المقالات

احتفال السفارة السعودية في بغداد، الأرذال على موائد السفاحين


طيب االعراقي

 

احتفلت سفارة المملكة العربية السعودية في العراق يوم الأثنين 23/9/2019، بـ "العيد" الوطني السعودي، وتأريخيا فإن هذا اليوم يمثل هذا التاريخ يعود إلى ما قام به الملك عبد العزيز آل سعود، ببسط سلطة أسرته (آل سعود) على (مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها)، وحول اسم الدولة إلى المملكة العربية السعودية، وذلك ابتداءً من يوم 23 سبتمبر 1932م، حيث تمت "سعودة" أرض الجزيرة العربية..!!

الإحتفال بالأعياد الوطنية لسفارات الدول في دول أخرى، أمر طبيعي جدا في الأعراف الدبلوماسية، ويجري عادة بشكل رسمي يحضره أعضاء السلك الدبلوماسي وممثلي الدول، حيث تقام حفلات مخملية بأتيكيتات خاصة، لكن الإحتفال السعودي في بغداد كان شيئا مختلفا تماما.

فلقد حشد كادر السفارة عددا كبيرا من المدعوين للحفل، من رجالات الدولة والساسة والإعلاميين و"النواشيط" المدنيين، بغية إستعراض "منجزهم" في صناعة رأي عام عراقي موالي للسعوديين، ولقد أراد أركان السفارة السعودية في بغداد، وجلهم من رجال المخابرات القول؛ لقد نجحنا في إحداث ثقب كبير في ذاكرة العراقيين، وها هي نخبتهم على موائدنا الباذخة، لا يهمهم كم الآثام والآلام التي أحدثناها فيهم، بل هم نسوها أو تناسوها تماما، والفضل في ذلك لجهدنا وريالنا؛ ولخسة نفوس من تعاطينا معهم!

مسيرة العلاقة مع آل سعود كانت وما تزال، مضمخة بذكريات الفجائع، وليس من اليسير تجاوز تلك الذكريات أو محو آثارها، لا سيما وأن المملكة لم تخط خطوة واحدة نحو محو تلك الآثار، بل على العكس، هي مصرة على منهجها المدمر، وإن ألبسته ثيابا جديدة.

العراقيون وبعد مسيرة الآلام هذه، يتطلعون الى علاقة طبيعية متوازنة مع الدولة السعودية، تقوم على أسس واضحة، أولها أن تتخلى تلك الدولة، التي شاء قدرنا أن تكون جارة لنا، عن سياساتها العدائية ضد العراقيين، بسبب إختلاف العقيدة وهو السبب الجوهري لكل مشكلات العالم مع ال سعود، الذين يعتقدون أنهم وحدهم من يمتلكون مفاتيح الحقيقة، وأن كل العالم وبضمنه العراقيين على خطأ، وأن عقيدتهم هي العقيدة الصحيحة الوحيدة، ولذلك فهم يريدون أن يعبد البشر الله الواحد الأحد، ولكن من خلالهم وحدهم!

لما يقرب من اربعة عقود من الزمن، إبتدأتها عام1980، عندما دفعت مملكة الأشرار الوهابيين آل سعود، حاكم العراق الغبي صدام حسين، ليقاتل الجمهورية الإسلامية الإيرانية، نيابة عنها لمدة ثماني سنوات، تسببت بملايين الضحايا للعراقيين، شهداء وأرامل وأيتام، وضياع فرص النمو والتقدم والحياة، وما زلنا نخسر يوميا من حياتنا كثيرا؛ ويشاطرنا الخسارة كثير من دول العالم، بسبب عقيدة الشر الوهابي السعودية.

سيخرج كل من يقرأ التاريخ الدموي والوحشي البشع للوهابيين السعوديين؛ والذي فاق في همجيته وفظاعته؛ تاريخ أكثر الأقوام سادية عبر التاريخ البشري, بل تخطى تاريخهم الأسود في بشاعته وظلاميته وإجرامه؛ بحق الأبرياء حتى العصور المظلمة، التي سادت فيها التصفيات العرقية والجنسية والدينية.

في سنة (1216هـ) جهز سعود بن عبد العزيز بن محمد بن سعود الوهابي النجدي جيشاً من أعراب نجد وغزا به العراق وحاصر مدينة كربلاء مغتنماً فرصة غياب جل الأهلين في النجف لزيارة الغدير ثم دخلها يوم 18 ذي الحجة عنوة وأعمل في أهلها السيف فقتل منهم ما بين أربعة آلاف إلى خمسة آلاف وقتل الشيوخ والأطفال والنساء ولم ينج منهم إلا من تمكن من الهرب أو اختبأ في مخبأ ونهب البلد ونهب الحضرة الشريفة وأخذ جميع ما فيها من فرش وقناديل وغيرها وهدم القبر الشريف واقتلع الشباك الذي عليه وربط خيله في الصحن المطهر ودق القهوة وعملها في الحضرة الشريفة ونهب من ذخائر المشهد الحسيني الشيء الكثير ثم كر راجعاً إلى بلاده).

تهدف عملية خلق مستنقع للمياه السعودية الآسنة، الى تجميع الذباب العراقي؛ وتكوين جيش من الذباب الألكتروني، وقطيع من الخنازير والقردة الاعلامية، وذلك لتبييض الوجه الكالح للسعودية.

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛ (إذا مُدحَ الفاجر إهتز العرش وغضب الرب).

ــــــــــــــــــــ

شكرا/ 25/9/2019

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك