المقالات

احتفال السفارة السعودية في بغداد، الأرذال على موائد السفاحين


طيب االعراقي

 

احتفلت سفارة المملكة العربية السعودية في العراق يوم الأثنين 23/9/2019، بـ "العيد" الوطني السعودي، وتأريخيا فإن هذا اليوم يمثل هذا التاريخ يعود إلى ما قام به الملك عبد العزيز آل سعود، ببسط سلطة أسرته (آل سعود) على (مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها)، وحول اسم الدولة إلى المملكة العربية السعودية، وذلك ابتداءً من يوم 23 سبتمبر 1932م، حيث تمت "سعودة" أرض الجزيرة العربية..!!

الإحتفال بالأعياد الوطنية لسفارات الدول في دول أخرى، أمر طبيعي جدا في الأعراف الدبلوماسية، ويجري عادة بشكل رسمي يحضره أعضاء السلك الدبلوماسي وممثلي الدول، حيث تقام حفلات مخملية بأتيكيتات خاصة، لكن الإحتفال السعودي في بغداد كان شيئا مختلفا تماما.

فلقد حشد كادر السفارة عددا كبيرا من المدعوين للحفل، من رجالات الدولة والساسة والإعلاميين و"النواشيط" المدنيين، بغية إستعراض "منجزهم" في صناعة رأي عام عراقي موالي للسعوديين، ولقد أراد أركان السفارة السعودية في بغداد، وجلهم من رجال المخابرات القول؛ لقد نجحنا في إحداث ثقب كبير في ذاكرة العراقيين، وها هي نخبتهم على موائدنا الباذخة، لا يهمهم كم الآثام والآلام التي أحدثناها فيهم، بل هم نسوها أو تناسوها تماما، والفضل في ذلك لجهدنا وريالنا؛ ولخسة نفوس من تعاطينا معهم!

مسيرة العلاقة مع آل سعود كانت وما تزال، مضمخة بذكريات الفجائع، وليس من اليسير تجاوز تلك الذكريات أو محو آثارها، لا سيما وأن المملكة لم تخط خطوة واحدة نحو محو تلك الآثار، بل على العكس، هي مصرة على منهجها المدمر، وإن ألبسته ثيابا جديدة.

العراقيون وبعد مسيرة الآلام هذه، يتطلعون الى علاقة طبيعية متوازنة مع الدولة السعودية، تقوم على أسس واضحة، أولها أن تتخلى تلك الدولة، التي شاء قدرنا أن تكون جارة لنا، عن سياساتها العدائية ضد العراقيين، بسبب إختلاف العقيدة وهو السبب الجوهري لكل مشكلات العالم مع ال سعود، الذين يعتقدون أنهم وحدهم من يمتلكون مفاتيح الحقيقة، وأن كل العالم وبضمنه العراقيين على خطأ، وأن عقيدتهم هي العقيدة الصحيحة الوحيدة، ولذلك فهم يريدون أن يعبد البشر الله الواحد الأحد، ولكن من خلالهم وحدهم!

لما يقرب من اربعة عقود من الزمن، إبتدأتها عام1980، عندما دفعت مملكة الأشرار الوهابيين آل سعود، حاكم العراق الغبي صدام حسين، ليقاتل الجمهورية الإسلامية الإيرانية، نيابة عنها لمدة ثماني سنوات، تسببت بملايين الضحايا للعراقيين، شهداء وأرامل وأيتام، وضياع فرص النمو والتقدم والحياة، وما زلنا نخسر يوميا من حياتنا كثيرا؛ ويشاطرنا الخسارة كثير من دول العالم، بسبب عقيدة الشر الوهابي السعودية.

سيخرج كل من يقرأ التاريخ الدموي والوحشي البشع للوهابيين السعوديين؛ والذي فاق في همجيته وفظاعته؛ تاريخ أكثر الأقوام سادية عبر التاريخ البشري, بل تخطى تاريخهم الأسود في بشاعته وظلاميته وإجرامه؛ بحق الأبرياء حتى العصور المظلمة، التي سادت فيها التصفيات العرقية والجنسية والدينية.

في سنة (1216هـ) جهز سعود بن عبد العزيز بن محمد بن سعود الوهابي النجدي جيشاً من أعراب نجد وغزا به العراق وحاصر مدينة كربلاء مغتنماً فرصة غياب جل الأهلين في النجف لزيارة الغدير ثم دخلها يوم 18 ذي الحجة عنوة وأعمل في أهلها السيف فقتل منهم ما بين أربعة آلاف إلى خمسة آلاف وقتل الشيوخ والأطفال والنساء ولم ينج منهم إلا من تمكن من الهرب أو اختبأ في مخبأ ونهب البلد ونهب الحضرة الشريفة وأخذ جميع ما فيها من فرش وقناديل وغيرها وهدم القبر الشريف واقتلع الشباك الذي عليه وربط خيله في الصحن المطهر ودق القهوة وعملها في الحضرة الشريفة ونهب من ذخائر المشهد الحسيني الشيء الكثير ثم كر راجعاً إلى بلاده).

تهدف عملية خلق مستنقع للمياه السعودية الآسنة، الى تجميع الذباب العراقي؛ وتكوين جيش من الذباب الألكتروني، وقطيع من الخنازير والقردة الاعلامية، وذلك لتبييض الوجه الكالح للسعودية.

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛ (إذا مُدحَ الفاجر إهتز العرش وغضب الرب).

ــــــــــــــــــــ

شكرا/ 25/9/2019

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك