المقالات

ضمير البحر العربي الميت ....


كندي الزهيري...

 

يسألون  عن الضمير العربي ، اين حل واين انتهى،  وفي اي مكان من العقلية العربية  قد سكن !؟

المواطن  عربي  رأى  عرب  لكن  بلا ضمير  بلا وجدان  ، يباع   الكلام  ،مواقف  مهزوزة ومبيوعة إلى العم سلم،

أنشئت  جامعة عربية  ليس من اجل العرب ،بل من  أجل القضية  التي كانت  مهزلة  ومسرحية عالمية، كل قراراتها  ضد الامة العربية.

اسال مصر كم موقف ضد الامة  من أجل الدعم  ؟اسال الاردن  اسال مجلس التعاون الخليجي الذي أنشأ  من اجل  قتل ابناء  الخليج، اسال  لماذا قتلوا العراق واليمن  وسوريا  ولبنان  وفلسطين  ،تحت  شعار " اجماع عربي  لقتل  الانسان العربي"،  لكي  نرضي  حبيبنا "الامريكي "،

وآخرها  دعوة للجلوس  من أجل التصالح  وتحقيق  حلم ابناء العم  ،بمساعدة حكام العرب من النيل إلى الفرات، ومن يعترض  سيكون العم  في المرصاد  ،ولا سنرسل لكم  جراد داعش،ونجعلها بحر من دم وليس انهر  من دم .

وتعالوا يا عرب فلنقتل  اليمني  الانه  مدعوم من ايران  ،والنشوة صورت الحشد  الشعبي الانه  قد صفع الاستكبار  ،ونخاف  ان يقوضو   ضمير العربي النائم ،فيعبر الحدود  ويجعل من  عروشنا رماد  ،ونساند اسرائيل  ضد حزب الله  لأنه  سيعيد الكرامة  للشعوب العربية،   ونقتل  ايران  الانها  ثورة  قد تمحي وجود  ابناء  العم "الصهاينة "، 

وكل هذا بأمر من العرب  لقتل العرب ،

ويأتي من يقول فلنرجع  إلى الحضن  العربي  ، أو احياء  المشروع  العربي  ؟ .، ليس من أجل العرب  انما من اجل مصالحنا ، نستغرب  وبشده  عندما يطرح  مثلك  لذلك  ، اي مشروع واي مصلحة  ،مع الزمن اتضح  ان المشروع العربي  ،ما هو الا  للبيع  ما بقيه  من ارض  وعرض العرب  ، هذا هو المشروع  الذي  يريده العرب تحت امر  الملوك  والأمراء  الذين باعوا  ضمائرهم  بابخس الأثمان  .نحن ندعوا الى" مشروع احياء  الشعوب العربية " ،بعيدا  عن الجامعة  العربي  ومن فيها  من الرؤساء  والحكام  ، هذا السبيل  الوحيد الذي يجنب العرب  ويلات  الحروب  القادمة  ، التي يردها  الغرب  ان تنطلق  وتنتهي  في  الدول العربية  ، بدعم من الحكام  العرب  ، والجامعة  المشؤومة .

تحت مسميات  كثر ، من الحماية  الدول العربية  ،التي لم نكن  نعرف حمايتها  من ماذا  ؟!،

ولأن عرفنا  بأن حماية العرب فقط (الحكام ) الانهم  يمثلون  مصالح  الاستعمار  ،اي كل الجيوش في الارض  العربية  ما هي إلا حماية  لتلك  الأنظمة  ضد شعوبها  ، وأي ضمير حر يتم قتله  او نفيه  كما شاهدنا  في زمن صدام ماذا فعل بالعلماء  وكيف مثل بهم  ، وماذا جرى النمر نمر   في السعودية  ، وما شاهدناه  من نفي  أية   الله " شيخ  قاسم " في البحرين  وما شاهدناه  في مصر بقتل   الشحاتة  وكيف  مثلو  به  ، لكن تحت مسمى  العنف  الطائفي  أكذوبة  العصر  الحديث ،  وخير من يمثل هذا العنف  هم ابناء امريكا  "الوهابية  والسلفية"، 

هكذا يتم قتل اي ضمير  حي في الوطن العربي  ، بيد الجهلة  من ابناء الوطن العربي  ،لا كرامة  بلا ضمير .

ان اليوم الذي ستستيقظ  به هذه الامة  ، سيكون  يوما أسود على الشيطان  الأكبر وعملائه  في المنطقة ،ولا يتم ذلك إلى على يد رجال صنعتم  ثورة  الحسين (عليه السلام ) لأنها  ضمير   صارخ  على مر العصور ،يوجه  الاستكبار العالمي.

  

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك