المقالات

هل ستتجه أمريكا والسعودية لصناعة "سيسي" عراقي؟!


 احمد عبد السادة

 

يبدو أن نموذج "السيسي" في مصر هو النموذج المفضل لدى أمريكا والسعودية وحتى إسرائيل في المرحلة الحالية، وبالتالي فإنه النموذج الذي تسعى أمريكا والسعودية لصناعته وتعميمه ودعمه في العديد من البلدان العربية.

هذا الأمر يفسر دعم أمريكا والسعودية اللامحدود للقائد العسكــري الليبي خليفة حفتر الذي بدأ مؤخراً بحملة عسكريــة للاستيلاء على العاصمة الليبية طرابلس بإسناد مباشر وبضوء أخضر من أمريكا والسعودية تمهيداً لسيطرته على كامل الأراضي الليبية من أجل تهيئته ليكون النسخة الليبية للسيسي، ولهذا لم يكن مفاجئاً أبداً اتصال ترامب شخصياً بحفتر للتنسيق معه بخصوص تلك الحملة العسكريـــة، ولم يكن مفاجئاً أيضاً قيام الطائرات الحربيـــة الأمريكية بإسناد قــوات حفتر وقصــف مواقع القــوات المناوئة لها في طرابلس.

ما يجري في ليبيا من تهيئة لسيسي عسكــري ليبي، نرى صداه الآن في السودان، إذ تقوم السعودية حالياً - ومن خلفها أمريكا بالتأكيد - بدعم رئيس المجلس العسكــري السوداني عبد الفتاح البرهان من أجل إعداده وتهيئته ليكون سيسي السودان القادم، وهو أمر اتضحت بوادره في دعم السعودية لإجراءات المجلس العسكــري السوداني بقيادة البرهان، واتضحت تلك البوادر أكثر حين أشاد البرهان بالسعودية في لقاء له مع قناة "العربية" ووصفها بأنها الدولة الأقرب لبلده!!!، وهنا يجب أن لا ننسى بأن البرهان هو المشرف على الجنـــود السودانيين "المرتزقـــة" الذين يقاتلـــون لصالح السعودية في اليمن!!، أي أنه تم اختياره بدقة. ومن المفارقات أن البرهان والسيسي يشتركان بنفس الإسم: عبد الفتاح!!!.

الجزائر أيضاً مؤهلة لتكون ضمن الطبخة "السيسية" التي تعدها أمريكا والسعودية للمنطقة، خاصةً في ظل معرفتنا بأن الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح كان سابقاً السفير الجزائري في السعودية بين عامي 1989 و1993!!.

التساؤل هنا هو: هل سيكون العراق ضمن تلك الطبخة؟، وهل سيتم إعداد وتهيئة "سيسي" معين له لينفذ أجندات أمريكا والسعودية التي تقف في مقدمتها أجندة تصفيــة الحشد الشعبي وقطــع شريان محـــور المقاومــة لتوفير الأمن لإسرائيل؟!.

حسب المعطيات الحالية يبدو الأمر صعب التحقق في العراق ولكنه بالنهاية ليس مستحيلاً!!. من منا كان يتوقع مثلاً في عام 2010 - في ظل الاستتباب الأمني الكبير - بأن هناك تنظيماً إرهــــابياً اسمه "داعـــــش" سيجتاح العراق ويصل إلى حدود بغداد في عام 2014؟!. ومن منا كان يتوقع مثلاً بأن تظاهرات البصرة التي اندلعت في الصيف الماضي احتجاجاً على ســـوء الخدمات ستنزلق هذا المنزلق الخطيـــر وستضع البلد أمام احتمالات حــــرب أهلية وانفلات أمني مرعـــب؟!.

كل شيء جائز ما دامت مطابخ المؤامـــرات في واشنطن والرياض وتل أبيب مفتوحة ضد العراق وحشده الشعبي، وكل شيء ممكن ما دام العراق يملك قــوة ضاربـــة تؤرق السعودية وإسرائيل اسمها "الحشد الشعبي"، وكل شيء محتمل من أجل محاولة إجبار العراق ليكون تابعاً وخاضعاً للكيانين الإسرائيلي والسعودي من أجل استخدامه كبندقيـــة ضد محـــور المقاومـــة.

أقول هذا الكلام استناداً إلى معلومات خاصة وردتني من مصادر مطلعة، ومفادها أن العراق في الأشهر القليلة القادمة سيتعرض إلى مؤامـــرة كبيرة وهزة أمنية عنيفــة ستصنعها أمريكا والسعودية وستوصل العراق إلى انسداد عام من أجل طرح خيار "الحاكم العسكري" للعراق كنموذج "السيسي" بوصفه الحل الأخير للخروج من الأزمــة، وحسب معلوماتي فإن أمريكا والسعودية تعدان العدة منذ فترة لهذا الموضوع، ولهذا رأينا طوال السنوات الماضية أن بعض الصفحات الفيسبوكية الممولـــة من أمريكا والسعودية تروج لبعض القادة العسكريين "الشيعة" بشكل مكثف ومبالغ فيه من أجل تهيئة الأذهان لتقبل فكرة وجود "سيسي" عراقي "شيعي" على رأس السلطــة في العراق!!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
ابو سليم : اي رحمة الوالدين اغاتي احنا ما اقتصينا من البعث المجرم لذلك بعدنا الى اليوم ندفع ثمن هذا ...
الموضوع :
البعث الكافر..والقصاص العادل
مهاب : عقيدين من ا لزمن ؟ العقد عشر سنوات والعقدين عشرين سنة البعث المجرم الارهابي حكم العراق 1968 ...
الموضوع :
لكي لاتنسى الاجيال الاجرام البعثي
فيسبوك