المقالات

الاربعين والحرب الناعمة

645 2019-10-16

رافت الياسر

 

ابتدع المفكر الامريكي الكبير جوزيف ناي مصطلح القوة الناعمة والذي ترجم فيما بعد كأستراتيجية امريكية في عالم ما بعد مفارقة القوة.

حيث بدأت امريكا بسبب ما أُسس له مرحلة جديدة من حروبها سمي بالحرب الناعمة.

والحرب الناعمة تعني احتلال الشعوب عن طريق الحب والجاذبية بدل الاحتلال العسكري بمعنى انك تجعل عدوك هو من يدعوك له وبرغبته.

في كل بلد عناصر قوة ناعمة وعناصر مضادة لها.

يمتلك الشعب العراقي اعظم قوة ناعمة تتمثل بزيارة الاربعين. وهذا الفلكور لمن يعتبره فلكلورا وطقسا لمن يعتبره طقسا لا يكلف الدولة ميزانية تخطيط وتفكير ونفقات فهو سلوك شعبي عفوي تطوعي .

ولكنه ماذا يفعل؟

تجذب السفارات في كل البلدان اعداد كبيرة من الطلبة بما يسمى بالزمالة الدراسية او ما شابه او التبادل الثقافي، والسفارة الامريكية رائدة في هذا المجال وكذلك بقية الدول كفرنسا وروسيا والخ.

تبدو الامور طبيعية وعفوية، ولكن بالعقلية الامريكية التي خطط لها امثال جوزيف ناي تعتبر هذه المسألة من ابجديات الامن القومي الامريكي، حيث يصاغ برنامج ذكي للمبتعثين لامريكا

و بهذه البرامج الثقافية يوفرون خريطة للطالب هناك تجعله مجبر على رؤية المعالم الايجابية لامريكا فقط من ثقافة وبنى تحتية وما شابه.

فيرى امريكا حلم العالم, فعندما يعود لبلده يعود وهو مبشر للثقافة الامريكية وسياساتها ومبهور بها، وهذا الامر كان يعمل به الاتحاد السوفيتي سابقا ودول اخرى، فيصبح الشاب سفيرا لامريكا في اي مكان يذهب له وبالمجان.

تخيلوا عندما تأتي هذه الملايين من خارج العراق وهي تعيش وسط انظمة اما منهكة اخلاقيا او ماليا بالضرائب، يأتون من كل اصقاع الارض , من بلدان لا ترى قيمة الاشياء الا بالدينار والدولار.

عندما ترى هذه الملايين كرم العراقيين!، وعندما ترى كيفية انسياب الزيارة بشكل جنوني

فاي دولة منهكة واي شعب منهك يستطيع انجاح زيارة اكثر من 20 مليون في بقعة جغرافية صغيرا، وما فيها من تكلفة امنية ولوجستية وصحية والخ؟

هذا النجاح الاعجازي يستطيع ان يجعل هؤلاء سفراء للشعب العراقي في بلدانهم.

و شخصيا تعاملت مع العديد من الايرانيين فوجدت كل ايراني زار العراق عائدا وهو عاشقا له ما عدا الذين ما زالوا متأثرين بافكار الشاه العنصرية وحتى هؤلاء عندما يأتون للعراق تتغير نظرتهم.

هنا لا اتكلم بالبعد الديني للزيارة فهذا امر اخر، وانما عن اهميتها القومية، نحن نقدم دعاية ذكية وبالمجان لدولتنا ولشعبنا وبطريقة مذهلة ستجعل العالم يوما بعد اخر يعشق الشعب العراقي.

فلهذا الوطني الحقيقي هو من يساهم بانجاح هذه الزيارة ويساهم باستقدام اكبر عدد من الاجانب للعراق، وخصوصا الشعب الايراني.

اذا كنت ترى ايران عدو لك فهذه فرصتك لجعل ايران بالكامل محبة لك، فهذا الشعب هو الذي يقرر شكل الحكومة الايرانية , فاذا جعلناه يعشق العراق ستكون حكومته كذلك.

ومن لا يفهم هذا المنطق استطيع ان ارشده لدراسات مفصلة عن العمل الامريكي بهذا المجال وعن نجاحه ومدى تمسكها به بسبب النتائج المذهلة التي توصلوا اليها.

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك