المقالات

الحشد حشدي والعراق عراقي..!


🖋ميثم العطواني

 

لقد صار من المؤكد ان العراق اليوم يعاني من ضغوط كثيرة، منها ما ظهر وبات معروفاً لدى الجميع، ومنها ما هو مبطن وأصبح على الأيام القادمة ان تكشف عنه ليرى الرأي العام العالمي حجم المؤامرة الأميركية "الإسرائيلية" المشتركة التي أسهمت في صنع أعتى آلة إرهابية لحقت ومازالت تلحق بالعراق والعراقيين القتل والدمار بشتى الطرق الوسائل العسكرية والإقتصادية والإجتماعية، حيث سعت الى قتل القيم والمبادئ والأعراف الإنسانية، وعملت على القتل الفكري والجسدي معاً.

 كلما أبرزت نوافذ ثقافية أو إجتماعية أو إنسانية وأعلنت استعدادها لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وإصلاح ما يمكن إصلاحه بهدف المحافظة على الإرث الثقافي والحضاري، يأتي المد الصهيوني ذو الدعم الأميركي لغلق تلك النوافذ وفتح نوافذ تعاكسها في الإتجاه، مستخدماً مؤسسات إعلامية دولية ومحلية ومنظمات تعمل في شتى المجالات.

 هذا بالإضافة الى المجازر الدموية التي أرتكبتها قوات الإحتلال الأميركي في العراق والتي كانت جميعها تسجل تحت عنوان "الأخطاء العسكرية" التي راح ضحيتها آلاف الشهداء، صاحبها زرع الفتن بين أبناء الشعب الواحد وأيجاد تنظيم القاعدة الإرهابي والقتل على الهوية.

ما ان تم قبر الفتنة الطائفية وتوقيع الإتفاقية الإستراتيجية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة التي خالفت أهم بنودها القوات الأميركية وهو الإنسحاب من الأراضي العراقية حتى صنعت تنظيم داعش الإرهابي الذي دعمته هي وحلفاءها بكل أنواع الدعم المتمثل رفده بالمقاتلين والسلاح والمال والترويج الإعلامي وتزويده بالمعلومات الدقيقة التي تخص القطعات الأمنية.

 وما ان أعز الله جنده، ونصر عبده، ومكن الأبطال في قواتنا المسلحة بكافة صنوفها لاسيما دور أبناء المقاومة الإسلامية والحشد الشعبي من النصر المؤزر بالقضاء على تنظيم داعش الإرهابي الذي لم تكن أميركا تتوقعه مطلقاً.

من هنا بدأ مشوار واشنطن الفعلي مع الحشد الشعبي هذه القوات العقائدية التي دحرت الإرادة الأميركية والصهيونية بدحر تنظيم داعش الذي كان مخطط له ان يقوم بتدمير العراق وقتل العراقيين لمدة "٣٠" عام، هذه القوة التي انبثقت من فتوى المرجعية الدينية بإمكانات فردية متواضعة إلا إنها مسلحة بالعقيدة والإيمان وحب الشهادة في سبيل الدفاع عن الوطن، حتى صار الحشد ما هو عليه اليوم من قوة ترعب الأستكبار العالمي قبل أن ترعب العملاء والخونة.

هذا ما دفع أميركا و "إسرائيل" لإستهداف مقرات الحشد الشعبي بصورة تتمثل في غاية الخسة والجُبن بواسطة طائرات مسيرة ومن ثم ينفي الناطق بإسم القوات الأميركية ضلوع قواته بهذه العمليات الجبانة، لأنهم وببساطة ذو تجربة مريرة مع المقاومة الإسلامية تلقوا فيها دروس عنيفة بالقتال.

من الواضح للعيان ان أميركا لا تريد الدخول بمواجهات مباشرة مع الحشد الشعبي، وإنها خططت لإضعاف قوة الحشد بضربات جوية مجهولة الهوية، إلا ان هذه الأساليب لن تنطلي على الشعب العراقي الذي صار خبيراً في الممارسات الأميركية.

بعد ان بين نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي للحكومة والشعب العراقي، ان ضرب مخازن العتاد تم بواسطة طائرات مسيرة "إسرائيلية" حديثة قامت أميركا بجلبها عن طريق أذربيجان الى العراق، ومن ثم تضارب بيان رئيس هيأة الحشد مع بيان "المهندس" صار من الضروري معرفة رأي جهة عليا للوقوف على الحقائق، وما كان من لجنة الأمن والدفاع النيابية إلا ان تكشف الحقائق هي الأخرى، حيث قال رئيس اللجنة النائب محمد رضا آل حيدر، ان "احتراق مخازن الأسلحة هو إستهداف خارجي لهذه الأكداس منضم بأسلحة متطورة جداً، و نفذ عن طريق الجو".

المستقبل القريب سيكشف عن خفايا وغموض كثيرة تخللت عمل القوات الأميركية طيلة مدة تواجدها على الأراضي العراقية خصوصاً بعد توقيع اتفاقية الإنسحاب.

إلا انه على الرغم من ذلك كله، لسان حالنا يقول:

الحشد حشدي والعراق عراقي

ما غيرت السياسة من أخلاقي

داس الإحتلال على جميع مشاعري

فتفجر القتال من أعماقي .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 72.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك