المقالات

طريق الموت الاسم الحاضر في جميع المحافظات

445 2019-08-21

أحمد كامل عودة

 

تتناقل الاحداث بشكل متواصل ولايكاد يوم يمر الا ونسمع فيه بوقوع الحوادث جراء اصتدام السيارات او انقلابها ، مما يحدث اضراراً بالغة في البشر والسيارة ، واذا تعمقنا اكثر بمسببات تلك الحوادث تجد اغلبها رداءة الشوارع الرئيسية في المحافظات مع السرعة الزائدة لدى بعض السواق الغير آبهين بعواقب سرعتهم ، والتي ما تنتج في النهاية الى الشعور بالندم طوال حياتهم اذا ما بقوا على قيد الحياة . الملفت للانتباه والذي جعل له تسمية واحدة في جميع المحافظات هو طريق الموت ، وتأتي تلك التسمية بسبب كثرة الحوادث التي تحدث على ذلك الطريق ، حيث ازدادت اعداد السيارات بعد 2003 بشكل ملفت للانتباه ، يقابلها عدم اهتمام الدولة بتطوير الطرق خصوصاً الرئيسية منها من خلال نوعية الطرق الرئيسية ومطابقتها للمواصفات العالمية من حيث نوعية المادة التي تعبد بها الطرق ، بالإضافة الى قياسات الشارع نفسه والجوانب الخاصه به ووضع الاحتياطات للسائق في حال حدوث امر غير متوقع او طارئ . امست حوادث طرق الموت تحصد ارواح المواطنين بشكل مقارب لما حصده الارهاب طوال الفترة الماضية ، وبعد كل حادث يذهب ضحيته العشرات يضج الاعلام بنقل صور الحوادث ، وتنتفض الاصوات التي تدين وتشجب اداء الدولة ودورها المتلكئ في تأهيل الطرق ، لكن بعد برهة قليلة من الزمن فأن تلك الاصوات تبدأ بالانخفاض تدريجياً ، حتى يعم الصمت من الجميع وكأن شيء لم يكن وتأجل المطالبات لحين وقوع الحادث التالي . ان الامر بات مشكلة عقيمة تعاني منه جميع المحافظات والجميع يرمي الكرة في ملعب الاخر ، ولم تخرج جهة تأخذ على عاتقها حل تلك القضية التي بالأساس هي سهلة المنال ، ويمكن ان توضع حلول آنية لها مع وضع استراتيجية مستقبلية لحلها جذرياً ، ويكمن الحل الاني بتبليط الاجزاء المتهالكة في الشوارع وترقيع الحفر الموجودة وسط الشوارع ، والتي تسبب كوارث جسيمة في حال تفاجئ بها السائق خلال السرعة العالية ، يجدر الاشارة ان المادة التي يتم فيها تبليط الشوارع جميعها محلي الصنع ومتوفر ، وهما المكونين الرئيسيين ( الزفت والاسمنت ) ، بالاضافة الى إصلاح الشوارع فلابد من تكاتف الجهود بالحد من ظاهرة السرع العالية لدى بعض السائقين ، ووضع اجراءات حازمة بحق المخالفين والذين يقومون بالتجاوز من جهة اليمين بوضع دوريات على الطرق الخارجية ، اضافة الى تثقيف الناس بعدم السماح للسائق الذي يركبون معه بالسير في السرعات القصوى . اما الحلول المستقبلية فهي تتضمن خطة شاملة بزيادة الطرق وتوسيعها بشكل كبير ، ووضع العلامات المرورية الدالة على جانبي الطريق وتنصيب الكاميرات التي تراقب حركة السيارات مع وضع الاسعافات الفورية في الطرق الخارجية لإنقاذ ارواح الناس خلال وقوع الحوادث ، ووضع الجسور والانفاق لتلافي التداخل في الطرق الرئيسية من المارةِ بشكل مفاجئ . ان تلك الحلول ليست بصعبة المنال اذا ماوضعت الدولة هدفاً لها هو انقاذ الناس من حوادث الطرق ، وخدمة المجتمع ، وتتكاتف فيها الجهود دون التفكير بالحصول على المكاسب على حساب المشاريع ، ووضع شعار خدمة المجتمع عبادة وتقرب الى الله وجعله قاعدة للجميع يعملون عليها ، وليقتدوا بصاحب مشروع طريق السريع الدولي والذي لازالت الناس تترحم على صاحب الشركة المنفذة لإتقانه واحترامه لمبادئ عمله .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك