المقالات

النهضة الحُسينية دراسةٌ وتحليل..

461 2019-07-14

حيدر الطائي

 

الإمام الحسين عليه السلام من أبرز من خلدتهم الإنسانية في جميع مراحل تأريخها ومن أروع من ظهر على صفحات التاريخ من العظماء والمصلحين الذين ساهموا في بناء

 الفكر الإنساني. وتكوين الحضارة الاجتماعية وبلورة القضايا المصيرية لجميع شعوب الأرض.

إن الإمام ابا الأحرار ع. من ألمع القادة المصلحين الذين حققوا المعجز على مسرح الحياة. وقادوا المسيرة الإنسانية نحو أهدافها وامالها ودفعوا بها إلى إيجاد مجتمعٍ متوازن تتحقق فيه الفرص المتكافئة التي ينعمُ فيها الناس على إختلاف قومياتهم واديانهم. لقد كان الإمام الحسين عليه السلام من أكثر المصلحين جهادًا وبذلاً وتضحية فقد انطلق إلى ساحات الجهاد مع كوكبة من أهل بيته وأصحابه مضحيًا بنفسه وبهم

ليقيم في ربوع هذا الشرق حكم القرآن وعدالة السماء الهادفة إلى تقويض الظلم وتدمير الجور وإزالة الاستبداد وإقامة حكم  عادل يجد فيه الإنسان امنه وكرامته ورخاءه. أما حياة الإمام الحسين عليه السلام فقد شقّت أجواء التأريخ وهي تحمل النور والهدى لجميع الناس. كما تحمل شارات الموت والدمار للمخربين والظالمين في جميع الأجيال. لقد تفاعلت حياة الإمام الحسين عليه السلام مع أرواح الناس وامتزجت بعواطفهم ومشاعرهم. وهي نديةٌ عاطرة تتدفق بالعزة والكرامة وتدفع المجتمع إلى ساحات النضال لتحقيق أهدافه وتقرير مصيره. رأى الإمام السبط الغزو الجاهلي الذي اجتاح العالم الإسلامي. ومامُنيت به العقيدة الإسلامية من أخطار هائلة تنذر بالردة الرجعية والانقلاب الشامل وتخلي المسلمين عن عقيدتهم ودينهم. فإن السلطة الأموية كانت جاهدة في مسيرتها وجادة في سياستها على استئصال جذور هذا الدين وإزالة ركائزه وقواعده. رأى الإمام الحسين عليه السلام أنه المسؤول أمام الله تعالى وأمام أجيال الأمة ان وقف موقفًا سلبيًا تجاه هذه الأوضاع المنكرة. ولم يغير ولم يُبدل ولم يُفجر ثورته الحمراء التي تعصف بالاستبداد وتهدم صروح الظلم والطغيان وتقود الجماهير إلى ميادين الحق والعدل.

__

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك