المقالات

الشَّعائِر.. رُؤيَةٌ فِي الجَدَليَّةِ (٤)

231 2019-10-20

نـــــــــــزار حيدر

 

فضلاً عن كلِّ ذلكَ، فإِنَّ كلَّ علامةٍ أَو رايةٍ أَو شعارٍ بمثابةِ هويَّة لشيءٍ ما، ودالَّة على شيءٍ ما.

فهذا العلمُ يُشيرُ إِلى دَولةٍ ما، والآخرُ يُشيرُ إِلى شركةٍ ما، والثَّالثُ يُشيرُ إِلى فريقٍ رياضيٍّ ما.

كما أَنَّ هذا الشِّعار يرمزُ إِلى مؤَسَّسةٍ ما أَوَ إِلى مصنعٍ ما.

حتَّى طريقةِ دعوةِ المُؤمنين لعبادةِ الله تعالى ترمزُ إِلى الهويَّة الدينيَّة، فإِذا سمعتَ أَذاناً فاعلم أَنَّ هنا في هذه المنطقة مسجداً، وإِذا سمعتَ ناقوساً يدقُّ فاعلم أَنَّ كنيسةً هنا، وهكذا.

كذلكَ، فإِذا رأَيت هلالاً في مكان ما أَو شجرةَ الميلاد أَو شمعداناً، فستعرف أَنَّه يرمز إِلى المسجد والكنيسة والمعبد.

كما أَنَّ اللِّباس يرمزُ إِلى هويَّةٍ، فالحجابُ إِلى الإِسلام، والقلُنسوة إِلى اليهوديَّة والعَمامة الخاصَّة إِلى السيخيَّة وهكذا.

أَمَّا اذا رأَيتَ كلَّ هذه الشَّعائر الحُسينيَّة في كلِّ شبرٍ من الكُرةِ الأَرضيَّةِ، حُسينيَّات ومجالس ومواكب ومسيرات وسُرادقات الخدمة والإِطعام، فاعلم أَنَّ هنا في هذا العالَم قضيَّةً عظيمةً ضحَّى من أَجلها إِمامٌ عظيمٌ في مكانٍ عظيمٍ في يومٍ عظيمٍ.

الشَّعائر تتَّسع وتتَّسع وتتَّسع لتشملَ كلَّ العالَم وبمُختلفِ اللُّغاتِ، من جهةٍ، ولتُخاطب كلَّ العقولِ والإِعمارِ والخلفيَّات، من جهةٍ أُخرى.

طبعاً بغضِّ النَّظرِ عن طبيعةِ هذهِ الشَّعائر ومدى تطابقها مع الدِّينِ، وما إِذا كانت واجبةً أَو مُستحبَّةً أَو مندوبةً، فتلكَ مسؤُولية العُلماء والفُقهاء الذين يحدِّدون طبيعتها الدينيَّة، إِنَّما أَنا أَتحدَّثُ هنا عنها بالمُجمل وليس بالتَّفاصيل.

وهي تتطوَّر وتتَّسع كأَيِّ شيءٍ آخر، فإِذا اعتبرناها مُحاولات ومساعي فنيَّة لنقلِ حقيقة ما جرى في الطَّفِّ يوم عاشوراء، فإِنَّ تطوُّرها كمّاً ونوعاً، أَمرٌ طبيعيٌّ جدّاً.

فلماذا يحقُّ لهم، مثلاً، إِصدار مِئات النُّسخ من الأَفلام والمُسلسلات التلفزيونيَّة عن قضيَّةٍ واحدةٍ كحربِ الخليجِ أَو الحرب في أَفغانستان، لتلميعِ جرائمهِم الوحشيَّة ضدَّ المدنييِّن وسعيهِم لإِقناعِ المُتلقِّي بأَنَّهم ذهبُوا إِلى هُناك لتحقيقِ هدفٍ مُقدَّس، ولتسطيرِ بطولاتهِم على الشَّاشةِ فقط! ولا يحقُّ لنا إِصدار بضعةِ نُسخٍ من الشَّعائر لإِيصال الفكرةِ الحقيقيَّةِ والواقعيَّةِ عن واحدةٍ من أَعظم حوادث تاريخِ الإِنسانيَّة؟!.

إِنَّ الذين يتباكَون على عاشُوراء داعين إِلى [تزكيةِ] الشَّعائر من المُمارسات الدَّخيلة! وتنقيتها من الشَّوائب التي وردت إِليها من هُنا وهُناك، بذريعةِ أَنَّها سببٌ في [تَوهين] المذهب، هُم أَبعد ما يكونُون عن عاشوراء وقِيَمها ومبادِئها!.

تخيَّل أَنَّ بعضهُم ملاحدة لا يؤمنُون بالدِّين! فلماذا يتدخَّلُون في عقائدِ النَّاس؟!.

إِنَّهُم المهزومُون نفسيّاً المُستَلَبون عقليّاً وفكريّاً.

متى اتَّخذ الغربُ، مثلاً، هذه الشَّعائر للطَّعنِ بالمذهبِ والإِستهزاء بهِ؟!.

لقد ظلِّ أَحد أَعرق الأَحزاب الدينيَّة الشيعيَّة في العراق يستهزئُ ويسخرُ من الشَّعائر الحُسينيَّة بما فيها البُكاء على الحُسين السِّبط (ع) فكان يدعُو إِلى تنقيتها من [الخُزعبلات] على حدِّ وصفهِ، حتَّى إِذا استلم السُّلطة بعدَ سقوط نظام الطَّاغيةُ الذَّليل صدَّام حسين، إِذا بهِ يُكشِّر عن أَنيابهِ وينزع جلبابهِ وزيِّهِ [الدِّيني] لنكتشفَ أَنَّهُ حزبٌ أَمويُّ بامتياز، بسلوكيَّاتهِ وممارساتهِ وسياساتهِ ومنهجهِ في قطع الأَرزاق وتسقيطِ الخصمِ وإِثارةِ الفِتن والأَزَمات، خرجَ من تحتِ عباءةِ [الأُخوان] و [التَّحرير] بينهُ وبين عاشوراء وقِيَمها وأَهدافها وأَدواتها ملايين السِّنين الضَّوئِيَّة!.

سرقَ البِلاد ودمَّر خيراتها وسلَّمها للإِرهابيِّين لولا أَن أَنقذتها هبَّة العراقيِّين وتضحياتهِم عندما استجابُوا لفتوى الجِهاد الكِفائي التي أَصدرها المرجِعُ الأَعلى!.

لقد تحوَّلوا بسلوكيَّاتهم الفاسدة والفاشلة إِلى مصدر توهين للمذهب.

إِنَّهم، الذين يحاربونَ الشَّعائر الحُسينيَّة بذريعةِ الحرصِ على عاشوراء، منافقُون يعطونَنا حُلوَ الكلامِ من طرفِ لسانهِم، ولكنَّهم في الحقيقةِ مصداقُ قولِ الشَّاعر؛

‫لا خيرَ في وُدِّ امرئٍ متملِّقٍ

‫حلوَ اللِّسان، وقلبهُ يتلهَّبُ

‫يلقاكَ يحلفُ أَنَّهُ بكَ واثقٌ

‫وإِذا توارى عنكَ فهوَ العَقربُ

‫يعطيكَ من طرفِ اللِّسانِ حلاوةً

‫ويرُوغُ منكَ كما يروغُ الثَّعلبُ

‫ إِنَّهم مُراوغُون، يتباكَون على الحُسينِ السّبط (ع) فوقَ المنابر ويطعنُونهُ بالخناجر والسَّكاكين ويرضُّون صدرهُ بخيولهِم تحتَ المنابِر!.

‫ فاحذرُوهم.

*يتبع..

١٦ تشرِينُ الأَوَّل 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.07
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك