المقالات

شيطنة التلفزيون


حمزة مصطفى

 

في عصر "السوشيال ميديا" تم إختزال المشهد الإعلامي الذي مثلته على مدى قرون الصحيفة الورقية وعقود التلفاز الى صورة ناطقة أو متحركة ومقطع "فيديو" بإمكانه أن يقلب الدنيا رأسا على عقب. الصراع بكل أشكاله بين ماهو ورقي وماهو الكتروني لايزال مستمرا. صحيح شهد عصر الصحافة الورقية تراجعا واضحا على صعيد المبيعات والتوزيع وبدأت كبريات الصحف تعمل على تنشيط وتحديث مواقعها  الألكترونية,لكن لاتزال الصحف الكبرى تحتكر عبر التقرير والقصة الإخبارية والمقابلة الحصرية المعلومة التي من شأنها "تهز" الدنيا أحيانا وتكشف المستور أحيانا أخرى في حال تضمنت وثائق لم يفرج عنها سابقا.

ومع أن المعركة تبدو في الظاهر وكإنها بين التلفزيون والجريدة الورقية عبر إنتقال طبيعة الإستطلاع وكسب المعلومة من القراءة عبر الورق الى المشاهدة عبر الشاشة, لكن في عصر هيمنة اللقطة (الصورة ـ ثابتة أو متحركة) أو فيديو مختزل بعناية لأغراض عديدة سنأتي على بعضها يمكن القول أن كلا من التلفزيون والجريدة مجرد ضحايا مع أن كلا منهما هوصانع الخبر أو القصة أو الحكاية. 

المشكلة باتت في المواطن الذي تناسل منه مابات يسمى "المواطن الصحفي" الذي بات ينافس بتشويه لانظير له التلفزيون والصحيفة ضاربا بكل المعايير المهنية عرض كل الحيطان لا حائط واحد. مشكلة المواطن إنه إنتقل من قارئ يتمعن فيما يقرأ, الى مجرد مشاهد كسول. الثقافة التي كان يكسبها هذا المواطن عبر القراءات المعقدة والطويلة لم تعد همه بل باتت المعلومة التي لايهم إن كانت منقوصة أو مجتزأة هي همه الأكبر. ولأن الفضاء الإعلامي توسع بطريقة جعلت الناس أكثر كسلا على مستوى حب الإطلاع فضولا لا معرفة من خلال الشبكة العنكبوتية التي إمتدت من الفيس بوك الى يوتيوب الى تويتر فإن الخيارات باتت أكثر إتساعا وبالتالي تعددت تبعا لها طرق الهيمنة وحتى الغزو بكل أبعاده وصيغه.

في الماضي كنا في الشرق وفي المنطقة العربية نخشى الغزو الثقافي الذي كانت تمثله منظمات ودوائر وجهات غربية لها حمولاتها في التعامل معنا قبل إنتشار وسائط الإتصال في مناطقنا من صحف وتلفاز. الآن وفي ظل الإنفجار المعلوماتي والإعلامي منذ ثورة الإتصالات التي أسماها الفن توفلر  "الموجة الثالثة" لم يعد هناك أي حائط صد أمام دخول الأفكار ليس الى غرف نومنا فقط مثلما كنا نشكو بل الى عقول أطفالنا الذين باتوا ينافسون الكبار في الفرجة على الفيديوات بكل ماتبثه من أفكار وحتى سموم. 

لكن الأخطر فيما يجري على صعيد اللقطة المختزلة "صورة أم فيديو" يرمى في "السوشيال ميديا" لكي ينافس على صعيد المشاهدات واللايكات هو مايمكن أن أسميه "شيطنة التلفزيون". فالتلفزيون الذي يبث على مدار 24 ساعة تم إختزاله الى ساعة تلفزيونية في الوقت الذهبي عبر برنامج حواري. والقنوات لكي تجيد التنافس بدأت تنفق على هذه الساعة الذهبية أضعاف ماتنفقه على باقي الساعات, كما بدأت تشتري مقدمي تلك البرامج بمبالغ ضخمة وربما تدفع سر قفلية.ولأول مرة صار لدينا مقدمو برامج يشبهون في الإنتقال بين القنوات لاعبي كرة القدم بين النوادي. 

هذه الساعة التلفازية يتم إختزالها عبر مشهد أو مشهدان لكلام مجتزا من الضيف أو يتم توريط الضيف بسؤال ملغوم فتأتي الإجابة "تهلهل" مثلما يريد مقدم  البرنامج ومالك القناة فتدخل تلك القناة حيز المنافسة الذهبية لكن عبر "اللقطة ـ المشهد" لا الحلقة الكاملة أو برامج اليوم الأخرى التي لاتعدو نشرات أخبار مكررة أو جولات بين الأسواق أو تعليم كل أشكال .. الطبخ والنفخ.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك