المقالات

سلف (الماستر كارد) رحلة شاقة من التسديد تستمر لسنوات

457 2019-10-12

احمد كامل عودة

 

بدأ العراق يواكب التطور الحاصل في البلدان ، من خلال التعامل الالكتروني في شتى مجالات الحياة ، حيث قامت المصارف العراقية الحكومية والاهلية منها ، بتحويل نظامها الى الالكتروني والتعامل مع المواطنين من خلال صرافات آلية تقوم  بصرف رواتب الموظفين والمتقاعدين حسب بطاقات  (الماستر كارد ) مقابل عمولة تجبى عن كل راتب ، وقدمت المصارف خدماتها للمواطنين من اجل كسب اكبر عدد من الزبائن ، واهم تلك الخدمات هي السلف المالية.

 وهذه من اولويات اسئلة المواطن العراقي لما يعانيه من شظف العيش ومتطلباته الكثيرة ، وعسر حاله المادي وعدم امتلاكه للأموال الكافية لسد احتياجاته اليومية ، فيضطر الى طلب السلف من غير ان يفكر بأي شيء اخر لقاء تسديدها ، فراحت المصارف تنشر اعلاناتها حول السلف الممنوحة من خلالها.

 ولو تمعنا قليلاً حول آلية صرف تلك السلف ، تجدها عملية يسيرة جداً ومريحة وبوقت قصير ، على عكس السلف التي كانت تمنح للمواطنين سابقاً ، من خلال المصارف الحكومية ومنها الاسكان والعقاري وغيرها ، حيث كانت معاناة المواطنين تستمر اياماً طويلة ، ومراجعات متعبة اضافة الى كشوفات اللجان العديدة حتى الحصول على القسط الاول من السلفة ، والتي كانت تقسم على شكل اقساط متعددة.

 لكن بالرغم من تلك المعاناة المنهكة  ، فقد كانت الفوائد الممنوحة عن تلك السلف قليلة جداً فضلاً على ان مبلغ التسديد الشهري لتلك السلف يكون مبلغ بسيط وليس فيه اي تأثير على راتب الموظف ،  عكس ما نشاهده اليوم خلال منح السلف الالكترونية والتي يكون فيها الوقت يسير جداً لايتجاوز فيه النصف ساعة بعدها يتم ارسال رسالة للموظف يتم فيها منحه الموافقة وتحويل المبلغ في بطاقته ، ليتم بعدها تسديد السلفة الكترونياً وبشكل مباشر يستقطع المبلغ ، وبعدها تستمر معاناة المواطن العسيرة ورحلته الشاقة التي تستمر لسنوات في تسديد مبلغ السلفة ، وتثقل كاهل المواطن وتعري راتبه وتُصَعبَ من حياته كثيراً ، وكثيراً ما شاهدتُ الندم  يعتلي على وجوه المستلفين بسبب ثقل التسديد خصوصاً بعد تفكيرهم بالفوائد التي تستحصل منه لقاء تلك السلفة.

 وقد تكون تلك السلفة التي استلمها لم تحل مشاكله ولم تفك عقد معاناته المعيشية ، ان تلك السلف وفوائدها المترتبة على المواطن جعلته مكبلاً لديون تقصم الظهور ، وتزيد من معاناته بسبب تلك الفوائد الضخمة والتي قد تصل الى نصف المبلغ الكلي للسلفة ، وتتوصل فيها الى حقيقة مفادها ان الرابح الوحيد من تلك السلف هو صاحب المبالغ الممنوحة للمواطنين والتي تتضاعف فيها امواله بشكل خيالي.

 ولم نشاهد التنافس بين المصارف في منح السلف ، من خلال تقليل الفوائد الممنوحة على تلك السلف وكأن الجميع اتفق على امتصاص راتب الموظف ، وزيادة معاناته فبعد ان كانت السلف تسدد خلال خمس سنوات اصبحت الان تسدد خلال ستة سنوات وهذا يزيد الحال  صعوبة وعسراً على كاهل المواطن  ، فكلما ازدادت مدة التسديد تزداد معها الفوائد ، فبالنظر الى ان السلف الممنوحة من المصارف للمواطنين قد تحل بعض المشاكل ، والمواطن من طبيعته يفرح عند استلامه مبلغ السلفة في بادئ الامر .

 لكن تلك السلف هي ديون بفوائد جمة تكبل  المواطن بديون واجبة التسديد بفوائدها خلال سنوات ، وان الاستمرار بمنح تلك السلف وبذات الفوائد ستصعب كثيراً من حياة المواطنين ، وتجعل من  المجتمع غارق في ديونه ، ما لم يتم النظر جلياً بموضوع الفوائد من الناحية الاسلامية خصوصاً وان دستورنا يعتمد الدين الاسلامي لتشريعاته وايضاً النظر من الناحية الانسانية وتقليل معاناة المواطن العراقي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك