المقالات

الانقلاب ...حقيقته... آليته


جمعة العطواني

 

لا يمكن القبول بان الامريكان سيقومون بانقلاب عسكري وفق السياقات التقليدية العسكرية لمفهوم الانقلاب ، لان الانقلاب عندها سيكون على من؟

على الدستور الذي يؤمن بالتعددية؟ وماذا سيكون البديل ؟ وباي اليات سيحصل؟ اليس بنفس الإليات التي حصلت في عام ٢٠٠٥ ؟ وستكون نفس النتاىج؟

ام الانقلاب على المؤسسات الدستوريةِ ( برلمان، حكومة، قضاء )؟ وماهو البديل؟

بالتأكيد الامريكان ليسوا اغبياء الى هذا الحد.

نعم الانقلاب الذي يمكن ان يحصل هو انقلاب من سنخ المعطيات الحالية على ارض الواقع وهو احد السيناريوهين الآتيين  :

١- بعد العدوان المتكرر على العراق في اكثرُ من حدث في القائم ومطار بغداد والحلة وكربلاء المقدسة وبغداد راح ضحيته كبار القادة وإعداد من الشباب المجاهد في الحشدِ الشعبي.

ردود الأفعال ( الباهتة ) من بعض القوى السياسية احيانا ، و( الخجولة ) من البعض الاخر احيانا اخرى، و ( المرحبة) من البعض الثالث جعلت امريكا تسترخي كثيرا وتقتنع ان في العراق من يرحب باي عدوان من هذا النوع.

٢- الامريكان في عدوانهم القادم سوف لن يتبنونه كما تبنوا الإعتداءات السابقة ، بل سيقومون بعمل ويسجل ضد مجهول، بل سيتبنى هذا العمل مجموعة من ( نفايات) امريكا في العراق ملثمون ويوحون ببيانهم الى انهم ينتمون الى فصيل من فصائل المقاومة ، طبعا قد يكون المستهدف شخصية دينية او سياسية من الخط الاول، وربما تقوم نفس المجاميع بارتداء زي يوحي الى انهم من جمهور الشخصية المعتدى عليها ليقوموا( بالثار) من الجهة المعتدية، عندها قد تحصل مواجهات مسلحة بين مختلف الاطراف وتحصل فوضى تستغلها امريكا لتواجد قواتها ( لفرض القانون ) في ظل غياب الدولة.

٣- الاحتمال الاخر ان الامريكان يضغطون بقوة على العديد من القوى السياسيةِ للقبول بتكليف الزرفي لرئاسة الوزراء ، و( قد) يحصلون على دعم من بعض الاطراف الشيعية ، مع غالبية الكورد والسنة ، وقد يحققون الأغلبية العددية في البرلمانِ .

في مقابل ذلك سمعنا تصريحات تصعيدية واستخدام القوة اذا( فُرِضَ ) الزرفي بإملاءات امريكية خلاف المواد الدستوريةِ ، عندها ربما ستكون ردود الأفعال من بعض الفصائل المقاومة وحتى الفصائل السياسية الرافضة لقبول الزرفي مواقف فيها استخدام للقوة، عندها ستكون القوات الامريكية متواجدة على الارض لفرض ما تريده من تمرير الحكومة ومواجهة من يقف ضدها ولو بقوة السلاح تحت مسميات ( الشرعية ) .

عندها ستكون مواجهة الزرفي وأمريكا مع من يرفض حكومته بعنوان مواجهة (الخارجين عن القانون)، ولا نستبعد ان يتخذ الزرفي قرارات تمس هيكل الحشدِ وسلاح المقاومة ، عندها سيتحول الزرفي الى ( اياد علاوي) لكن بنسخة ٢٠٢٠م

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك