المقالات

إرادة النصر تطهير جسد العراق

275 2019-07-09

أحمد كامل عوده

 

أكثر من عامين مضت منذ انتهاء عمليات التحرير الكبرى ، وإعلان النصر العظيم على قوى الكفر والظلام بعد احتلال داعش لمحافظات من العراق ووصوله إلى تخوم بغداد ، وبفضل الفتوى المباركة والتي استنهضت فيها الهمم ، وزيادة العدة والعدد من أبناء العراق الغيارى ، وليكونوا سنداً وطرفاً قوياً في المعارك ، وإعادة التوازن من جديد للقوات الأمنية من الجيش والداخلية ، وبفضل الله والاستقتال لدى الأبطال من المقاتلين وتقديم الدماء الزكية لقاء تحقيق الانتصارات ، تحقق ذلك النصر الذي يرتقبه الجميع ، فمنهم من احتفى بعودة العراق ، ومنهم من خسئ وخاب بعد فشل مخططاته ومكائده .
وبدأت الحياة تعود تدريجياً لتلك الأراضي وتوسم الناس خيراً ، وبعد فترة بدأت تسمع أصوات هنا وهناك تطالب بسحب قوات الحشد من الأراضي المحررة ، لأنها قد تستفز مشاعر البعض ، معللين ذلك بإنتفاء الحاجة من قوات الحشد بعد تحرير أراضيهم ، وسمعنا كذلك أصوات تطالب بحل الحشد أو من خلال دس السم بالعسل من خلال سحب الحشد من قياداته وضمها للجيش ، لأنهم على علم اليقين أن القوات قوتها بقياداتها ، وما ان بدأت جحافل الحشد الشعبي سحب قواتها من الأراضي وتسليمها للقوات الأمنية ، وقوى الحشد العشائري في تلك المناطق ، حتى صرنا نسمع العديد من الأخبار تتحدث عن وجود خلايا نائمة ، وبدأت ترفع رؤوسها من الحفر والجيوب الخفية ، لتستهدف غدراً القوات الأمنية ، وكانت العمليات أغلبها تحدث في جنح الظلام ، لأن قتال الظلام شيمة الغادرين ، وأدت تلك الأحداث إلى استشهاد العديد من أبناء القوات الأمنية، وكان أخطر تلك الأحداث عندما حدث تعرض للقوات الأمنية في جرف النصر (الصخر سابقا) ،واعتبرت تلك الحادثة جرس إنذار أعاد للاذهان الأحداث في ٢٠١٤ مما استدعى ذلك إلى إعادة تهيئة الصفوف ، ووضع الحلول السريعة قبل تفاقم عمليات الغدر ، وتحولها إلى هجمات علنية ، وتعود بالعراق إلى الوراء بعد أن قدم الكثير في سبيل الحصول على النصر وتحرير الأراضي ، وفعلاً بدأت وزارة الدفاع عملياتها العسكرية ، لتكون استكمالاً لعمليات النصر وتحرير الأراضي في محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار من الخلايا الإرهابية النائمة والجيوب الخفية التي تحتمي بها عصابات الإرهاب ، لما تمتلكه طبيعة الأرض في المحافظات المذكورة من صحاري واسعة وتضاريس وتعرجات ، وقد أطلق على تلك العمليات ب ( إرادة النصر ) وبمشاركة بعض من قوات الحشد والحشد العشائري ، إضافة إلى قوات الجيش وبمساعدة الطيران الجوي ، وسوف تستمر تلك العمليات حتى الحدود السورية وهي بمثابة تطهير كامل الأراضي العراقية كما يطهر الجسد المريض من بقايا المرض خوفاً من إعادة استفحاله .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك