المقالات

لهذهِ الأَسباب يستهدِفُونَ المرجعيَّة                      

363 2019-09-17

*ستتجرَّع الرِّياض كأسَ السُّمِّ مُرغَمةً *عاشُوراء في العالَم مصداقُ التحدِّي الزَّينَبي في مجلسِ الطَّاغيةِ يزيد {فوالله لا تمحُو ذِكرَنا}

 نــــــــــزار حيدر 

   ١/ إِذا عرِفنا حجم فتوى الجِهاد الكِفائي التي أَصدرها المرجعُ الأَعلى ودورها المِفصلي في تحقيقِ النَّصر النَّاجز على الإِرهاب التَّكفيري الأَسود، عندما عبَّأت العراقيِّين عن بِكرةِ أَبيهم ليهبُّوا للدِّفاعِ عن بلدهم ومقدَّساتِهم وأَعراضهِم، فسنعرف على وجهِ الدقَّة لماذا يستهدفُون المرجعيَّة في إِعلامهِم؟ ولماذا يُثيرُون الشُّكوك والطُّعون بوجهِها؟ تارةً بشَكلٍ مباشر وأُخرى بشَكلٍ غير مُباشر من خلالِ التعرُّض لوكلائِها ومعتمدِيها الخاصِّين.

   ٢/ ستتجرَّع الرِّياض كأسَ السُّم مُرغمةً بعد أَن تعترف بهزائمِها وفشل كلِّ مشاريعِها العدوانيَّة التدميريَّة في العراق وسوريا ولبنان واليمن وغيرها.

   ينبغي أَن يتوقَّف عُدوانها الهمجي ضدَّ اليمن فوراً سَواء بالديبلوماسيَّة أَو بالطَّائرات المُسيَّرة.

   لقد حقَّق اليمنيُّون مبدأ توازن الرُّعب وبامتياز، إِذ لم يعُد يمر أَيَّ عُدوانٍ من قِبل الرِّياض ضدَّهم مرور الكِرام وإِنَّما باتُوا يواجهونهُ بضرباتٍ موجِعة ومؤَثِّرة، فلقد باتَ نظامُ القبيلة الفاسد الحاكِم في الجزيرة العربيَّة تحت مرماهُم في الزَّمان والمكان الذي يختارونهُ.

   ٣/ الرَّئيس ترامب لا يحمي الرِّياض وإِنَّما يحلبها، ولذلك فإِنَّ عليها أَن تنتبهَ لذلك فلا تسترسل أَكثر من هذا مع سياساتِها العدوانيَّة التي لن تنفعها في شَيْءٍ أَبداً، خاصَّةً بعد أَن ثبُت بالتَّجربة بأَنَّ كلَّ سلاح العالم الذي تستوردهُ من مُختلف دُول العالم لا يحميها من طائرةٍ مسيَّرةٍ تقصف مطاراتها ومُنشآتها النفطيَّة والحيويَّة الأُخرى.

   أَفضلُ للرِّياض أَن تحتفظَ بما تبقَّى من حليبٍ في ضرعِها قَبْلَ أَن يجفَّ فتضطرَّ لشراءِ الحليبِ من واشنطن!. 

   ٤/ إِنتشار الشَّعائر الحُسينيَّة التي تحمل رسالة عاشوراء الإِنسانيَّة الخالدة في مُختلفِ دُول العالم وبهذهِ السُّرعة والكثافة مصداقٌ للتحديِّ الزَّينبي الصَّارخ للطَّاغية يزيد بن مُعاوية في مجلسهِ في الشَّام بقولِها (ع) {فوالله لا تمحُو ذِكرنا}.

   واللَّافت للنَّظر والإِهتمام هو دورُ النَّشء الجديد، من كِلا الجِنسَينِ، في إِحياء وإِقامة هذه الشَّعائر وبمُختلف اللُّغات والثَّقافات، من خلالِ برامج ومشاريع وخُطط عصريَّة وإِبداعيَّة يتفاعل معها الآخر ويفهمها الرَّأي العام في بلادِ الغرب.

   ٥/ طرد ترامب لمستشارهِ للأَمن القومي محاولة مِنْهُ لتقديمِ كبش فداء بسببِ فشل سياساتهِ المتعلِّقة بالملفِّ الإِيراني، وهو يستعدُّ لتصحيحِ مسار هذه السِّياسات بعد أَن حمَّل المُوما إِليهِ كلَّ أَسباب الفشل بهذا الصَّدد.

   ٦/ باريس هي اليَوم من أَكثر الأَطراف الأُوربيَّة الموقِّعة على الإِتِّفاق النَّووي والمؤَهَّلة للعِب دور الوسيط بين طهران وواشنطن، فبريطانيا مشغولةٌ بمشاكلِها الداخليَّة فضلاً عن أَنَّها أَساءت التصرُّف مع طهران عندما احتجزت إِحدى ناقلاتِها، الأَمر الذي لا يدعها مُرحَّبٌ بها من قِبل طهران بهذا الصَّدد.

   كما أَنَّ أَلمانيا غير مُرحَّب بها عند واشنطن لأَسباب عدَّة معروفة.

   ولذلك فإِنَّ الرَّئيس الفرنسي تقدَّم بجهود الوساطة من خلالِ مُقترحاتٍ محدَّدة الغرض منها تقريب وُجهات النَّظر بين واشنطن وطهران.

   وبرأيي فإِنَّ طرد الرَّئيس ترامب لمستشارهِ للأَمن القومي سيساعد الرَّئيس الفرنسي في جُهدهِ هذا، خاصَّةً وأَنَّ الرَّئيس ترامب أَلمح إِلى أَنَّهُ على استعدادٍ للنَّظر في بعضِ شروط طهران قبل عقدِ أَيِّ اجتماعٍ بينهُ وبين الرَّئيس روحاني.

   ٧/ دعوة واشنطن الحوثيِّين للتَّفاوض دليلٌ واضحٌ على أَنَّهم يحقِّقون إِنتصارات على العُدوان الذي تقودهُ الرِّياض ودَولة الإِمارات، لم يكن لواشنطن ولا لغيرِها أَن تغُضَّ الطَّرف أَو تتغافل عنها.  

   ٨/ أَشكُّ في قدرةِ الرِّياض على تحمُّل عشرة طائرات مسيَّرة أُخرى يُطلقها الحوثيُّون ضدَّ مُنشآتِها الحيويَّة، وإِذا كانت العشرة الأُولى قد أَوقفت تصدير نِصف كميَّة النَّفط فإِنَّ العشرة الثَّانية ستُوقف تصدير النِّصف المُتبقِّي، وهو الأَمرُ الذي يُعَدُّ كارثةً بالنِّسبةِ للرِّياض والعالَم.

   ١٥ أَيلول ٢٠١٩

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك