المقالات

نظرية القوات الامنية


سامي جواد كاظم

 

المفروض : مجموعة تشكيلات تتمتع بمهنية عالية لكي تحافظ على كيان الدولة وهي الممتلكات العامة والحق العام وتحافظ على امن المواطنين ولا تتحزب الى اي جهة حزبية او طائفية او عرقية وتتواجد حيث يكون الخطر محدقا بمؤسسات الدولة او المواطنين، ولا يحق لاي جهة التدخل في عملها غير وزارتها ، للقوات الامنية هيبة بحيث ان المواطن لا يتجاوز عليها اطلاقا لانها جاءت لحمايته ، هنالك اعلام مهني يتعامل بمصداقية مع الحدث 

المطلوب اثباته: التعامل المهني مع ازمة نشبت بين الحكومة وبعض المواطنين في الحفاظ على ممتلكات الدولة وارواح المواطنين

البرهان : حدثت ازمة في العراق منذ اربعة اشهر حيث خرجت الجماهير تطالب بتغيير الحكومة والاصلاحات ومحاسبة الفاسدين ، تخلل هذا التظاهر اعمال تخريب للممتلكات العامة من حيث حرق مدارس وغلق طرق بحرق اطارات او اي شيء قابل للحرق ، القوات الامنية تقف وقفة المتفرج ولا علاقة لها ، بل ان الامر جاء من الاعلى بسحب الاسلحة من بعض القوات الامنية خوفا من استخدامها ضد المواطنين ، ونحن لدينا بالمفروض ان القوات الامنية تحافظ على ارواح المواطنين وفي هذه الحالة اصبحت غير قادرة على ذلك

تجاوز بعض المتظاهرين على القوات الامنية وادى الى مقتل العدد منهم ، وهنا يعني ان القوات الامنية ليست محل هيبة واحترام لدى الشعب اي ان هنالك من بخلاف المفروض ولم يكن على مستوى عال من الوعي في احترام ومؤازرة القوات الامنية من اجل استتباب الامن .

تم اغتيال بعض المتظاهرين سواء كانوا من النشطاء المدنيين او ابرياء لا علاقة لهم باي جهة سياسية خرجوا من اجل الاصلاح وقد استخدمت القوة المفرطة من قبل القوات الامنية لتفريق المتظاهرين سواء باستخدام الغاز المسيل للدموع او الرمي بالرصاص الحي ، وحتى من قبل المدسوسين الذين يريدون اشعال الفتن في العراق ، وهذا ايضا بخلاف المفروض

 تدخلت مجموعات غير تابعة للحكومة تحمل الاسلحة والهراوات وبمختلف العناوين لتقوم مقام القوات الامنية في ردع المتظاهرين وحجتها مؤازرة القوات الامنية  مما ادى الى سقوط ضحايا وهنا دور القوات الامنية غائب عن الساحة .

وسائل اعلام مغرضة ومدسوسة كذبت وضخمت الحوادث ولم تستخدم اسلوب التهدئة وكانت تبث الاشاعات الكاذبة تارة تتهم القوات الامنية بالتجاوز وتارة تتهم المتظاهرين بالانفلات الغاية تاجيج الفتن

اذاً و . هـ . م اي وهو المطلوب لم يتحقق لماذا ؟

اما المفروض خطا او المطلوب اثباته خطا ، طالما ان المطلوب اثباته عقلا وعملا صحيح وكثير من دول العالم حققته على واقعها عندما تحدث ازمة فلماذا لم يتحقق في العراق لنناقش المفروض

البعض ولا اقول الاغلب حتى وان كانوا قلة من القوات الامنية تطوع في هذا السلك من خلال الرشاوى او الانتماء للاحزاب وهذا يؤدي الى انه لو عرضت عليه قضية امنية فانه يحسمها بالرشوة اي من يدفع له يجعل الحكم لصالحه ومن يتعين بواسطة الاحزاب يكون دفاعه عن الحزب وليس عن الدولة والشعب وهذا المفروض غير متوفر .

المهنية هي التمييز بين السلمي والمدسوس من خلال عناصر الاستخبارات ومنع هؤلاء المدسوسين ولكن المشكلة ان المدسوسين قاموا باعمالهم علنا والتجاوز على الحق العام ( مدارس ومؤسسات الدولة) والتجاوز على المواطنين ممن لم يؤيدهم وهنا دور القوات الامنية لم يكن موجود

هيبة القوات الامنية ترتكز على اثنين مهنية القوات الامنية وثقافة المواطن ، المهنية موجودة لدى كثير من التشكيلات الا ان الاوامر منعتها خوفا من الاحتكاك بالمواطنين غير المنضبطين وبالفعل شاهدنا الكثير من الاعتداءات على القوات الامنية  .

هنالك تدخلات من جهات اخرى بخصوص تعامل القوات الامنية مع هذه الازمة وبالتالي ادى الى كثير من التجاوزات واثرت على المظاهرات السلمية وخدشت هيبة الدولة وهذه التدخلات بالمفروض غير موجودة لكنها وجدت في الواقع

لان وزارة الثقافة والحكومة العراقية ليست لديها القدرة والمتابعة للوسائل الاعلامية المدسوسة والكاذبة وتقديمها للقضاء مما ادى الى عدم نشر الحقيقة بخصوص كثير من التصرفات الرائعة للقوات الامنية من جهة وللمتظاهرين السلميين من جهة اخرى

كل هذه الامور ادت الى عدم امكانية اثبات المطلوب .

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو علي
2020-02-09
الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم مندسون بعمل سيئ وتقوم قوات الامن بواجبها بعد دقائق تجد ان الكثير من فئات الشعب تقوم بتظاهرة كبيرة ضد قوات الامن ما ذا تسمي ذلك هل كلهم مندسون. هذه نتيجة السراق لاوفقهم الله الذين يسرقون ويتبجحون بذلك على وسائل الاعلام ولا رقابة ولانزاهة هذه نتيجة التجاهر بسرقة المال العام والعياذ بالله هذه نتيجة فقدان الثقة ليس بالحكومة بل حتى الدولة.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك