المقالات

المعارضة بين اليأس والردة..!


محمد كاظم خضير

 

بات من شبه الواضح، في ظل تباين المواقف واختلاف الرؤى، أن واقع اندافع تيار الحكمة بإتجاه المعارضة مثير للدهشة.

فهشاشة الصف و خفوت الخطاب على ضعف المحتوى و غياب المنهجية أمور تفقأ العيون وتصيب بخيبة الأمل؛ خيبة أمل في تناقص حلم قيام تيار الحكمة بمعارضة قوية تقف بالمرصاد للانتهازيين والطفيليين الذي يركبون أمواج الولاء الغرضي والنفاق والتملق للوصول إلى المآرب الأنانية بعدم الاكتراث لسير البلد وأحوال مواطنيه من خلالتعمد الفساد و التبذير وسوء الإدارة.

و يعتقد اليوم أغلب زعماء تيار حكمة ، وإن لم يعلونها، أن معركتهم إلى الحكم خاسرة و أن فشلهم في زعزعة أو إزاحة النظام القائم باتت شبه مؤكدة. و فيما تجتمع لذلك عدة أسباب موضوعية أهمها استسلامهم لما باتوا يقولون بملء حناجرهم أنها وحده عادل عبد المهدي الذي يمتلك في واقع الحال زمام الأمور و تسيير البلد الفعلي .

 فإن من زعامات تيار الحكمة من يوهم نفسه بأن له القدرة على تحديد مصير الحكومة واسقاطها، على الرغم من كل الأحوال، مقدرة على إقناع جزء من الرأي الوطني و الخارجي حدوث ذلك وبالالتحام بالديمقراطية وتطبيقها منهجا ووسيلة للحكم تكون نتيجة لتنافس الأحزاب العراقية المعتمدة على شعبيتها وعلى رؤاها وبرامجها السياسية الواضحة التي تسعى إلى صالح البلد من خلال برامج تنموية مدروسة تنشر الرخاء وتحقق العدالة الاجتماعية وترفع أمان الأوطان و المواطنين إلى أعلى الدرجات، بينما يعاقر البعض الآخر في سرية مفضوحة فاتنات الارتداد على العقب.

ولا يغيب على أحد أن هذه الزعامات باتت إلى ذلك تحاول، بأسباب من نوع آخر ـ غير التحرك من لأجل الوصول إلى دفة الحكم وتوجيه البلد بمحتوى برامجها ورؤاها وفلسفاتها ـ الاستفادة في ظل هذا الوضع الذي أكد دوامه بمنهجيات مختلفة ووسائل شتى من أهمها:

· الانسحاب من تحالف الإصلاح بحجج متضاربة دون الابتعاد المعلن عن فضائها العام في تكريس منهجي لازدواجية نفخ "البارد والساخن" معا والإيهام بحمل الرؤية الصائبة بين شططين،

· الإقلال من الخرجات الاحتجاجية والإمساك عن النقد اللاذع حتى لا يتضرر ذووهم من الذين يطمحون إلى الحصول على امتيازات ويحظون بتعيينات، وإلى فوز بوظائف سامية في مفاصل الدولة أو بصفقات مربحة في كل جوانب العمل ضمن المشروعات الكبرى والورشات المتنوعة، في تأكيد ـ لا يذكر نفسه ـ للعشائرية والقبلية والشرائحية والجهوية الرابضة في النفوس والمالكة زمام التفكير والمسعى.

· رفع سقف تيار الحكمة المطالبات الجانبية والسرية عبر لقاءات ومباحثات ومفاوضات مع أطراف ولاؤُها الخفي لها و المعلنُ للنظام بهدف الحصول على أكبر قدر من الامتيازات وفرص الحضور في المراحل المقبلة مقابل تنازلات توفر بمقتضاها دعما للعادل عبد المهدي وإرضاء لطرف الانتماء والولاء الاجتماعي الصارخ فيها و خارجها.

ولأن السياسة لم تقم يوما في هذه البلاد على خالص القناعات الوطنية والرؤى الواضحة والبرامج البناءة، ولا على الغيرة على المصلحة العليا للوطن والعدالة بين المواطنين، فإن ما تتكشف عنه الأحوال في ظل ارتسام مرحلة جديدة يوحي بأن النضج السياسي ما زال بعيدَ المنال وأن التهافت على المصالح المادية الأنانية والجماعية الضيقة ما زال هو كذلك من إملاءات عقلية لم تعرف يوما الدولةَ المركزيةَ ولا المصلحة الجماعية، أو الإيثار والوطن الجامع المانع، وإنما كل مظاهر الدولة هي نتاج توازنات عالمية لا تغفل كيانا ولا تُؤثر غيابا، وفقط وحدها الشعوب بنضجها، و النخب بتوجيهاتها و السياسيون بوطنيتهم و نبل مقاصدهم هي العوامل إن اجتمعت التي تضع دولها في المدار الصحيح حتى تحظى بفرصة تأكيد الكيان ومكانته وفرض احترامه بعيدا عن سيئ الوصم و شحيح النعت ضمن دائرة الدول الأكثر فقرا والأقل حرية والأكثر مديونية  الني تعتبر مسرحا لهدر كرامة الإنسان والنيل من حقوقهَ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
تحسين
2019-07-01
السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه
شاكر
2019-06-29
تيار الحكمه كل يوم يلبس ثوب مره المجلس ثم شهيد المحراب ثم المواطن واخيرا الحكمه يا ترى ليش فقط لمحاولة خداع الناس عبدالمهدي لما كان تحت آبائهم كان خوش رجل لكن لما دار ظهره لهم لا عبدالمهدي مو زين حنا معارضه.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك