المقالات

آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق


 

د. مسعود  ناجي إدريس

 

"الغزو الثقافي" هو نوع من الغزو يتم بشكل خفي وغير مباشر من قبل دولة على دولة اخرى في المجالات الفكرية والثقافية.

لظاهرة "الغزو الثقافي" ابعاد وقضايا معقدة و واسعة.

لا يمكن اعتبار الغزو الثقافي مختصا بالوقت المعاصر، بل ابتليت الكثير من الحضارات بهذه الظاهرة على طوال التاريخ، بما فيها الحضارة الاسلامية.

بالرغم من ان هذه الظاهرة في كل فترة وزمان تبرز بشكل خاص، ولكنها تعمل بنحو ثابت فيما يخص أسسها ومبانيها.

في تلك العصور التي كانت اوربا غارقة في الجهل وعدم الاطلاع، فان الاندلس لوحدها كانت ترفع رایة العلم والتحضر في الغرب، والحضارة التي بناها المسلمون هناك اصبحت منطلق اليقظة والتطور العلمي والذي كالحضارة الشرقية الغنية بشكل محسوس، يمكن مشاهدة اثار الحضارة الاسلامية في ظهور العلماء والفلاسفة والاثار العمرانية والنمو الاقتصادي في جنوب اوربا.

في الواقع فان الثقافة الاسلامية الغنية كانت نامية ومستمرة بالتطور والتوسع في الحضارة الاسلامية الاسبانية المزدهرة، بحيث ان اي شخص كان يستطيع الوصول الى ما يريد الحصول عليه. يمكن القول ان كل اغصان الثقافة البشرية من ادب وفن، قانون وسياسة، فلسفة، طب وعلم احياء، علم نبات ومعادن، كانت مثمرة وفي طور النمو والتوسع، وهذا الغنى الثقافي في الاندلس استطاع نقل الثقافة الاسلامية الى اوروبا وإيجاد مقدمات الحركة الفكرية والصحوة في الغرب.

بعد مشاهدة كل هذه القدرة والعظمة في الاندلس يبرز هذا السؤال وهو ما سبب انهيار الثقافية الاسلامية المزدهرة في الاندلس؟ وماهي اسباب ذلك، والتي يجب البحث عنها؟ بعد البحث والتفحص في المصادر التاريخية يمكن عدّ بعض الاسباب باعتبارها الاضرار الرئيسية والاكثر جدّية في الثقافة والحضارة الاسلامية بالاندلس. الا ان اكثر اصحاب الرأي يتفقون على تاثير الاسباب الثقافية والفساد الاخلاقي اكثر من الاسباب الاخرى.

يعد ان رأى المسيحيون تطور المسلمين في كافة المجالات وشعروا بان هذه التطورات، وقدرة وعظمة المسلمين تشكل خطرا كبيرا على مصالحهم، فسعوا من خلال طرق مختلفة لاجل الصمود امام تطو  المسلمين وليفكروا رويدا رويدا بانهيار وتدمير المجتمع الاسلامي الاندلسي، واستطاعوا تحقيق هدفهم من خلال الغزو الثقافي.

لقد استهدفوا جذر (اساس) المجتمع الاسلامي من اجل تحقيق هدفهم هذا فقاموا باشاعة وتبليغ الافكار والرؤى المسيحية، والحريات المستوردة والغربية (اشاعة الاباحية والخلاعة)، فساقوا الشباب نحو الفساد.

استطاع المسيحيون عبر تبليغ واشاعة الافكار والرؤى المسيحية في سبيل زعزعة عقائد الشباب اضعافهم عن التمسك بالاحكام الشرعية وكذلك  اختراق تعليم وتربية الشباب من خلال اخذ اجازات فتح المدارس المجانية بهدف تعليم الدروس المنحرفة وايجاد الشبهات الدينية والى جانب ذلك توسيع العلاقات التجارية والاقتصادية مع المسلمين، وبذلك هيئوا الارضية المناسبة لترويج الفساد والخلاعة وكذلك لترويج البهرجة بين مسلمي الاندلس، ورويدا رويدا اتجه الناس في الاندلس الى شرب الخمور والتسكع في الاوساط العامة وبنحو علني.

تفشي الفساد على مستوى المجتمع والحكام، منع المسلمين من الالتفات الى صلاح واصلاح وتطور المجتمع، وسلبهم الحميّة والغيرة الدينية، وكل ما كان مهما بالنسبة لهم هو طلب القدرة والتسكع، وكنتيجة لهذا الغزو الثقافي بدأت المدن الاسلامية تسقط بيد الاعداء الواحدة تلو الاخرى.

مع ازدياد طلب البهرجة والفساد الاخلاقي في المجتمع الاندلسي، انخفض الحماس الديني انتشرت موجة من التشكيك والترديد في عقيدة الناس الدينية، والى جانبها ظهرت فرقة تقول ان كل كا يرتبط بالدين باطل، وكانوا يسخرون من الاحكام الدينية كالصلاة والصيام والحج والزكاة.

الاستنتاج

ما يحدث اليوم في العراق اشبه ما يكون بالانقلاب الثقافي والحرب الناعمة للصهيونية العالمية، التي تخطط لعقد او اكثر من الزمن لاسقاط وحرف الجيل الشاب من بناة المستقبل، عن طريق الفضاء الافتراضي وشبكات التواصل الاجتماعي. وتعمل على انتاج ونشر وترويج الشبهات في ابعادها المختلفة، ترويج الاباحية والخلاعة، ترويج الافكار الالحادية والمناهضة (المناوئة) للدين،  تاييد ومساعدة الفرق الضالة وعشرات الامور من هذا القبيل هي مجموعة من الخطوات في سبيل "أندلسة" العراق وشباب هذا البلد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
فرید خیرالله
2020-01-20
الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك