المقالات

هل ستتجه أمريكا والسعودية لصناعة "سيسي" عراقي؟!


 احمد عبد السادة

 

يبدو أن نموذج "السيسي" في مصر هو النموذج المفضل لدى أمريكا والسعودية وحتى إسرائيل في المرحلة الحالية، وبالتالي فإنه النموذج الذي تسعى أمريكا والسعودية لصناعته وتعميمه ودعمه في العديد من البلدان العربية.

هذا الأمر يفسر دعم أمريكا والسعودية اللامحدود للقائد العسكــري الليبي خليفة حفتر الذي بدأ مؤخراً بحملة عسكريــة للاستيلاء على العاصمة الليبية طرابلس بإسناد مباشر وبضوء أخضر من أمريكا والسعودية تمهيداً لسيطرته على كامل الأراضي الليبية من أجل تهيئته ليكون النسخة الليبية للسيسي، ولهذا لم يكن مفاجئاً أبداً اتصال ترامب شخصياً بحفتر للتنسيق معه بخصوص تلك الحملة العسكريـــة، ولم يكن مفاجئاً أيضاً قيام الطائرات الحربيـــة الأمريكية بإسناد قــوات حفتر وقصــف مواقع القــوات المناوئة لها في طرابلس.

ما يجري في ليبيا من تهيئة لسيسي عسكــري ليبي، نرى صداه الآن في السودان، إذ تقوم السعودية حالياً - ومن خلفها أمريكا بالتأكيد - بدعم رئيس المجلس العسكــري السوداني عبد الفتاح البرهان من أجل إعداده وتهيئته ليكون سيسي السودان القادم، وهو أمر اتضحت بوادره في دعم السعودية لإجراءات المجلس العسكــري السوداني بقيادة البرهان، واتضحت تلك البوادر أكثر حين أشاد البرهان بالسعودية في لقاء له مع قناة "العربية" ووصفها بأنها الدولة الأقرب لبلده!!!، وهنا يجب أن لا ننسى بأن البرهان هو المشرف على الجنـــود السودانيين "المرتزقـــة" الذين يقاتلـــون لصالح السعودية في اليمن!!، أي أنه تم اختياره بدقة. ومن المفارقات أن البرهان والسيسي يشتركان بنفس الإسم: عبد الفتاح!!!.

الجزائر أيضاً مؤهلة لتكون ضمن الطبخة "السيسية" التي تعدها أمريكا والسعودية للمنطقة، خاصةً في ظل معرفتنا بأن الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح كان سابقاً السفير الجزائري في السعودية بين عامي 1989 و1993!!.

التساؤل هنا هو: هل سيكون العراق ضمن تلك الطبخة؟، وهل سيتم إعداد وتهيئة "سيسي" معين له لينفذ أجندات أمريكا والسعودية التي تقف في مقدمتها أجندة تصفيــة الحشد الشعبي وقطــع شريان محـــور المقاومــة لتوفير الأمن لإسرائيل؟!.

حسب المعطيات الحالية يبدو الأمر صعب التحقق في العراق ولكنه بالنهاية ليس مستحيلاً!!. من منا كان يتوقع مثلاً في عام 2010 - في ظل الاستتباب الأمني الكبير - بأن هناك تنظيماً إرهــــابياً اسمه "داعـــــش" سيجتاح العراق ويصل إلى حدود بغداد في عام 2014؟!. ومن منا كان يتوقع مثلاً بأن تظاهرات البصرة التي اندلعت في الصيف الماضي احتجاجاً على ســـوء الخدمات ستنزلق هذا المنزلق الخطيـــر وستضع البلد أمام احتمالات حــــرب أهلية وانفلات أمني مرعـــب؟!.

كل شيء جائز ما دامت مطابخ المؤامـــرات في واشنطن والرياض وتل أبيب مفتوحة ضد العراق وحشده الشعبي، وكل شيء ممكن ما دام العراق يملك قــوة ضاربـــة تؤرق السعودية وإسرائيل اسمها "الحشد الشعبي"، وكل شيء محتمل من أجل محاولة إجبار العراق ليكون تابعاً وخاضعاً للكيانين الإسرائيلي والسعودي من أجل استخدامه كبندقيـــة ضد محـــور المقاومـــة.

أقول هذا الكلام استناداً إلى معلومات خاصة وردتني من مصادر مطلعة، ومفادها أن العراق في الأشهر القليلة القادمة سيتعرض إلى مؤامـــرة كبيرة وهزة أمنية عنيفــة ستصنعها أمريكا والسعودية وستوصل العراق إلى انسداد عام من أجل طرح خيار "الحاكم العسكري" للعراق كنموذج "السيسي" بوصفه الحل الأخير للخروج من الأزمــة، وحسب معلوماتي فإن أمريكا والسعودية تعدان العدة منذ فترة لهذا الموضوع، ولهذا رأينا طوال السنوات الماضية أن بعض الصفحات الفيسبوكية الممولـــة من أمريكا والسعودية تروج لبعض القادة العسكريين "الشيعة" بشكل مكثف ومبالغ فيه من أجل تهيئة الأذهان لتقبل فكرة وجود "سيسي" عراقي "شيعي" على رأس السلطــة في العراق!!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك