المقالات

ازدياد حالات الطلاق تحتاج إلى وقفة من أصحاب القرار


أحمد كامل عوده

 

أصبحت الظواهر السلبية منتشرة بشكل واسع في مجتمعنا ، وهذه حقيقة يجب أن نعترف بها جميعاً ، شئنا أم أبينا ، المجتمع يسير بمنحدر خطير ، فرامل العادات والتقاليد شبه معطلة ، والأسباب عديدة ، نستمع عن حدوث مشاكل وأحداث في المجتمع يندى لها الجبين ، ويعاب عليها الجميع ، فجميعنا مسؤولين عن ما يحصل من دمار وخراب لحق بمجتمعنا ، وفي مقدمتنا رجال السياسة والدين وشيوخ العشائر ، والذين تسيدوا المشهد العراقي بعد سقوط النظام السابق ، فمن المحزن جداً وفي غاية الحزن ونحن نسمع تقارير ومن مصادر شبه رسمية ، تتحدث عن أرقام مخيفة حول زيادة حالات الطلاق ، حتى تكاد تصل وتنافس أرقام عقود الزواج ، الأسباب متعددة والنتيجة واحدة ، هي انهدام مشروع أسرة ، وضياع مستقبل أطفال ، وخطر مجهول يحدق بالمطلقة ، كل هذه النتائج هي مدعاة قلق مما تؤول إليه الأمور مستقبلاً، والفساد والفقر بإنتظار تلك الأسر ، ذئاب المجتمع أصبحت كثيرة جداً ، وهي تترقب من تقذفه الظروف أمامها ، ليكون فريسةً سهلة المنال أمام الرغبات الجامحة ، والأنانية المقيتة والتي لا تعرف مبدأً بالحياة ، سوى كيفية إستغلال الآخرين، والحصول على المكاسب الشخصية بغض النظر عن حيثيات الأمور .

إن كثرة حالات الطلاق ليست مرحلة عابرة وحسب ، بل هي ظاهرة يجب الوقوف عندها وعدم تجاوزها لأن تداعياتها خطيرة ، وتبدأ من العوائل نفسها التي تستعجل بحالات الزواج دون سابق دراسة معينة للموضوع ، والنظر للزواج لديهم كأنه اي سلعة يمكن أن يشتروها ، ويمكنهم الاستغناء عنها في وقت ما شاءوا ، كذلك المهمة الأكبر تنصب على الشخص نفسه الذي يرغب بالزواج ، فيجب أن يكون لديه النضج العاطفي قبل إتخاذ القرار بالارتباط بزوجة المستقبل ، لأن الزوجة في مجتمعنا هي الكائن الانساني الأضعف ، وتحتاج من يرعاها ، ليس على المستوى المادي فحسب ، بل يجب أن تشمل الرعاية الأهلية الكاملة ،أي أن يكون الزوج قادر أن يعوض زوجته إهتمام أهلها سابقا ، قد يبدو ذلك شرطاً ليس يسيراً ، لكن على الأهل التمعن جيداً بشخص ابنهم قبل أن يزوجوه ، ويجب ان يتيقنوا أن مجتمعنا قد تغير في طريقة تفكيره وتصرفاته وتغيرت معها التصرفات والتقاليد ، أن النساء يعتبرن هن الضحية الوحيدة من مشاريع الزواج الفاشلة ، وليس طرف آخر ، وليعلموا أهالي النساء إن بقاء بناتهم دون زواج أفضل بكثير من تزويجهن لرجال ليسوا قادرين على تحمل المسؤولية ، فالعنوسه فيها ظلم ، لكن الطلاق أكثر ظلماً وفتكاً بالمجتمع ، كذلك يفترض من المحاكم عدم الاستعجال بحالات الطلاق وتفعيل آلية عمل المصلح الإجتماعي ، ليس فقط داخل المحاكم بل يصل دوره لزيارة المنازل ومنح كتب شكر وتقدير وامتيازات لكل مصلح إجتماعي يستطيع إرجاع الزوجين لبعضهما قبل او بعد حدوث حالة الطلاق .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك