المقالات

النهضة الحُسينية دراسةٌ وتحليل ـ الحُسين عليه السلام في ظلال السُنة

381 2019-07-29

حيدر الطائي

 

في السُنة النبوية كوكبةٌ ضخمة من الأحاديث نطق بها الرسول العظيم أبرزت معالم شخصية الإمام الحسين عليه السلام وحددت أبعاد فضله على سائر المسلمين. وقد تظافرت النصوص بذلك وتوارت. وهي على طوائف. بعظها ورد في أهل البيت عليهم السلام مما هو شامل للامام الحسين عليه السلام قطعًا والآخر ورد فيه وفي أخيه الإمام الحسن.ع. وطائفة ثالثة وردت فيه خاصة وفيما يلي ذلك

الطائفة الأولى: اما ما أثر عن النبي ص. في فضل عترته ولزوم مودتهم.

الأول: روى زيد بن الأرقم إن رسول الله قال لعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام "أنا حربٌ لمن حاربتم وسلمٌ لمن سالمتم"١

الثاني: روى أحمد بن حنبل بسنده أن النبي ص. أخذ بيد الحسن والحسين وقال " من احبني وأحب هذين وأباهما وامهما كان معيَ في درجتي يوم القيامة٢.

الثالث: روى ابن عباس قال. قال رسول الله ص. " النجومُ امانٌ لأهل الأرض من الغرق. وأهلُ بيتي امانْ لأمتي من الإختلاف. فإذا خالفتها قبيلة من العرب اختلفوا فصاروا حزب إبليس.٣

وأعلن النبي ص. ذلك وهو حجة يوم عرفة. فقد روى جابر بن عبد الله الأنصاري قال " رأيتُ رسول الله في حجته يوم عرفة وهو يخطب. فسمعته يقول: يا أيها الناس إني تركتُ فيكم ما ان اخذتكم به لن تضلوا. كتاب الله وعترتي أهل بيتي:٤

الرابع: أعلن ذلك وهو على فراش الموت فقد التفت إلى الصحابة فقال لهم: أيها الناس يُوشكُ أن اقبض قبضًا سريعًا فينطلقُ بي وقد قدمت إليكم القول معذرة إليكم. إلا إني مخلفٌ فيكم كتاب ربي عز وجل وعترتي أهل بيتي٥

السابع: روى أبو سعيد الخدري قال. سمعتُ رسول الله ص. يقول : إنما مثلُ أهل بيتي فيكم كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق.٦.

هذه بعض الأحاديث التي أثرت عن النبي ص. في فضل عترته والمتأمل فيها يطل على الغاية التي ينشدها النبي ص. وهي جعل القيادة الإسلامية بيد أئمة أهل البيت عليهم السلام الذين آثروا طاعة الله على كل شيء حتى لاتزيغ الأمة في مسيرتها عن طريق الهدى والصلاح.

____

مصادر البحث

١. مسند أحمد بن حنبل ج٣ص١٨٧وسنن ابن ماجة ج١ص٥٣ وسنن الترمذي ج٥ص٦٥٦ والمستدرك على الصحيحين ج٣ص١٤٩.

٢. كنز العمال ج١٢ص٦٩.

٣. مجمع الزوائد ج٩ ص١٧٤ وشواهد التنزيل ج١ص٢٩١

٤. سنن الترمذي ج٥ص٦٢٢

٥. الصواعق المحرقة ص١٢٦

٦. حلية الأولياء ج٤ص٣٠٦

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك