المقالات

يوم الشهيد حق وحقوق


قيس النجم

 

القيادة الشرعية في الأمة هي قيادة الأحرار، لشعب بأكمله بلا تمييز أو طائفية، فلا حرية بدون بذل للدماء وإيثار للفداء، كما فعل سيد الشهداء (عليه السلام)، والتي صنعت أوطاناً للكرامة والإنسانية، في محراب ثوري مدو يزخر بالبلاغة والفصاحة، فكان بحق شهيد محرابه، كجده علي (عليه السلام)، وإنا على فقده لمحزونون.    

عيون الفقراء، متجهة دائماً نحو الحرية بعد عودته، ليحتضن العراق بين ضلوعه، لكن يد الغدر الآثمة، سلبتنا أحلامنا، وها هي الأمنيات تنحر فوق محرابه الطاهر، رغم رحيله مازالت أمنياتنا تحوم حول عمامته المقدسة، التي أشعلت فينا جذوة الأمل والرجاء، بحلول دولة عصرية عادلة، تتسم بالحرية، والمساواة.

إن روح الأمل هي من أعظم المعنويات التي تمد الإنسان بالقدرة على الإستمرار، في الحركة والثبات والصبر والتحدي، كما إن عملية تغيير النظام لشعب مقهور محروم، لا يمكن أن يتم بصورة صحيحة من خلال مشاعر مليئة بالحقد والإنتقام، وإنما من خلال الأخلاق لارتباطها بعملية التغيير والتزكية والتطهير، لأن للشعب العراقي عدواً مشتركاً واحداً، فكان الشهيد السعيد بحق مفكراً ومرجعاً، لرأب الصدع الذي أصاب المجتمع العراقي، لهذا كان يرعبهم حتى اغتالوه غدراً في محراب جده.

العراق مدرسة الجهاد والشهادة، إذ في كل يوم تتخرج وجبة جديدة، من الأحرار الشرفاء الذين واجهوا الطغيان، وأبوا الضيم، ورفضوا أن يكونوا أعواناً لفرعون، ولعبة بيد الشيطان فبحثوا عن الخلود، بين صوت ينادي بالشهادة، وبين الدفاع عن العقيدة والحق، فنالوا ما يصبون اليه، فهنيئاً لهم حسن الخاتمة، فأمسوا مفاتيح الصبر والخلود، إنهم هويتنا في كل زمان ومكان، لأنهم دعاة: هيهات منا الذلة.

إن ما قدمه شهداؤنا، هو أعظم أنواع العطاء والجود، فقد قدموا أغلى ما يملكون، قدموا أرواحهم لنعيش بكرامة وحب، موحدين من الشمال الى الجنوب، والواجب الحقيقي المحتم علينا هو أحياء ذكراهم، ونكافئ عوائلهم بعيشة كريمة، تليق بما قدمه آباءهم لهذا البلد العزيز.

يوم الشهيد لابد أن يكون مقدساً لكل أبناء العراق، ولا يقتصر على جهة معينة كما يحصل كل عام، فنجد تيار شهيد المحراب، يعمل بجهد وصدق لإحياء هذه الذكرى، وباقي الأحزاب كأنها من دولة أخرى، ويحسب عليهم هذا التغاضي، وكأن الشهداء فقط من هذا التيار!

ختاماً: كونوا على يقين أن الشهداء بدمائهم الطاهرة، هم مَنْ حافظوا على كرامة العراق ومقدساته، فلا تبخلوا عليهم في إحياء ذكراهم، وأن تؤمنوا لعوائلهم العيش الكريم ومتطلباته، فهذا هو الواجب الشرعي والإنساني، الذي سيبقى في أعناقنا الى يوم يبعثون.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك