المقالات

عن داعش والبعث والوضع الأمني..!


طيب العراقي

 

ثمة محاولات محمومة خبيثة، لأن تحشر الحكومة وقواتها الأمنية، في نفق  ضيق خططته لها السياسة والإعلام المضاد،  وفاقمته مشكلة القيادات العسكرية وتقديراتها السيئة، للموقف الأمني والعسكري في مناطق تواجد داعش المحتملة.

مازالت الخطط تعطي فرصة لداعش بالهروب؛ والتخفي وحتى الاندماج مع الناس، على الرغم من الإمكان العراقي الهائل  في العدة والعدد، مع العهرض ان داعش في اضعف حالاتها؛ من حيث العدة والعدد والجغرافية، فضلا عن خطئها القاتل بإنفتاحها على أكثر من جبهة، على الصعيدين الإقليمي والدولي، فهي تقاتل اليوم في عدة جبهات، في شمال سيناء، وفي أفغانستان، وفي شمال أفريقيا افريقيا، الأمر الذي يوفر فرصا مثالية لتحشيد الجهود الدولية ضدها. 

الحكومة العراقية ماتزا تستدرج لصراخ وعويل سياسيين وإعلاميين، وتستمع الى التباكي على (هلاميين)، فضلا عن أنها تستدرج  بتقديرات مواقف أمنية غير متكاملة، يقدمها قادة عسكريين مشكوكي الولاء.

نعم تنظيم داعش الإرهابي، مازال يشكل تهديدا ماثلا، وهو موجود بثلاثة أنواع من الوجود، الأول هو المجاميع القليلة المنتشرة في المناطق النائية والوعرة والصحارى،والثاني بالمجاميع النائمة الموجودة في بيئات حاظنة محددة، ولكنها معروفة تماما للأجهزة الأمنية واتلأستخبارية، والثالث هو الذئاب المنفردة المستعدة لتنفيذ عمليات بتوجيه أو بدون توجيه.

 بالمقابل فإن وضع القوات المسلحة العراقية تطور كثيرا،  ولكن المعالجات ليست بالمستوى المطلوب، إذ لم تستثمر الإنتصار الكبير المتحقق على الدواعش، وبعد توقف العمليات الواسعة نهاية عام 2017، أنتقلت تلك القوات الى حالة تشبه السكون، وعادت القوى الأمنية لتركن إلى  عملها الروتيني قبل حزيران ٢٠١٤.

البعث ما يزال يشكل نقطة تهديد دائمة، وما يزال قادرا على التنفس بل والتحرك ايضا، مستثمرا وجود أشخاص ينتمون اليه في العملية السياسية بعد أن لبسوا جلودا جديدة، يستها لهم الإستثناءات الكثيرة من قانون المسائلة والعدالة، والتي حصلوا عليها أما بالمال السياسي، أو بالعلاقات الشخصية، أولوجود من تبناهم طائفيا في العملية السياسية، او بدعم أمريكي واضح ومكشوف، لإحداث توازن مع القوى الإسلامية، التي هي الأخرى لم تسلم من تسللهم الى جسمها التنظيمي والسياسي.

ومع ذلك الفرصة متاحة أمام القوات العراقية ولايوجد لديهم نقص بالاستخبارات في الوقت الحاضر  ولو تكتفي فقط بمعلومات التحقيق دون الجهد الأخر الواسع فهو كفيل بإنجاز المتبقي من داعش. 

ولكن و مع ما ذكر أعلاه ، ربما (ربما) للقائد العام رؤيته الخاصة في تحريك المياه الراكدة واشعال مواقد  جميع الصنوف على جميع الأجزاء  .

والمطلوب الأساس هو العمليات الاستباقية وتنفيذ الاستخبار المتوفر فهو كثير. ولدى الحكومة كوادر كبيرة وكثيرة على مستوى الاحتراف.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 72.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك