المقالات

صفقات وتحظيرات لحرب جديد ة في العراق 


 

عباس الزيدي/ خبير استراتيجي   زيارة رئيس  الإقليم  ورئيس  وزرائه إلى الإمارات ولقائه  ولي العهد السعودي ومستشار الأمن القومي الاماراتي  اعقبه  ارسال - ثلاث طائرات  كبيرة - محملة بالأسلحة إلى اقليم كردستان   دون علم بغداد دخول الامارات  المباشر على ملف اكراد العراق يدعوا الى الريبة والحذر ....  وهنا تثار عدة أسئلة  هل هذه الأسلحة موجهة ضد العراق وان اقليم كردستان  يتجه  نحو الانفصال الفعلي  وبالتالي إدخال العراق في حرب داخلية جديدة  ام ان هذه الأسلحة  يراد إدخالها  إلى اكراد إيران  لفتح جبهة شمالية ضد إيران  هذان  الاحتمالين  مؤكدان  كون الاحتمال الثالث  ضعيف  جدا والمتمثل بإرسال تلك الاسلحة إلى قوات  قسد  - اكراد سوريا   لوجود المحتل الامريكي   على خط التماس  وايضا لحساسية تركيا من الموضوع وردود الأفعال المترتبة على ذلك وايضا  ..  ان حجم الشحنة الكبيرة للاسلحة  لاتتوازى مع إعداد قوات قسد اذا ما تم المقارنة بينهما  أن سعي كل من  امريكا واسرائيل والسعودية والامارات  لإضعاف العراق  وتقسيمه واستهداف إيران يؤكدان  أن تلك الاسلحة لإقليم كردستان  وايضا لبعض التنظيمات  الكردية الإيرانية  ان فشل  السعودية والامارات في اليمن  يحتم عليها  فتح جبهة جديدة في العراق  للمساومة والضغط على إيران  اي لعبة قذرة تلعبها تلك الدول مع مسعود البارزاني  .....؟؟؟؟ اليوم وفي مثل تلك الظروف التي يعيشها  العراق بعد دخول   كل من امريكا والامارات والسعودية على خط المظاهرات  المطلبية وتحويلها  إلى قتل وحرق وتخريب .... هذه حالة الضعف  استثمرها مسعود برزاني الذي هو شريك أساسي  في الفساد  والسرقة للتحضير إلى مؤامرة جديدة وصفحة من العدوان على العراق التي لا تنتهي ازماته  بفعل فاعل( أمريكي وسعودي واماراتي واسرائيلي) أن الإسراع في تفكيك الأزمة الحالية  لهو أمر ضروري  ويجب أن يلتفت المواطن  العراقي لما يحاك  ويخطط له وعلى العلن من أجل تدمير العراق  مجازفة كبيرة جدا  .... يقوم بها مسعود برزاني  لا تخلوا من ردود أفعال قوية سيما من تركيا وإيران  وسوريا التي عادت معافاة   هذه المجازفة سواء كانت داخلية ( حرب عراقية بين الإقليم وحكومة بغداد ) او خارجية عن طريق التدخل بالشأن التركي أو الإيراني أو السوري   سوف يكون لهما ردود أفعال وخيمة على العراق وليس على الإقليم فحسب  فانتظروا...... اني معكم من المنتظرين  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك