المقالات

هكذا ننصر الحسين عليه السلام ( النهضة الحُسينية دراسةٌ وتحليل)

349 2019-09-08

حيدر الطائي

 

من منا لايرغبُ أن يكون الحسين ع. معه. من منا لا يرغبُ في أن يقفَ الحسين ع. إلى جانبه. من منا لايرغبُ في أن يكون يوم القيامة في صف الحسين الذي يظله الله في ظل عرشه يوم لاظل إلا ظله. إذا كنا جميعًا ممن يرغبُ في ذلك. وإذا كنا جميعًا نتحرّق شوقًا إليه. وإذا كنا جميعًا نتبرأ دومًا من الذين خذلوه وخانوه وقتلوه. ونتمنى لو كنا مع الحسين ع. لنحاربهم ونجاهدهم ولو بكلمة. إذا كنا جميعًا بحاجة إلى الحسين فإن علينا أن نطرح السؤال: كيف نتقربُ إلى الحسين ع.

والجواب على ذلك يأتي من إدراك حقيقة بسيطة هي: أن الحسين حارب من أجل قضية فهنالك شيءٌ ما كان الحسين يُدافع عنه ويحاول تحقيقه وأنه كان يرغبُ في حياته ويطالبُ ويلح كي يأتي الناس إليه جماعاتٍ أو فرادى ليعينوه على تحقيق رغبات شخصية من وراء نهضته المقدسة. إنه كان ثائرًا ولم يكن تاجر ثورة. ونداءاته "هل من ناصر ينصرنا هل من مغيثٌ يغيثنا " لم تكن نداءات استغاثة لتنفيس الكرب وإنما كانت دعوات لمن يمكنهُ النصرة لأهدافه. وإذا كان الحسين ع. كذلك فإن أبسط القواعد المنطقية تقول

ان التقرب إلى الشخص إنما يتم من خلال التقربُ إلى أهدافه فالتقربُ إلى أي صاحب قضية إنما يكون بالتقرب إلى قضيته وتحقيق أغراضه فبمقدار ماينصر الشخص قضيته فإنه يكسبُ عطفه وحنانه وتأييده. فيجبُ علينا كل يوم أن نزداد إيمانًا وأن نقوم بعملٍ صالح وأن نقفَ إلى جانب الحق في نصرة مظلوم. أو رفع حاجةَ مضطر أو إنكار عدوان أو مساهمة في مشروع إنساني أو مقاومة طغيان. التقربُ إلى الحسين ع

يكون بتطهير الذات من الذنوب وتزكية النفس من دواعي التسليم للشيطان. فمن يريد أن يقفَ مع الحسين فإن عليه أن يحب الخير ويكره الشر ويدافع عن الحق ويُقاومَ الباطل وأن يُطيع الله ورسوله ويتجنبُ المعاصي والمحارم وأن يبذُلَ في سبيلِ تحقيقِ ذلك كل غالٍ ورخيص. وبذلك يكون في الصف الذي فيه الحسين ع. ويضمنُ شفاعته غدًا فكل من يؤمن بالله ورسوله ويتبع ماجاء به الأنبياء والرسل ويكونَ مستعدًا للتضحيةَ في سبيل الدين. أن عملية تطهير الذات صعبةٌ جدًا

ولكنها مسبوقةٌ بما عملهُ الحسين وأصحابه. وإننا لم نكن في صحراء كربلاء عندما أطلق الإمام الحسين ع. صرخات استغاثته قائلاً ( اما من مغيث يُغيثنا اما من ذابٍ يذبُ عنا)

ولكننا سمعناها بقلوبنا ووجداننا وضمائرنا لأن تلك الصرخة لاتزالُ تدوي في كل مكان. إن نوع الإغاثة يختلفُ بالطبع بأختلاف نوع المعركة. ففي يوم عاشوراء كانت المعركة دموية فكانت الإغاثة تتم بإراقة الدم في سبيل الله. بينما المعركة اليوم إنما هي بأشياء أخرى. والإغاثة تتم بما يتناسبُ معها. فإذا كنا نحبُ الحسين فعلينا العمل لكي لاتموتَ المبادئ التي اراق من أجلها دمه الزاكي ودماءَ ابنائه وإخوته وأنصاره ولكي لايحكمُ أمثال يزيد وابن زياد وعمر بن سعد وتلك الطغمة الحاكمة التي حاربت الحسين ع. فإذا لم نكن للأسف في أرض كربلاء لنعيش معركة الأجسام والسيوف. فإننا اليوم قادرونَ على أن نعيش معركة المبادئ والقيم ونجدد الذكرى بكل وسيلةٍ ممكنة. وإذا كان قد فاتنا الإنتصار للأشخاص فإنه لم يفتنا الإنتصار للمبادئ.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك