المقالات

ما مدى صحة هذا..؟!


نزار العبادي

 

احذر أصحاب هذه العبارة، فهم جنود الطابور الخامس مروجي الاشاعات وصناع الفتن.. تحت هذه العبارة يوزعون الوثائق والصور المزورة والأخبار المفبركة على كروبات مواقع التواصل... لديهم صفحات وهمية ينشرون فيها الاشاعة ثم ينسخوها او يصوروها وينقلوها للكروبات تحت عنوان ((ما صحة هذا الخبر..؟))، أو (هل هذا صحيح..؟).

ان استنكر احدكم نقلهم الاشاعة سيردون ان (ناقل الكفر ليس بكافر).. خذوها- على ذمتي- هو كافر ان اراد به نشر الكفر، والفتن، وتمزيق الأمة، والفساد في الأرض.

جنود الطابور الخامس نجحوا في دس انفسهم في الغالبية العظمى من الكروبات العراقية النشطة، وهم يحملون صفات نخبوية.. مهمتهم ليست محصورة على بث الاشاعات، بل أيضا تسفيه النخب، وقتل محاور نقاشهم الجاد بحرف النقاش الى جدل مقيت وسفسطة واخراجه عن هدفه النبيل. فهم في اوج التحاور بقضية حيوية مهمة تجدهم يفتحون موضوعا جانبيا، ويردون على بعضهم بعبارات قصيرة ليضيع ماكان متداول في زحمة التفاهات.

ولانهم جنود مدربون جيدا، فإنهم يتقنون أشغال الكروبات بقضايا ثانوية جدا، وجر الآخرين الى مواضيع خلاف وفتنة، وتهويل كل مايضر البلد، واعادة تسويق كل ماينشره الاعلام الخارجي ودوائره الاستخبارية من اتهامات وشبهات واساءات ودعايات مغرضة، وتناوله كحقيقة دامغة، وباسلوب يدغدغون به عواطف الناس، أو يناسب ثقافتهم ويلامس همومهم.

ما اتحدث به ليس مجرد تحليل شخصي، بل هو حصيلة عملية رصد طويلة ومتابعة دقيقة لعدد كبير من أنشط الكروبات العراقية التي تضم مسؤولين ومثقفين وناشطين واعلاميين وغيرهم. 

وللأسف فأن كثيرين تنطلي عليهم الخدعة بفعل حسن ظنهم وعدم المامهم باسرار العالم الافتراضي، ويظنون ان هؤلاء فعلا يبحثون عن الحقيقة، ويحرصون على المصداقية لذلك يتساءون (ما مدى صحة هذا الخبر..؟).

ان السبب الرئيسي لنجاح الطابور الخامس، وجنود الحرب الناعمة، هو أن كثيرا من الناس يفكرون بقلوبهم وليس بعقولهم، فلا يستحضرون المنطق والعقل في تفحص ما يتم تداوله، وينجرفون وراء عواطفهم وعصبياتهم، فيقعون في فخ من يخطط لكل شي بعقله، لتحويل الآخرين الى (قطيع) يقوده حيثما شاء.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك