المقالات

ما هو "فيلم" المعارضة الدستورية؟!


طيب العراقي

 

في عالم السياسة لا مجال للعواطف.. وليس عيبا العمل على طلب المصالح، ولكن بشرطها وشروطها؛ وأولها تحقيق مصلحة الشعب.. ولكي تنجح المعارضة وتتحول الى حكومة؛ عليها أن تعبر عن هموم الشعب، وأن تكسب رضاه، ولا يكون ذلك الا بأن تندك بالشعب إندكاكا حقيقيا، يجعله يعتقد أنها تريد فعلا، تحقيق انجازات حقيقية للبلد لهذا المعارضة مهمة في حياة الشعوب.

المعارضة مسلك بالعمل السياسي ليس بالسهل؛ ولكي يأخذ مداه وبعده الحقيقي، يحتاج الى مقومات عديدة، والأهم من ذلك أنه يتعين على راكبي موجتها، الإطلاع على تجارب الشعوب الأخرى المتقدمة، فقد مرت بمآسي وأوضاع مزرية، ولكنها ساندت المعارضة؛ عندما تكون الحكومات متلكئة بعملها، والعكس صحيح الى ان وصلت لمستويات متقدمة، سواء على صعيد الأمن والسلم المجتمعي، أو على صعيد الرخاء الإقتصادي والتقدم العلمي والصناعي والزراعي.

هنا في عراق الفنتازيا السياسية؛ فإن ما أسموه خيار المعارضة الدستورية، يطرح سؤال محوريا مؤداه؛ هل هو خيار ام اضطرار، وسنجد الجواب بيسر؛ بلحاظ أنه جاء بعد بعد افلاس كثير من الكتل، من الحصول على المكاسب والمناصب الوزارية، وعندما تصل النوبة الى الدرجات الخاصة، سمعنا أحاديث متواترة؛ عن ان هناك رغبة من بعض القوى والأحزاب السياسية، بتشكيل ما وصفوه بمجلس المعارضة البرلماني، وبلا شك فإن هذا الطرح ليس من اجل تقويم عمل الحكومة، أو لتقديم الدعم لها، بل من اجل تعطيلها، وهي العاطلة بالأصل؛ ولا تحتاج زيادة في التعطيل!

اقول انها محاولة ساذجة؛ من اجل ابتزاز عادل عبد المهدي، كي تكون الدرجات الخاصة مغنما، خصوصا وعيون الأحزاب إياها منصبة عليها، والا لو كانت صادقة في إطروحة المعارضة، لكانت معارضتهم حاضرة منذ بداية تشكيل الحكومة، وليس الان في هذا الوقت المتخم بالإستحقاقات؟!

كثرة اعداء اي حكومة؛ سيجعل اعداء اعداء الحكومة؛  ينتقلون بصفها ويدافعون عنها، على قاعدة عدو عدوي صديقي، والذي سيحصل في الأيام القادمة، أن حكومة عبد المهدي ستقوى كثيرا، لأنها ستجد بلا جهد كبير، من يتطوع للدفاع عنها!

إنها محاولة لي أذرع مكشوفة، والحقيقة التي لا مراء فيها، أن جماعة "المعارضة الدستورية" كانت بداياتهم مشوهة، بعدما اعتمدوا على مجموعة؛ من الذين لا يمتلكون نضجا سياسيا، تحت شعار تمكين الشباب، وقاموا بتنحية أصحاب الخبرة السياسية المتراكمة، تحت شعارات براقة مثل شعار "الإزاحة الجيلية"، الذي كانت نتيجته إزاحة الخبرة؛ لصالح الطموحات اللامشروعة، فكانت النتيجة الضياع في متاهات ودهاليز السياسة، والتخبط في القرارات، وعندما تسأل المنصفين منهم اين انتم ذاهبون؟ يستعيرون مقولة اياد علاوي الشهيرة؛ في الجواب (والله ما ادري)..!

ظاهر الأمر وبكل صراحة، هي أن المعارضة الجديدة، لم تكن معارضة لو أنها أخذت استحقاقها في الكابينة الوزارية، وعلى حاملي طبل "المعارضة الدستورية، أن لا يتبعوا سياسة(رجل بالحكومة ورجل بالمعارضة)، وجدية الذهاب الى المعارضة تتحقق بشكل عملي، إذا أقدم من أعلنوا أنفسهم كمعارضين، على التخلي عن مئات المناصب، التي سيطر عليها من 2003 الى يومنا هذا، من وكلاء ووزارات ومدراء عامين ومستشارين ..الخ، حتى يثبتوا للعراقيين وللشركاء السياسيين، ان إعلانهم للمعارضة؛ هو بقصد المعارضة الفعلية، ولمصلحة الوطن والمواطن، وليس للابتزاز السياسي..!

عليه فإننا ندرك ان المعارضة الحقيقية؛ ليست معارضة المفلسين، وانما هي معارضة الاختيار الذاتي للمعارضة، وإلا فإننا سنكون إزاء مشهد سياسي، فيه حكومة ومبتزين وليس معارضين .

في الخلاصة؛ فإن حسابات الحقل تختلف تماما عن حسابات البيدر، وببساطة متناهية؛ فإن من لايقف معي وقت حصول العاصفة؛ لا احتاجه عندما تشرق الشمس..

..................

شكرا/ 18/حزيران/2019

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 76.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
sajjad : لم يذكر خضر السلمان بان ال حسيني من عشائر بني اسد انما هي عشيرة مستقلة ولها فروعها ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
عيسى العمارات : احسنتم على الطرح الجرئ في الانساب وهو خير معين لمن يريد اتباع الحقائق بالتاكيد ان خيكان تحالف ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
دعاء العامري : نداء عاجل وصرخة مظلومين الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم لدينا شكوى بخصوص دائرة البعثات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
عباس المالكي : يجب أن تتولى جهة ما عملية فضح البعث حتى لا يضلل النشأ الجديد ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ام السادة : ويلهم من عذاب الله .. احتقرت نفسي كثيراً عندما كنت اقرأ عن معاناتكم شيخنا الفاضل لاننا كنا ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ابو علي : مع الاسف من المعيب على حكومة ومنذ اشهر بما فيها من اجهزة ومخابرات وامن وطني وجيش ان ...
الموضوع :
بيان صادر عن اللجان التنسيقيه للجامعات ذي قار الحكوميه والاهليه بعد الأحداث الأخيرة .
المهندسة بغداد : اضم صوتي الى صوتهم ..سيبقى السيدعادل عبد المهدي سطورا ً واضحة لاصحاب الاذهان السليمة ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : السيد عادل عبد المهدي الظاهر منه شخصية نزيهة ومحترمة ونظيفة وتصرف بما يتمكن لمواجهة ازمات معقدة جدا ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : للعلم فقط انه في اللغة الانكليزية ايضا عندما تذكر مجموعة كلمات في اخر كلمة منها تكتب الواو. ...
الموضوع :
ماذا تعرِف عن واو الثمانية؟!
ابو علي : الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم ...
الموضوع :
نظرية القوات الامنية
فيسبوك