المقالات

بإختصار .. هنيئاً لشهداء باب الرجاء


🖋ميثم العطواني


يُعد الدعاء بلا أدنى شك أنه أحد أبرز الأعمال العقائدية التي يلجأ إليها المؤمن لطلب حاجة ملحة دنيوية كانت ام آخروية، إلا ان أهم ما يعتمد في إستجابة الدعاء هو علاقة الشخص مع اللّه سبحانه وتعالى كما جاء في الآية القرآنية المباركة "عبدي أطعني تكن مثلي، تقل للشيء كن فيكون".
وما شهداء باب الرجاء إلا ثلة مؤمنة أطاعوا اللّه وصدقوا بقولهم "ياليتنا كنا معكم فنفوز فوزا عظيما" فحقق الباري عز وجل غاية طلبهم، وأختارهم من بين الملايين ليكونوا شهداء في يوم الإمام الحسين عليه السلام، وفي باب مرقده الطاهر، بعد ان أحيوا شعيرة "ركضت طويريج" تلك الشعيرة المقدسة التي يهب فيها آلاف المشاركين لنصرة سيد الشهداء.
ان اللّه سبحانه وتعالى أختص هؤلاء الشهداء من دون الملايين الذين يدعون ربهم ان يرزقهم الشهادة على طريق سيد الشهداء.
هنيئاً لشهداء باب الرجاء الشهادة، وتعساً لبعض النفوس المريضة التي تحاول الإساءة لهذه الشعيرة المقدسة بشتى أنواع الوسائل والطرق، تعساً لوسائل الإعلام التي نعتت الشهداء بــ "القتلى" و "الضحايا".
إنهم شهداء طريق الحسين عليه السلام، سيخلدهم التاريخ ، وقد فازوا بالدنيا والآخرة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك