المقالات

تجار المخدرات يطلقون رصاصة الرحمة بجسد المجتمع العراقي

441 2019-07-07

أحمد كامل

 

ونحن نتابع يومياً نشرات الاخبار في مختلف القنوات الفضائية المحلية ، وهي تتناول اخبار القاء القبض على متاجري ومروجي المخدرات ومتعاطيها ، حيث لايكاد يوماً واحداً يمر الا كان خبر القبض على مروجي المخدرات في تلك النشرات ، وهذه الاخبار قد ولدت لدى المجتمع الخارجي مدى فساد ودمار المجتمع العراقي ، وهم يشاهدون يومياً عشرات المتداولين لتلك المواد السامة ، ويفسر ذلك للمتلقي ان الحدود العراقية سهلة الاختراق ، بسبب ضعف الرقابة فيها ، او تفسر على ان هناك شبهات بالتعاون في ادخال تلك المواد مقابل المساومة المادية .

ان كثرة الشباب المتعاطي للمخدرات ، والتي مُلئت بهم السجون ، لن يكون حلاً لانتشار الظاهرة بل قد يكون مساعداً لعدم ترك الفرد لتلك الظاهرة ، بسبب الظروف القاهرة التي يمر فيها داخل السجون ، لان الادمان على تناول المخدرات يجب معالجته داخل مصحات نفسية وجسدية لكي يساعدون الشخص المدمن على الاقلاع عن تناول المخدرات ، بينما السجون تكون عاملاً مساعداً لتدهور الحالة النفسية للمدمن لتحوله لشخص عدائي للمجتمع ككل ، لان الشخص المدمن للمخدرات دائماً يرمي اسباب تناوله للمخدرات الى ظلم المجتمع له واهماله ، او وقت فراغه الطويل لعدم وجود عمل له ، فيعتبر تناوله للمخدرات هو الهروب من الواقع .

وان الحل الامثل والذي يحد من تلك الظاهرة هو زج تجار المخدرات ومروجيها في السجون ، وانزال اقصى العقوبات بحقهم ، وعدم النظر الى انتماءاتهم ، او غير ذلك من وسائل الضغط التي تمارس ضد القانون لصالح مافيات وتجار المخدرات ،لانهم هم السبب الرئيسي بانتشار المخدرات بين الشباب ، وتدمير مستقبل المجتمع العراقي بصورة عامة ، كذلك كشف الشبكات التي تساهم بأدخال تلك المواد للبلاد ، وهذا ما اشارت اليه المرجعية في خطابها الاخير والتي وجهت فيها اصابع الاتهام الى الرؤوس في السلطة ، والتي لها يد في ادخال المخدرات للبلد او من خلال الاهمال وعدم الاكتراث في ضبط الحدود ، والضعف الواضح في الجهد الاستخباري بالكشف عن التجار والمروجين ، مما ساعد ذلك الى انتشار المخدرات بشكل واسع في البلاد ، وهذا يعتبر خطر وشيك وحاصل قد حل بالبلاد ، مالم تكون هناك يد ضاربة تمثل القانون ، ولا تخاف في الحق لومة لائم ، ويبدو ذلك امر صعب في الوقت الحالي ، بسبب الصراعات القائمة بين الاحزاب والكتل في تقاسم المناصب ، تاركين الشعب فريسة لتجار الدم والمال العراقي ، والذين عاثوا في الارض فساداً وهتكاً دون رادع ،وتعد تلك المخدرات بمثابة رصاصة الرحمة بجسد المجتمع العراقي بعد ان انهكته الحروب والكوارث البشرية ، وبات الوضع يزداد سوءً وصار اشبه بالخطر الذي خلفه داعش للاراضي العراقية ، واصبح الامر في غاية الاهمية بضرورة تدخل اصحاب الشأن من الشرفاء والنزيهين ، والذين يخافون على مستقبل البلاد ، وبمساندة الشعب لهم بعد ان عجزت الحكومة عن ايقاف دخول المخدرات للبلاد ،  واصبحت ارض العراق عبارة عن ساحة مفتوحة لكل من هب ودب دون حسيب او رقيب .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك