المقالات

هل سترد واشنطن على هجمات ارامكو ؟


عبدالله الجزائري

 

تحاول واشنطن ومعها الذيول الغربية كفرنسا وبريطانيا ، والى حد ما المانيا ، تحاول او تريد ان تطفئ نور الضربات الحوثية التي استهدفت مواقع ارامكو ، بعد ان اطفأت النيران التي اندلعت في  المواقع الحساسة واوقفت انتاجها ، وقد سخرت لذلك كل ماكناتها الاعلامية الاميركية والغربية والعبرية والعربية لتجريد انصار الله واللجان الشعبية من اعجازها العسكري وانجازها التأريخي وانتصارها النوعي المتمثل في هذه العملية المسماة " توازن الردع الثانية " ، واتهام ايران بها ،

يبدو ان الاعتراف بمسؤولية الحوثيين عن هجمات ارامكو يمثل فضيحة ذات بعدين ، بعد عسكري وبعد سياسي ، فهذه العملية عرّتْ او كشفت عورة منظومات الدفاع الاميركية الباتريوت التي كلفت الرياض اثمان باهضة فغدت اسوأ من الفزاعة ، وفتحت الابواب للطارق الروسي الذي عرض منظومة اس ٤٠٠ او ٣٠٠ لتحل محل الباتريوت ، وهو امر محرج لواشنطن ومحيّر للرياض ، هذا عسكرياً ، واما البعد السياسي لهذه الضربة ، فهو تداعياتها على العلاقات والتحالفات الاستراتيجية مع واشنطن والغرب واسرائيل ،

لقد كان اسقاط ايران للطائرة الاميركية المسيرة باكورة هذه التداعيات ، حيث اهتزت مكانة وهيبة الولايات المتحدة في المنطقة والعالم ، فعندما عمدت طهران الى تكسير صنم عسكري لواشنطن بفأس ابراهيمي استنطقت واختبرت جدية الرد الاميركي ، فلما رأى اعراب الخليج ان كبيرهم ابتلع لسانه ولاذ بصمته ، نُكسوا على رؤوسهم واصيبوا بخيبة امل اولى ، حتى اذا جاءت عملية الحوثيين الثانية وهزت امن واقتصاد الطاقة العالمي ، عاد الاعراب ليستنطقوا كبيرهم في كيفية الرد ، ولقد نطق ولكنه لم يتكلم !!

حقيقة الموقف الاميركي مع السعودي في هجمات ارامكوا هو مناجاة الاميركان مع السعوديين في ان ما وقع من هجمات هو امر واقع ونتيجة حتمية لاستمراركم في حرب اليمن ، والحرب كر وفر ، يوم تُساء ويوم تُسر ، انتم انصار هُبل العصر ، وهم انصار الله ، نحن معكم نسمع ونرى ونبيع السلاح لكم وهم لديهم ايران تدعمهم وتمدهم ، واذن لا حاجة لان ندخل بحرب مباشرة مع ايران نيابة عنكم ، بل ان الامر منوط بكم ولكن سنساعدم في غسل عاركم وشناركم وحفظ ماء وجهكم بعد كل هزيمة عسكرية او فضيحة سياسية ،....

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك