المقالات

الخروج من عنق الزجاجة..!


طيب العراقي

 

 

قال رسول الله صلى الله عليه وآله : تأتيكم بعدي أربع فتن :

_ الأولى يستحل فيها الدماء ؛

_والثانية يستحل فيها الدماء والأموال؛

_ والثالثة يستحل فيها الدماء والأموال والفروج ؛

_ والرابعة صماء عمياء مطبقة تمور مور الموج في البحر حتى لا يجد أحد من الناس منها ملجأ!تطيف بالشام وتغشى العراق وتخبط الجزيرة بيدها ورجلها وتعرك الأمة فيها بالبلاء عرك الأديم ، ثم لا يستطيع أحد من الناس يقول فيها مه مه! ثم لا يرتقونها من ناحية إلا انفتقت من ناحية أخرى... يصبح الرجل فيها مؤمناً ويمسي كافراً ولا ينجو منها إلا من دعا كدعاء الغرق في البحر، تدوم إثني عشر عاماً تنجلي حين تنجلي وقد انحسرت الفرات عن جبل من ذهب فيقتلون عليها حتى تقتل من كل تسعة سبعة .

ثمة بيت شعر للشاعر العراقي معروف الرصافي يقول فيه:

لا يخدعنك هتاف القوم في الوطن        فالقوم في السر غير القوم في العلن

ما يجري في العراق هذه ألأيام من أحداث، يقف إزائها العقل الإعتيادي المنشغل بإهتماماته اليومية عاجزا عن التفسير والفهم بل وحتى الإدراك الأولي، ليس لأنها ليست واضحة المقاصد والأهداف، فهذا عنوانها الذي لا يعيه أغلب المنخرطين فيها، بل لأن المنخرطين ذاتهم يعرفون أن هذه الأهداف أكبر منهم، ومع ذلك تراهم قد أنخرطوا فيها ،

بصرف النظر عن من حرك حركة الإحتجاجات، ومن يقودها ويمولها، وبصرف النظر أيضا عن نظرية المؤلمرة التي لم يكم بالإمكان تنفيذها بمهارة، دون أن تكون هناك أرضية صالحة وأسبابا منطقية، تجعل الحديث عن المؤامرة إهانة للشعب والعقل، فإن العراق يمر الآن بأحلك ظرف مر فيه منذ قرن تقريبا.

التظاهرات التي تجوب شوارع مدننا وتكتسح ساحاتها،  لا يمكن النظر إليها إلا بوصفها احتجاج من نمط جديد، يكشف عن عمق الهوة والتناقض الحاد، بين سقوف التظاهرات وبين رؤية الطبقة السياسية، التي كانت تعتقد أنها توسدت ريش السلطة الى الأبد، وأنها معبدة فيها الى يوم يبعثون.

مع تسليم الطبقة السياسية مرغمة بضرورة الإصلاح، إلا أنها تطرح مفهوما للإصلاح مختلف تماما عن ما يراه المحتجين، فهي تعتقد أن الإصلاحات تعني الخدمات، من سكن وفرص عمل وضمان وغيرها، فيما التظاهرات تتحدث عن ضرورة تغيير بنية النظام، ثم الشروع بالإصلاحات.

التظاهرات تطالب بتعديل الدستور، وتغيير قانون الانتخابات، أو الانتقال من البرلماني إلى الرئاسي، وسبب في ذلك أزمة الثقة الطاحنة، بين الطبقة السياسية والمجتمع، فيما لم تفكر الطبقة السياسية بذلك، على الرغم من تنبيه المرجعية الدينية الى ذلك منذ عام 2012 ولغاية اليوم، والسبب في عدم إلتفات القوى السياسية الى التحذيرات هو عماها السياسي وفقدانها البصيرة.

حديث الإمام الخامنائي الأخير أكتنف على ألفات بصيرة المعنيين الى أن "للنّاس مطالب وهي محقّة، لكن عليهم أن يعلموا أنّ مطالبهم إنّما تتحقّق حصرا ضمن الأطر والهيكليّات القانونيّة لبلدهم، ومتى ما انهارت الهيكليّة القانونيّة يستحيل القيام بأيّ عمل".

الحقيقة اننا نحتاج إلى فصل بين حركة الإحتجاجات ومنظورها للإصلاح، وبين رؤية الطبقة السياسية، انطلاقا من ذلك نبدأ بإجراءات لتعزيز الثقة وردم الفجوة بين الشارع والسلطة عبر إجراءات عملية:

ان تنزل المرجعية الدينية الى الميدان، وتقدم رؤية واضحة لما يجب أن تقوم به الدولة، وما يتعين على المحتجين سلوكه.

ثانيا: تهدئة الشارع، وحث وسائل الإعلام على التهدئة وعدم تضخيم الأمور بحجة حرية الرأى والتعبير التي هي محترمة بالتأكيد لكن طريقة وأسلوب النقل ينبغي أن تكون مسؤولة أكثر وبدون إثارة لأن وسائل الإعلام ومواقع التواصل هي التي تقود الشارع الآن.

ثالثا :دعوة كل من يتبنى مطالب المتظاهرين، خصوصا السياسيين والناشطين والإعلاميين، بوصفها حقوقا مشروعة غير قابلة للتصرف، مع نزوعهم الدائم إدانة الحكومة والطبقة السياسية بشكل كامل، أن يلتزموا الهدوء لفترة من أجل المصلحة العامة، وفي مقدمتها مصلحة المتظاهرين، لأن الاستمرار بهذا التصعيد دون ظهور قيادة واضحة للتظاهرات، يعني أما الذهاب إلى الفوضى بالكامل، أو نهاية التظاهرات بطريقة أو أخرى أو ركوب موجتها وخطفها وهو ما يعني خسارة للجميع.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك