المقالات

 أنت من يا عمام..!

738 2019-08-25

حيدر الطائي

 

متكاثرٌ بطلاقة هذا المصطلح الشعبي حتى عُد من الموروث الشعبي والعادات والتقاليد الاجتماعية وصفةً نفيسة متلازمة لبعض المواطنين. وللأسف هذه الظاهرة موجودة  في مجتمعنا العراقي. وبعضُ الأحيان تُسبب هذه الصفة الذميمة مشاكل واقتتال بين أبناء المجتمع وربما كوارث ونزاعات عشائرية.

لو دققنا في أصل هذه الظاهرة نراها قد ولُدت في مجتمعنا بعد ٢٠٠٣. وهذا لا يعني وجود عصبيات بين الشعوب أو ممارساتٌ تؤدي إلى التنافر والكراهية فقد ولد في بيئة الإسلام مثال القومية المزيفة القناع التي انتجها بنو أمية ضد الأمم الغير عربية وخاصةً أمة الفرس.

وفي ردة فعل مشابهة ولدت في المجتمع الفارسي  الشعوبية ضد القومية العربية وإحياء التراث الفارسي من خلالها وكردة فعل لهذه الظاهرة علمًا إن كلتا الحالتين هما ذميمتان وتُخالف نهج القرآن والسنة النبوية الشريفة . لأن كِرامُ المرء بتقواه وعمله للصالحات وارتقاءه في منزلة الصالحين. وهنا يعطينا القرآن نموذجًا رائعًا دقيقًا ويقطع نزاع هذه العنصريات القبلية حيثُ قال تعالى (ياايها الناسُ إنا خلقناكم من ذكرٍ وأنثى وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم)

لو دققنا في سياق هذه الآيات ونجري عليها دراسةٌ قيمة مختصرة. فإننا نجد أن لا تميز وافضلية للقبيلة وللجنس البشري المُخاطب بل نجد الأفضلية والاكملية والأرتقائية خُصصت بمبدأ التقوى القرآني. فإن الإنسان المتقي يلعب ادوارًا طيبة في المجتمعات وبالتقوى تنالُ المجتمعات السعادة والرقي والسلام والتقوى هو الانموذج الأوحد للخلود

اما القبلية والعنصرية وغيرها فهي تُهدم وتُمزق الأوطان وتخلقُ في جوهِ الانقسامات والتناحر المقيت. واما بخصوص التميز العشائري في المجتمع فيكمنُ تخليصه بالنقاط التالية:

اولا: نرى من مطلقي هذه التسمية(أنت من يا عمام) إنهم من سكنة البادية والقرى والأرياف وبعض المدن التي تطغى عليها التكوينة العشائرية والقبلية ودائمًا نجد مطلقوا هذه التسمية هم تربية هذه البيئة من خلال ملامح الوجه والجسد والشكل والهندام واللغة الشعبية الدارجة. وأيضًا نقتبس من هذا الشيء التربية من العادات والتقاليد والأعراف والمعتقدات القبلية وخاصةً التي تفتخر بأصولها ونسبها العربي الخالص

ثانيا : الكثير من مطلقي هذه التسمية غايتهم من هذه التسمية هي التحقير والتميز والشرفية حسب زعمهم ومحدودية الثقافة البدائية تجعلُ الشخص الذي يطلق هذه التسمية أعلى شأنًا حتى من الشخص الحضري الذي يسكن المدن والمناطق المتحضرة العصرية. ويطغو العجب والافتخار القبلي إذا قال له الشخص المقابل إنه من القبيلة الكذائية والاخص إذا كانت هذه القبيلة أصولها غير عربية فهنا تحل الطامة وتكون السخرية والاستعلاء بادٍ عند المواطن البدائي.

لا ننكر إن هذه التسمية قد تحملُ عنوانًا حميدًا ربما يؤدي لنتائج طيبة. لكن لا ننكر أيضًا أنها وظُفت بصورةٍ غير صحيحة وجُرّدت من أصولها.

 ولهذا يبقى الحل الأمثل والرائع للشعوب هو مبدأ المواطنة فبه يُصان الإنسان كرامته ويتساوى بنو البشر تحت بندها العرفي الجميل. ويبقى الحل لبني البشر هو عامل التقوى فبها يُكّرمُ الإنسان في الحياة ويكونُ عزيزًا مهابًا كريمًا ويترقى بها نحو الكمالات الحياتية والأخروية..

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك