المقالات

تــمـــني عــودة الـــبعث صــفة الخـانـعــين


المؤمن لا يــلــدغ من جــحــرٍ مــرتـين

أحمد كامل عودة

 

نستمع في هذه الايام العديد من الاحاديث التي تطرق مسامعنا خصوصاً من جيل الشباب ، وهم يفضلون بقاء حكم صدام على التغيير الذي حصل بعد  2003 ، فقد يكون هذا الجيل  معذوراً عن ما يتصوره ،  فهو لم يعي ولايعرف الحقبة التي مرَ فيها العراقيون ابان حكم البعث الجائر ، فعلى الرغم من المآسي والازمات والمشاكل التي يمر فيها البلد حالياً ، والتي تولدت بسبب الصراعات الشخصية ، والمكاسب الحزبية والتحالفات العنصرية ، على حساب مصلحة البلد الواحد ، والذي على اثره جنى العراقيون الازمات تلو الازمات ، لكن هذا ليس سبباً كافياً لتمني بقاء النظام السابق ، فأن الظلم والجور جراء حكم البعث والذي لم يستثني احداً بل حول العراق الى جار غير مرغوب فيه ، ونصب العداء لهذا البلد بسبب السياسات الدكتاتورية ، وان اغلب مشاكلنا التي نمر بها حالياً ، هي ليست وليدة اللحظة بل تمخضت خلال سنوات الجور التي مر فيها العراقيون ، وحولت العديد منهم الى مخالب ذئاب تنهش الانسانية متى ما اتيح لها ذلك ، بعد ان نُزِعَ من قلوبهم حب الاوطان .

حيث راح ضحية النظام الصدامي الملايين من العراقيين بين قتيل ومعاق اثر الحروب والاعتقالات والاعدامات والاغتيالات ، بالإضافة الى المشردين والفقراء والمساكين خصوصاً ايام القحط التسعيني والحصار الاقتصادي الاسود، والذي باع فيه العراقيون ممتلكاتهم حتى ادوات منازلهم من اجل شراء كسرة خبز سمراء يسدون بها جوع بطونهم .

وبما انني اعي فترة التسعينات اكثر من فترة الثمانينات والحرب الطاحنة ، التي استمرت ثمان سنوات مع الجارة ايران ، فقد كنت استمع للقصص والروايات المأساوية من الذين اشتركوا في تلك الحرب ، وعاصروها وكانوا شهود عيان لما يحدث امامهم ، حيث كانت بعض الدول تدفع الاموال الطائلة لنظام صدام ، والتي تبينت فيما بعد انها ديوناً متراكمة في ذمة العراق ، وطالبوا بتسديدها بعد سقوط صدام ، وكان الغاية من منح تلك الاموال هي  ابقاء الحرب قائمة مع ايران دون توقف ، وضمان استمرار الاستنزاف في الارواح والاموال من كلا الجانبين ، وجعلوا من الكفة متوازنة بين الطرفين لتكون الخسائر اكبر.

وما ان انتهت تلك الحرب حتى وقع النظام الصدامي في فخ لم يتمكن الخروج منه حتى سقوطه في 2003  ، وكانت تلك الفترة التي امتدت من عام 1990 وحتى اخر يوم من سقوط الصنم لم تمر على العراقيين مرور الكرام ، بل كانت الاشد وطأةً والاكثر تأثيراً على مسار المجتمع العراقي ، وغيرت الكثير من ديموغرافية البلاد واعادته عشرات السنين الى الوراء ، وصار العراق بمعزل تام عن العالم الخارجي ، واصبح الشعب العراقي بلا غذاء او دواء ، وتناول الناس اسوء الاغذية  بسبب الجوع الذي حل بالبلاد ، ودب الفقر والعوز بين المجتمع وتحول العديد من التجار الى مخالب ذئاب تنهش بأجساد الغالبية العظمى من الشعب ، وسطرت بذلك القصص وروايات الفقر التي صارت السمة العامة للشعب العراقي ، وسأتناول في مقالات قادمة تلك القصص تباعاً لأبين ماشاهدتُ ورايتُ من احداث تجعلنا لا نذرف الدموع فقط بل نكسر الاقلام الماً وحسرة ، ونحن نتذكر جيلاً كاملاً عانى مرحلة المرارة ، وكانت امنيتهم جميعاً رؤية نهاية الحكم البعثي والصدامي ، لكن اغلبهم الحظ لم يسعفهم وغادروا الحياة قبل ان يشاهدوا ذلك اليوم ، فعلى الرغم مانمر به حالياً ، لكن هناك املاً بعودة العراق وتحسن اوضاعه .

مع العلم  سابقاً كان الوضع مغاير تماماً ، وتحولتْ فيه الحياة الى صراع مع لقمة الخبز والتخلي عن جميع الامور الباقية، واصاب العراقيون اليأس من التغيير ، وتحولت حياتهم الى حياة معدمة لا معنى لها ، وقبل ان تتمنى حكم البعث فلنمنح وقتاً يسيراً للمثقفين والاكبر سناً ليحدثونا عن السنوات التي عاشوها خلال تلك الفترات ، ومن ثم نمنح انفسنا وقتاً يمكن ان نقارن به حياتنا ، ونصنع الافضل من خلال تجاربنا لا العودة للتجارب السابقة ، ولنستفد من تلك التجارب التي مررنا فيها لنصنع مستقبلنا ولا نقع في الاخطاء الماضية ، ونساعد السيوف لتتسلط على رقابنا مرة اخرى ، فالديمقراطية هيأت لنا العديد من السبل وتغيير واقعنا نحو الافضل ، فلا يمكن الاستسلام والخنوع فلا زال هناك الشرفاء الذين بمقدورهم تغيير الواقع نحو الافضل ، واما تمني عودة الماضي وتجارب البعث فهي من صفات الخانعين فالمؤمن لايلدغ من جحرٍ مرتين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 320.51
ليرة سورية 2.35
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.81
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك