المقالات

إنها بلاد الرافدين  يا عراقيين..!


محمد كاظم خضير

 

 

الشعوب الحيّة وإن فرّقتها السياسة والظروف يجمعها شيء واحد وهو الوطن..فأين أنتم من ذلك يا عراقيين ؟! الوطن هو الحضن الذي يقبل جميع أبنائه وإن أختلفوا ، فهو بمثابة الأم الرؤوم التي لا تنفر اي من ابنائها مهما بلغت بهم درجة العقوق والإنكار! الوطن ليس سلعة أو منحة أو مجرد متاع دنيوي رخيص، الوطن روح سامية تسري في نفوس شريفة وقلوب محبة مخلصة، ولذلك ينصهر الشرفاء في حب أوطانهم انصهارا ويذوبون في ماء وجوده ذوبانا لا يقبل الترسيب، فهل فكرت ثم اقتنعت اخي العراقي بأن الوطن حالة تسامي لا مثيل لها وحالة تمازج بين مصير محتوم وأمل موسوم وعمل منظوم؟!

 إن لم تستشعروا قيمة الوطن فأنتم كالعدم، وإن لم تدركوا ما هو الواجب فلا تستحقوا الحقوق، وتلك هي فلسفة الشعوب وهي تعانق الأوطان، لا تضيعوا الكثير فقد اهدرتم وقتا طويلا وأنتم تائهون في بحر متلاطم الأمواج، هائمون على وجوهكم دون تركيز، كأنكم بدوار البحر جميعا مصابون! لا تنتظرون سفينة او حتى مركبا يمكنه أن ينقذكم من هذا الغرق، فقد توارت الى الأفق البعيد كل مشاهد المراكب والسفن وحالت بينكم وبينها أمواج ومسافات شاسعات، فما عاد يجدي نواحا أو بكاء أو آهات مسكونة برائحة العجز وقلة الحيلة!

 ليس أمامكم الا أن تكونوا أو لا تكونوا، فالخيار محدود والوهم سراب مسدود، وما عاد يجدي قول أو فعل، فقد بلغت القلوب الحناجر وتوارت خلف متاهات الانتظار نشوة أوهام زائفة، كنتم فيها تترقبون وتنتظرون أن تحدث المعجزة، وتتناسون أن زمن المعجزات قد ولّى، فهل من صحوة وهل من استفاقة في آخر رمق من رحيق الوطن الموجوع؟!.

تذكروا أن  العراق أكبر من كل زعيم او حزب وليس ممكنا اختزالها في شخص او شخوص فأتقوا الله في انفسكم وبلدكم الذي يحتضر أخبار  يا سياسين   2003، بقصد أو بغيره لم تأتوا بما كان ينتظره الجميع أو بما كنتم تأملون، فلم يزداد الوضع إلا سوء ولم تنجحوا في تغيير البلد الى الأفضل، بل على العكس رجعتم الى الوراء وانتكستم بها الى الدرك الأسفل من الفوضى، حتى شارفت على الإنهيار والإفلاس ماديا وإجتماعيا .

 ولهذا سقطت حجتكم وما عليكم الآن إلا الإعتذار والإعتراف بالفشل الكبير، فكفي التمسك بوهم كالمستحيل، فأتقوا الله في انفسكم وبلدكم الذي يحتضر! العراق بيتنا وهو الآن يهوي فقد شاركنا جميعا في إنهيار سقفه، ولا أحد يمكنه النأي عن تحمل المسئولية وإنكار ذلك ، ولهذا نحن الآن في مسيس الحاجة لجرعة شجاعة، تمكّنا من الإعتراف بما نحن فيه الآن من هوان، وما آلت اليه الأوضاع في العراق من تردي، لأن ذلك مفتاح الإعلان على قبولنا التحدّي، تحدّي عواطفنا وانفعالاتنا وبالتالي ركوننا للعقل والضمير والإنخراط جميعا في معركة اعادة البناء والتعمير للوطن النازف.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.07
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك