المقالات

السيد نصر الله يجدد العهد مع الامام الخامنئي (( وان تطيعوه تهتدوا))


السيد نصر الله

 يجدد العهد مع الامام الخامنئي

 

(( وان تطيعوه تهتدوا))

 

 

◾محمد صادق الهاشمي

 

ظهر السيد حسن نصر الله بخطابه في العاشر من محرم ، ويفصح - لاول مرة - ان قائد الركب المقاوم لقوى الاستكبار هو السيد الامام  الخامنائي وهو حسين هذا العصر ونحن اتباعه !! وهنا ثمة اشارات :

 

⭕ وان كان السيد نصر الله عملا يجاهد تحت ظل الامام الخامنئي  زمنا طويلا، ويتبعه اتباع الفصيل اثر امه، ويترسم خطاه، وياتمر بامره وينتهي بنواهيه، الا ان الاعلان الان هو مرحلة جدية من الوعي والخطاب الاسلامي المقاوم المفيد  بان الاعلان عن  محورية وقيادة الامام الخامنئي((حسين العصر )) , في هذه المرحلة كون هذه القيادة اثبتت قدرتها على قيادة الامة، الاسلامية، وتحقيق النصر وتسديد الضربة القاصمة للمشروع الامريكي.

 

⭕ ان تلك البيعية تشير الى ان مستوى الوعي لدى الامة بلغ اعلى مدياته ولم تعد الامة بعد اليوم مغيبة عن هذا المفهوم العميق الذي تحقق عملا والغى المساحات والفواصل والحدود ورسم خريطة اسلامية تمتد في الجغرافيا السياسية المقاومة بامتداد الوعي الاسلامي والاقوياء وحدهم الذين يرسمون الطريق وثبتون الوجود.

 

 

⭕ اعلان السيد نصر الله عن الولاء والبيعة واتباع الامام الخميني والمرجعية في النجف والشهيدين الصدرين  والثوار والشرفاء قد لخصها نصر الله نصر الله بالامام الخامنئي فهي بيعة ترسم الوحدة الاسلامية وتخلص العقيدة وتختار النقطة الأهم .

 

⭕ ان بيعة السيد نصر الله في يوم المحرم الحسيني، بيعة لها اهدافها وايدولوجيتها وعمقها، فالتشيع والصحوة والخط الثوري اليوم صار حقيقة واستوى على جودي الوجود، واهتزت ارض الكرامة وربت وانبتت من كل زوج بهيج ( وان تطيعوه تهتدوا ).

 

⭕ من هنا ينبغي ان تمتلك الامة هذه الثقافة وتتربى عليها ثقافة الوحدة والانتصار والمحورية والمقاومة والهوية الحسينية التي لاتعرف الانكسار فقد ولى عهد المشروع الامريكي وانهزم الوجود الطائفي الوهابي الداعشي وعادت المنطقة من سوريا والشام كلها ولبنان والعراق وايران واليمن وفلسطين كلها دول الانتصار والثورة والعهد الجديد والايمان بقدر الشعوب المسلمة .

 

⭕ الخوف لايصنع النصر ولايمنح المسلمين العزة ولا ينتهي بهم الى سبل الرشاد  واثبت  التجارب واكد منهج الامام الخامنئي ان العزة معقودة بحد السيوف وصدق الكلمات فهنا نصر الله  الذي ربح التاريخ وبنى مجد الشعوب واعاد الى الامة العربية قيمتها التي سلبتها عمالة بن سلمان انه خطاب الامم الشريفة .

 

⭕ انه خطاب كل المقاومة وكل الابطال وكل الحشد وكل الدماء وكل الاجيال القادمة.

 

ومن هنا فان السيد نصر الله حينما اعلن  النصر واعلن ببيعته الى الامام الخامنئي فهو اعلان  عن وجود الامة الاسلامية واستعدادها الكامل لخوض مابقي من المعركة حتى تتجلى خريطة جديدة حاكمة في الشام والخليج، وسوف تعمل حثيثا  على مواجهة ال سعود مهما كان الثمن.

 

⭕ بحسابات عميقة ادرك نصر الله ان موازين القوة تغيرت وان امريكا وذيولها انهزمت ((وما رميت اذ رميت ولكن الله رمي))، فقد حدد نصر الله المسير والمصير لييحي من حي عن بينة ويهلك من هلك عن بينة.

 

وعلينا ان نعلن البيعة ترسما لخطاب السيد نصر الله الى مراجعنا والى امامنا الخامنئي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك