المقالات

الخياط ..والتكنوقراط ..والخماط ..

431 2019-09-15

ا.د.ضياء واجد المهندس

 

كان في روما القديمة، ملك ابله لكنه فاسد الى حد النخاع ، كان اهل روما في ضنك و فقر لكثرة الضرائب ، و من جراء استيلاءه على مردوادتهم ...كان احد الخياطين قد اراد ان يوقع الملك ب شر اعماله ، فاقترح عليه ان يفصل ويخيط له بدلة شفافة غير مرئية،  يرون الناس من خلالها جسد الملك المعظم ، لكنها تحافظ على الملك من حر الصيف و برد الشتاء ..قام الخياط و فريقه بالتمثيل على الملك ، في خياطة بدلة غير مرئية ويلبسوها للملك و يسألوه عن سعتها و ضيقها ، و الملك يجيب ، حتى ان الحاشية المنافقة ، اكدت للملك ان بدلته الشفافة جدا جميلة وانهم يحسون بها رغم انهم لا يروها..قام الخياط باشاعة بين اهالي روما من ان الملك سيخرج عاريا للاستهانة بهم..

عندما خرج الملك عاريا" ، مخدوعا بانه يرتدي بدلة سحرية لا يراها احد ، جامله المنافقين من الحاشية بالاطراء و التفخيم لبدلة الملك... الا ان الناس انقلبت عليه..

قررو اهل روما بعد ان انقلبوا عن الملك و حاشيته ،ان يقوم اهل المهن ( التكنوقراط ) بادارة حكومتهم ، فصار البناء وزير الاسكان ، و صاحب المطعم وزير للتموين ، و الراقصة وزيرة للفنون والسياحة ، و البلطجي وزيرا للداخلية ، و الصراف وزير للمالية ، و كبير الفلاحين وزيرا" للزراعة ،و جعلوا حارس المدينة وزيرا" للدفاع ، و الزبال امين بلدية روما...لم تدم حكومة التكنوقراط طويلا" ،لان  روما الغارقة بالفساد و المحسوبية ، والتي تملكها حواشي تملك المال والذهب و الاراضي والخيول، جمعت نفسها لتنقلب على حكومة التكنوقراط السلمية، صاحبة النوايا الحسنة ...

عاد الملك الخماط ، و تم سجن وزراء حكومة التكنوقراط ، و اعدام الخياط ..

تذكرت هذه القصة ، وانا اتامل اطفال لم يبلغو الخمس سنوات يبيعون الماء ، وبنات لم يتجاوزن الثانية عشر من العمر يمسحن زجاج السيارات او يبيعن الكلينكس ، اما السيدات الكبيرات في السن الذين يقضين يومهن تحت شمس العراق الجهنمية تسولا" و تذكيرا" بظلم الحكومة و اهمالها الرعية ...

عندما تحدثت مع خبير مالي حول الموازنة و ادارة المال العام و قانون الموازنة ، اصبت بالاحباط لان مجموع رواتب الرئاسات الثلاث و النواب و الوزراء و الهيئات و مجالس المحافظات و امتيازاتهم بالاضافة الى الدرجات الخاصة رقم لا يمكن تصديقه ، و كافي لو اخذنا منه ٧٥٪ لحل مشاكل العراق ....

اقول :ياحكامنا الاسلامين خذوا راتب يعادل ما كان ياخذه الرسول (ص) او علي (ع ) ،او عمر (رض) ،او ابو بكر (رض) او عثمان (رض) ووو....

وانتم ايها العلمانيون خذوا راتبا " يعادل اقرانكم في امريكا او روسيا او الصين او النرويج او ماليزيا او اي دول. تظنون تمنح رواتب متميزة لمسوؤليها .... ياحكامنا المبجلين ،

اتقوا الله في العراقيين ، المظلومين ، المهجرين في وطننا  وانفسنا ، المشتتين في انتماءنا و عقولنا ، التائهون في دولتنا و اختياراتنا ، المستشهدون في مراقدنا و مساجدنا و مخيماتنا و افكارنا ....

كلنا نبحث عن الامل و جادة الحق لنرى الحل والخلاص من حاكم مخلص وليس من مخ لص ..

قال لي احد الفاسدين عندما فضحت فساده : كن سمكة ..و يقصد ان السمكة تبقى في امان عندما تغلق فمها ،لان فمها المفتوح سيصطاده كلاب الصياد ...و السمك لا يتمتع بذاكرة ، لانه يمسح ذاكرته بعد بضع دقائق..

اللهم اننا نشكو ضعفنا و همنا و آلمنا 

و هوان الفاسدين علينا ..

اللهم مدنا بقوة لا تصد ، و فكر لا يرد.. 

انك الواحد الاحد.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك