المقالات

ربه ضارة نافعة..!


سعد الزيدي

 

المظاهرات الأخيرة بدون شك كانت  من اعداد واخراج  قوى معادية للعراق ولو في بدايتها واستمراريتها، لتحقيق اطماعها  في إضعاف وحتى تمزيق العراق  مستغلة المطالب الجماهيرية المشروعة للتغطية على شرورها وكانت هي  من وراء كل مظاهر العنف خصوصا بعد أن أستوعب المتظاهرون المغرر بهم الدرس وعرفوا الحقيقة.

واستنادا إلى قانون النسبية ،فأن مخرجات التظاهر ليست سلبية وضارة فقط بل كانت هناك منافع قد عجز الحريصون عن تحقيقها  ،نعم هناك إضرار تقدر بعدة مليارات، لكنها ثمن ولو قد يكون باهض

أولا- وفر الضغط الجماهيري تفكير جديد في سوق العمل مما اظهر هناك  الآلاف من فرص العمل كانت مخبوءة في طيات الوزارات والهيئات الإنتاجية والخدمية بغض النظر عن الناتج من تعديل قانون الخدمة والتقاعد  .

ثانيا-وهو مهم جدا حركت كل المجتمع العراقي نحو الإصلاح .في المقدمة السلطات بعدد كبير من القوانين والتشريعات والتطبيقات كانت كما قال دولة رئيس الوزراء نائمة على الرفوف  وفي كل حيثيات وتنوعات الحياة الفردية والإجتماعية خصوصا ملفات افة الفساد،وكذلك دفعت الأحزاب والقوى السياسية نحو التخلي عن المحاصصة واستشعار الخطر مما ولد هذا الحراك برامج بالتوقيتات،وتحمل المسؤولية وعدم إلقاء اللوم على الحكومة في كل الفشل ،وأيضا حركة الحكومات المحلية.

ثالثا-وهو مهم جدا عرى التظاهر الذين يحاولون دائما  ركوب الموجة ويدعون بأنهم يمثلون الشعب لأنهم حصلوا على كذا كرسي في مجلس النواب بالطرق غير الشرعية ،حيث طردتهم الجماهير من صفوفها وهتفت ضدهم،وقالت لهم أنتم جزء من المشكلة.

رابعا- التصدي اليومي  للسيد السيستاني دام موفقا  في إبطال  كل سحر قوى الاستكبار ومحاولات الفوضى الخلاقة وتصدى لقيادة المسيرة فأعد قوائم الطلبات للمتظاهرين وآليات التنفيذ للحكومة  بأحسن ما يكون. ربي يطيل في عمره

خامسا- فعلت وعي وحرص وإخلاص وخبرة د.عادل عبد المهدي حيث فوت الفرصة الأخيرة على المؤامرة وخيب آمالهم .

سادسا-كشفت المتصيدين في المياه العكرة من القوى السياسية الداخلية المشاركين في السلطات وغيرهم الذين روجوا وحرظواواعلنوا رغبتهم في استقالة رئيس الوزراء.

سابعا- كشفت نقاط الخلل والضعف في البنية السياسية للدولة العراقبة والتنظيمات السياسية  والتركيبةالحكومية.

ثامنا- كشفت للحاكم حدود صبر الجماهير وأنه لا يفلت من الحساب مهما كان دهاءه وعلى الفاسد تحمل نتائج فساده وإرجاع أموال الشعب.

تاسعا- نبهت الشيعة إلى من هم بحق أصدقائهم ومن هم اعداءىهم ومن هم الذين يطعنون في الخلف.

عاشرا- أيقن العدو بأننا في الشدائد نتوحد.

ملاحظة:- أحبتي أيها المنتظرون قدوم سيدي ومولاي صاحب العصر عجل آلله تعالى فرجه، عليكم أن لا تلقوا باسلحتكم وتغفلوا عنها

فإن  عدوكم قد يستعد والتسلح  بما هو امضى ،فخذوا ولا تغفلوا والله ولي التوفيق

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك