بعدها مع شعبهم الذي صبر عليهم كثيرا ويرفضوا هذا التكليف ويقدموا رجلاً يليق بهذا الظرف القاهر والقاسي وفي اسهل الطرق لعبور هذه الأزمة السياسية الإبقاء على السيد عادل عبد المهدي الرجل الذي اثبتت التجارب أنه خبير بإدارة البلاد في وقت الأزمات إن كانت سياسية أو اقتصادية وهو يحمل الخبرة العلمية والعملية ، فلا تتركوا الزمن يأكل ضمائركم وعقولكم ومن ثم أرواحكم من خلال تقديمكم رجلاً لا يملك الصفات التي تليق بقيادة العراق وتصبحوا نقطة سوداء في صفحات تاريخ العراق .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
كهيعص حمعسق
2020-03-31
كل ماذكر عين الحقيقة من يعي
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك