المقالات

المرجعية والعشائر: محطات من تاريخ العراق المعاصر


حسين جلوب الساعدي

 

 

علاقة العشائر بالمرجعية عميقة جداً منذ بداية الغيبة الكبرى والنيابة العامة للفقهاء في قيادة الامة الإسلامية وبرزت في بداية القرن العشرين حيث مثلت شاخصاً يستدل به في تحديد مسارات تاريخ العراق حيث قيادة المرجعية الدينية واستجابة العشائر وطاعتها وامتثالها لتوجيهاتها بشكل واسع وكبير ، نعرض محطات من تاريخ العراق التي تصدى فيها مراجع الدين لقضايا كبرى في حياة الامة الإسلامية وموقف العشائر الذي يمثل الامتداد الاجتماعي والشعبي المؤثر في صناعة الحدث على ارض الواقع ومن اهم هذه المحطات :

1 - 1910 : بعد ان عصفت بالعراق موجة الاقتتال بين العشائر أصدرت المرجعية (المرجع السيد كاظم الخراساني والشيخ عبد الله المازندراني والسيد إسماعيل الصدر) فتوى بحرمة الغزو والحروب بين العشائر فكانت الاستجابة الواسعة من جميع عشائر العراق وحل السلم والاستقرار في البلد .

2- 1911 : أصدرت المرجعية فتوى لمحاربة الروس بعد غزوهم لإيران فاستجابت عشائر العراق لفتوى المرجع (الشيخ كاظم الخراساني والسيد كاظم اليزدي)

 وتطوع الالاف منهم من جميع انحاء العراق واقاموا معسكراً لهم في الكاظمية وبعد وفاة المرجع الشيخ الخراساني عاد أبناء العشائر الى مساكنهم .

3 - 1914 : بعد الاحتلال البريطاني ودخولهم الى البصرة أصدرت المرجعية فتوى الجهاد قاد العلماء العشائر في جبهات الشعيبة والقرنة والحويزة وكانت الاستجابة الواسعة والكبيرة واستطاع العلماء والعشائر عرقلة تقدم الإنكليز ثلاثة سنوات سطروا فيها أروع صور ملامح البطولة في جهاد الإنكليز .

4 - 1920 : الثورة العراقية الكبرى (ثورة العشرين) بقيادة المرجعية الشيخ محمد تقي الشيرازي والشيخ شيخ الشريعة الاصفهاني في المطالبة بخروج المحتل واستقلال العراق وإقامة الدولة وانهاء الاحتلال فحصل العراق على اثرها الاستقلال .

5 - 1922 : استجابة العشائر للمرجعية لمواجهة الوهابية وآل سعود حين غزوهم للناصرية والعراق وكانت بقيادة الشيخ مهدي الخالصي والشيخ محمد حسن النائيني والسيد أبو الحسن الاصفهاني واستطاعوا احراج الإنكليز والحكومة وانسحاب الوهابية .

6 - 1923 : موجات الاحتجاج لرفض المعاهدة البريطانية التي اردت الوصاية على العراق والبقاء تحت الانتداب . بقيادة المرجعية الشيخ مهدي الخالصي والسيد أبو الحسن الاصفهاني ولم يستطع ساسة العراق توقيع المعاهدة الا بعد ابعاد المراجع خارج العراق .

7 - 1936 : اعلان ميثاق الشعب لمواجهة النزعة الطائفية في إدارة الدولة العراقية بمبادرة المرجعية بقيادة المرجع الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء وقيام ثورة الفرات الأوسط والناصرية التي تعرضت للقمع من قبل الحكم الطائفي .

8 - 1961 : استجابة الشعب العراقي والعشائر لفتوى المرجعية (المرجع السيد محسن الحكيم) في مواجهة المد الالحادي الشيوعي في فتواه الشهيرة (الشيوعية كفر والحاد) لتكون نهاية الحزب الشيوعي في العراق .

9 - 1980 : اعلان الشهيد المرجع محمد باقر الصدر مواجهة حزب البعث واصدر فتوى بحرمة الانتماء له وبيانات للشعب العراقي بكافة مكونات والعشائر للثورة على النظام الدكتاتوري واستجابة العشائر في الاهوار وتحصنت فيه وواصلت الجهاد حتى اسقاط النظام الدكتاتوري .

10 - 1991 : الانتفاضة الشعبانية التي هزت اركان النظام واسقطت هيبته وتوسعت حركة المقاومة الإسلامية بشكل واسع .

ومارس النظام ابشع الاعمال الاجرامية والابادة الإنسانية وحاول دفن الشعب بأكمله في المقابر الجماعية زج في مطامير السجون وظل ما تبقى ليعاني الجوع والحرمان والبؤس والاضطهاد .

11 - 1997 : انطلاق حركة المرجع السيد محمد الصدر وإقامة صلاة الجمعة والتحام الشعب العراقي مع مشروعه حتى شهادته عام 1999 .

12 - 2003 : سقوط النظام الدكتاتوري وإصدار فتوى من المرجعية المرجع السيد علي السيستاني بحرمة الانتقام من البعثيين والاعتداء عليهم واحالة المجرمين الى القضاء ومحاكم الدولة .

وكان للعشائر دور كبير في إطفاء هذه الفتنة وحماية ذوي البعثيين استجابة للمرجعية .

13 - 2014 : دخول داعش الإرهابي للعراق والسيطرة على المحافظات الغربية فأصدرت المرجعية فتوى الجهاد الكفائي فلبى الشعب العراقي والعشائر المجاهدة نداء المرجعية وتم تشكيل الحشد الشعبي الذي خاض المعارك حتى هزم داعش والإرهاب وأعاد المحافظات المسلوبة الى الوطن وحقق الانتصارات وحافظ على كيان الدولة ووحدة الشعب العراقي .

14 - 2019 : انطلقت المظاهرات التي تحمل مطالب صادقة وحاول أعداء العراق حرفها لمقاصد فاسدة بأثارة العنف والقتل والاعتداء وإشاعة الفساد والفجور وجر العراق الى الاقتتال الداخلي فكان للمرجعية وتوجيهاتها الحاسمة في طرد المندسين والمخربين والعملاء فكان اول من لبى النداء عشائر الناصرية البطالة ثم تحولت الى مظاهرات عارمة ميزت المطالب الصادقة عن المقاصد الفاسدة .

ان المرجعية الدينية بمكانتها ورعايتها وتوجيهاتها ومواقفها السديدة حاضرة في كل محطات تاريخ العراق لتكون المحرك والموجه والقائد للشعب العراقي في مواجهة الاستعمار والوهابية والطائفية والشيوعية وداعش والجوكر واذنابهم .

_______

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك