المقالات

ازدياد حالات الطلاق تحتاج إلى وقفة من أصحاب القرار

298 2019-07-11

أحمد كامل عوده

 

أصبحت الظواهر السلبية منتشرة بشكل واسع في مجتمعنا ، وهذه حقيقة يجب أن نعترف بها جميعاً ، شئنا أم أبينا ، المجتمع يسير بمنحدر خطير ، فرامل العادات والتقاليد شبه معطلة ، والأسباب عديدة ، نستمع عن حدوث مشاكل وأحداث في المجتمع يندى لها الجبين ، ويعاب عليها الجميع ، فجميعنا مسؤولين عن ما يحصل من دمار وخراب لحق بمجتمعنا ، وفي مقدمتنا رجال السياسة والدين وشيوخ العشائر ، والذين تسيدوا المشهد العراقي بعد سقوط النظام السابق ، فمن المحزن جداً وفي غاية الحزن ونحن نسمع تقارير ومن مصادر شبه رسمية ، تتحدث عن أرقام مخيفة حول زيادة حالات الطلاق ، حتى تكاد تصل وتنافس أرقام عقود الزواج ، الأسباب متعددة والنتيجة واحدة ، هي انهدام مشروع أسرة ، وضياع مستقبل أطفال ، وخطر مجهول يحدق بالمطلقة ، كل هذه النتائج هي مدعاة قلق مما تؤول إليه الأمور مستقبلاً، والفساد والفقر بإنتظار تلك الأسر ، ذئاب المجتمع أصبحت كثيرة جداً ، وهي تترقب من تقذفه الظروف أمامها ، ليكون فريسةً سهلة المنال أمام الرغبات الجامحة ، والأنانية المقيتة والتي لا تعرف مبدأً بالحياة ، سوى كيفية إستغلال الآخرين، والحصول على المكاسب الشخصية بغض النظر عن حيثيات الأمور .

إن كثرة حالات الطلاق ليست مرحلة عابرة وحسب ، بل هي ظاهرة يجب الوقوف عندها وعدم تجاوزها لأن تداعياتها خطيرة ، وتبدأ من العوائل نفسها التي تستعجل بحالات الزواج دون سابق دراسة معينة للموضوع ، والنظر للزواج لديهم كأنه اي سلعة يمكن أن يشتروها ، ويمكنهم الاستغناء عنها في وقت ما شاءوا ، كذلك المهمة الأكبر تنصب على الشخص نفسه الذي يرغب بالزواج ، فيجب أن يكون لديه النضج العاطفي قبل إتخاذ القرار بالارتباط بزوجة المستقبل ، لأن الزوجة في مجتمعنا هي الكائن الانساني الأضعف ، وتحتاج من يرعاها ، ليس على المستوى المادي فحسب ، بل يجب أن تشمل الرعاية الأهلية الكاملة ،أي أن يكون الزوج قادر أن يعوض زوجته إهتمام أهلها سابقا ، قد يبدو ذلك شرطاً ليس يسيراً ، لكن على الأهل التمعن جيداً بشخص ابنهم قبل أن يزوجوه ، ويجب ان يتيقنوا أن مجتمعنا قد تغير في طريقة تفكيره وتصرفاته وتغيرت معها التصرفات والتقاليد ، أن النساء يعتبرن هن الضحية الوحيدة من مشاريع الزواج الفاشلة ، وليس طرف آخر ، وليعلموا أهالي النساء إن بقاء بناتهم دون زواج أفضل بكثير من تزويجهن لرجال ليسوا قادرين على تحمل المسؤولية ، فالعنوسه فيها ظلم ، لكن الطلاق أكثر ظلماً وفتكاً بالمجتمع ، كذلك يفترض من المحاكم عدم الاستعجال بحالات الطلاق وتفعيل آلية عمل المصلح الإجتماعي ، ليس فقط داخل المحاكم بل يصل دوره لزيارة المنازل ومنح كتب شكر وتقدير وامتيازات لكل مصلح إجتماعي يستطيع إرجاع الزوجين لبعضهما قبل او بعد حدوث حالة الطلاق .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك