المقالات

لماذا تظاهر الشعب؟ أليكم الأسباب ياساسة العراق!


علي فضل الله الزبيدي

 

الدستور يعتبر مرتكز النظم الديمقراطية، فهو العقد الذي ينظم علاقة الحكومة بأبناء شعبها، ويحدد مسؤوليات الحكومة وبيان صلاحيتها، فلا صلاحيات من دون مسؤوليات حقيقية تؤدى من أعضاء البرلمان والمسؤولين الحكوميين، لذا فشرعية الحكومة مرهونة بمدى أداء مسؤوليتها اتجاه المواطن وكما هي محددة مسبقا في الدستور والعكس صحيح.

ولو وضعنا هذا التصور والمقياس على النظام السياسي في العراق ونسأل: هل التزمت الطبقة السياسية والحكومة العراقية، بهذه المعايير الدستورية والقانونية؟ وقبل أن أجيب عن هذا الاستفهام، فليكن القياس بحضور العلة، كما يقول اهل المنطق، فعلى سبيل المثال لا الحصر، المادة 38 من الدستور العراقي المقر عام 2005، تنص على حرية التعبير وحق التظاهر لأبناء الشعب العراقي، على أن يتم تنظيم قانون بذلك؟ مرت 14 عام ولم يقر هذا القانون؟ ونحن في الدورة البرلمانية الرابعة، ونفس الدستور تكلم في الباب الثاني منه عن الحقوق والحريات للشعب العراقي وفي أكثر من 30 مادة دستورية بين فيها حق المواطن العراقي بالسكن والعيش الكريم والتعليم والضمان الصحي والاجتماعي وحق الطفل والمرأة ووووووو، ولكن على أرض الواقع نجد خراب البنى التحتية هو الحاضر وتردي قطاعات الصحة والتعليم والخدمات وتفشي الفساد المالي والاداري. بالمقابل ومن خلال كتاب مسرب عن رحلة رئيس الجمهورية والوفد المرافق له إلى آجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، يطلب مكتب الرئيس من وزارة المالية تأمين مبلغ وقدره 2مليون دولار(فقط) نفقات سفر، فهل يعقل هذا القياس وهذا التناقض، فشريحة كبيرة من أبناء هذا البلد تتصارع مع المرض والجوع والضياع والجهل والتهجير في المخيمات، ونجد حكومة منعمة مرفهة تعيش حياة البذخ والإسراف.

عليه وبكل بساطة وأختصار أقول الحكومة إي (الطبقة السياسية) التي تتنصل عن مسؤولياتها أمام الدستور والشعب، وتتمتع بكل إمتيازاتها بل وتزداد عليها بحمل بعير(كحجم ناقة النبي صالح ع) هي حكومة لا تستحق أن تكون حكومة شرعية، كونها تنصلت عن بنود العقد الإجتماعي المبرم بينها والشعب العراقي، فالعقد شريعة المتعاقدين، وعليه من حق الشعب ممارسة كل الطرق القانونية والدستورية التي تسمح له بإزاحة هذه الحكومة التي نخرها الفساد المالي والإداري ومات ضمير أغلب ساستها حتى عميت بصيرتهم قبل بصرهم، وما التظاهرات آلا إحدى تلك الوسائل القانونية والدستورية، وإن إستغلت من المندسين أو دول الخارج كما يتبجح الساسة أصحاب الكروش الشرهة، فذلك ذنبكم وليس ذنب الجماهير ولن يسقط هذا السبب إن صح آدعائكم شرعية التظاهر والمطالبة بالحقوق المسلوبة، فالمندسين وعملاء الخارج مسؤولية الحكومة كشفهم، من خلال أجهزتها الأمنية والإستخبارية..وتعميم الوصف على الجميع ليس بصحيح، ولات حين مندم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك