المقالات

قراءة في مشروع قانون مناهضة العنف الاسري


🖊ماجد الشويلي

 

 

🔷الجزء الثالث

 

 

ورد في المادة (2) من مسودة مشروع القانون اعلاه مانصه ((يهدف هذا القانون لحماية المرأة والفتيات من كافة اشكال العنف المبني على اساس النوع الاجتماعي)) !!

 

ولست ادري كيف تسلل مصطلح النوع الاجتماعي لهذه المسودة وهو مفهوم يحمل في طياته الكثير من المحاذير والتاثيرات السلبية على واقعنا الاجتماعي . ولايخلو زجه في هذا القانون من مؤشرات مريبة تثير فينا الوجل والخشية من مراميه  تبعا لمدلولاته التي سنتعرف عليها من خلال تعريفه .

⛔فالنوع الاجتماعي (الجندر) :هو كل ما له علاقة بالمجتمع والثقافة وبالنظم الاجتماعية وبالتطور الحضاري ، وهو غير ثابت أو محدد فطريا بجنس بعينه.

لكن الاهم من تعريف مصطلح النوع الاجتماعي هو معرفة فلسفة النوع الاجتماعي (Gender):

       فان هذه الفلسفة ترى بأنّ تقسيمات الأدوار بين الرجل والمرأة، والفروقات  بينهما،بل  وحتى التصورات والأفكار المتعلقة بنظرة كل من الذكر والانثى لنفسيهما... كل ذلك هو من صنع المجتمع، وثقافته، وأفكاره السائدة؛ أي أنّ ذلك كله مصطنع ويمكن تغييره وإلغاؤه بالتمام، بحيث يمكن للمرأة أن تقوم بأدوار الرجل، ويمكن للرجل أن يقوم بأدوار المرأة. كما بالإمكان أيضاً أن نغيّر فكرة الرجل عن نفسه وعن المرأة، وأن نغيّر فكرة المرأة عن نفسها وعن الرجل؛ فهذه الفكرة يقوم بصنعها المجتمع في الطفل من صغره ويرسخها فيه ، ويمكن تدارك ذلك بوسائل وسياسات معينة تعمل جملة المنظمات المؤيدة لهذه الفلسفة على تعميم هذه الوسائل والسياسات، وحتى فرضها، إن أمكن، بغض النظر عن عقيدة المجتمع وثقافته وعاداته وتقاليده.

       بما يعني أنّ فلسفة الجندر تتنكّر في الاساس لتأثيرالفوارق البيولوجيّة الفطريّة المسؤولة عن تحديد أدوار الرجال والنساء، وتُنكر أن تكون فكرة الرجل عن نفسه تستند إلى واقع بيولوجي اوهرموني. وهي تنكر كذلك أي تأثير لتلك الفوارق البيولوجيّة في سلوك الذكر والانثى . 

وقد ذهبت هذه الفلسفة بعيدا  حتى زعمت بأنّ الذكورة والأنوثة هي ما يشعر به الذكر والأنثى، وما يريده كلّ منهما لنفسه، حتى وان كان ذلك مناقضاً لواقعه البيولوجي. وهذا يجعل من حق الذكر أن يتصرف كأنثى، بما فيه الزواج من ذكر آخر. ومن حق الأنثى أن تتصرف كذلك، حتى في تكوين أسرة قوامها أمرأة فحسب تنجب ممن تشاء. من هنا نجد أنّ السياسات الجندريّة تسعى إلى الخروج على الصيغة النمطيّة(الفطرية) للأسرة، وتريد أن تفرض ذلك على كل المجتمعات البشرية بالترغيب أوالترهيب اذا استلزم الامر.

وعليه فان اقحام مثل هذا المفهوم في قانون يتناول شؤون الاسرة يؤشر لمحاولة تغريب العلاقات  الاسرية في المجتمع العراقي وربطها بالثقافة الغربية قسرا .!

وما يؤكد على ذلك هو  ترتيب آثار العقوبة الجنائية

على كل من يتطاول على مقتضيات هذا المفهوم داخل الاسرة باي شكل من الاشكال ،

وقد يتوهم البعض او يتصور باننا نبالغ كثيرا في توجساتنا من ورود هكذا مصطلحات في القانون ، الا اننا في الحقيقة نعرض لمكنونات ومضامين هذه المفاهيم وعلاقتها بالغرب ونحاول ان نلفت نظر المشرع العراقي لحساسية الموضوع ومايمكن ان يترتب عليه من آثار سلبية تمس واقعنا الاجتماعي وعقيدتنا كشعب مسلم .

ان محاولات الغرب ارغام البلدان الاسلامية على تقبل مفاهيمهم وثقافاتهم واستمرائها يجب ان تجابه بالوعي والصلابة والايمان بالهوية الحقيقية لهذه الامة .

فقد وصل الحد بهم في عام 1998 تحدثت وثائق مؤتمر روما حول إنشاء المحكمة الجنائية الدولية  والتي ورد فيها مادة تقول: ((إن كل تفرقة أو عقاب على أساس الجندر يشمل جريمة ضد الإنسانية))

وهو مانخشى ان يكون جزا مهما ورئيسيا من تشريعاتنا 

 

(يتبع)

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.7
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك