المقالات

المرجعية الدينية ....صمام الامان

455 2020-01-26

 

 يوسف الراشد

                                                                                                

لايختلف اثنان وبشهادة جميع المناطق والطوائف والاقليات الدينية من الاخوه السنة والشيعة والاكراد والمسيحيين والصابئة والازيدية وباقي الديانات او من الاحزاب العلمانية والاسلامية     بان مواقف المرجعية الدينية في النجف الاشرف ومن خلال قرائتها للواقع العراقي وللعملية  السياسية  ومنذ 2003 وحتى  يومنا هذا هي مواقف معتدلة وتقف على مسافة واحدة من الجميع  وانها تريد الخير للعراق  وتسعى  بكل جهدها من اجل استقرار العراق وان دورها  كان دور ابوي توجيهي وهي تقدم الارشاد والنصائح والحلول فكان موقفها الحازم عند كتابة الدستور التي سعت امريكا وحلفاؤها عرقلة كتابته وانجازه والحث الناس على المشاركة الواسعة في الانتخابات ومن خلال الدورات الانتخابية المتعاقبة لاختيار ممثلي الشعب والمواقف من القضايا المصيرية والمبدئية التي تخص البلد وعندما تعرض العراق الى الاستباحة والغزو الداعشي وسقوط اغلب مناطق ومحافظات العراق لسيطرته ووصولهم الى اسوار بغداد وبعد قرائتها للوضع  الامني والعسكري والسياسي للعراق وجدت لابد من  ضرورة اصدار فتوى الجهاد الكفائي  لانقاذ العراق وشعبه ومقدساته وكيف استجابت وهبت الحشود المؤمنة بالتطوع والالتحاق بجبهات القتال الشيوخ قبل الشباب والصغار قبل الكبار في صورة قله لها النضير وبهرت  العالم في تلاحم والتفاف الناس حول مرجعيتهم ..... وهي الان تشدد على ضرورة احترام سيادة العراق واستقلال قراره السياسي ووحدته أرضاً وشعباً ورفضها القاطع لما يمسّ هذه الثوابت الوطنية من أي طرف كان وتحت أي ذريعة كما واعطت مساحة واسعة للمواطنين والحرية الكاملة في التعبير بالطرق السلمية  عن توجهاتهم بهذا الشأن والمطالبة بما يجدونه ضرورياً لصيانة السيادة الوطنية بعيداً عن الاملاءات الخارجية وهي تؤكد  على ضرورة تنفيذ الاصلاحات الحقيقية التي طالما طالب بها الشعب وقدّم   في سبيل تحقيقها الكثير من التضحيات والاسراع في تشكيل الحكومة الجديدة وأن تتعاون مختلف الأطراف لإنهاء هذا الملف وحلّ هذه الأزمة الراهنة  ونبهت الفرقاء السياسيين أن يعوا حجم المخاطر التي تحيط بوطنهم في هذه المرحلة العصيبة وأن يجمعوا أمرهم على موقف موحد من القضايا الرئيسية والتحديات المصيرية التي يواجهها  مراعين في ذلك المصلحة العليا للشعب العراقي حاضراً ومستقبلاً  .... كما وشاهدنا موقف المرجعية ومن خلال الخطب السبعة الاخيرة على تاكيدها على سلمية التظاهر وحث المتظاهرين الابتعاد عن العنف والانحراف عن المسار الصحيح والالتزام التام بسلمية التظاهر وفرز وتمييز العناصر المندسة والتي تسيئا الى المتظاهريين وعدم السماح بالانجرار الى اعمال العنف واعمال الشغب والتخريب  والإضرار بالممتلكات العامة او الخاصة والنهب والتخريب والحرق مما اعطى رسالة سلبية تتنافى وسلمية التظاهرات والتشديد على حرمة الدم ....ان هذه المواقف المسددة من السماء والمتزنة والمدروسة للمرجعية الدينية والتي هي امتداد لخط الرسالة السماوية خط محمد وال محمد وخط ائمة اهل البيت الاطهار ..... قد حفظت العراق وشعبه من الوقوع في الهاوية والانزلاق لاسامح الله وهي محط اعجاب وفخر جميع الوفود والشخصيات والمنظمات الرسمية وغير الرسمية التي تشرفت وزارت المرجعية الدينية والحق يقال فان المرجعية الدينية هي صمام الامان للعملية السياسية في الماضي والحاضر .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك