المقالات

أبو عبيس وحل أزمة حزام بغداد((بالجلفي ))

7632 2019-06-09

باقر الجبوري


في جلسة لطيفة في احد مظايف اهلنا الطيبين وفي منطقة نائية من مناطق بغداد الاطراف او مايسمى ((حزام بغداد )) تناقش الاخوة الاعزاء الجالسين في ديوان شيخ العشيرة عن الوضع الامني الخطير وتداعيات ما يسمى حزام بغداد كونه الحاظنة الولود والمفقس الكبير لداعش والخطر المحدق بهم كونهم يسكنون بشكل مبعثر وغير متصل بين تلك المناطق 
وفي تلك الجلسة تنازع جميع المدعوين من ضباط وامنين وسياسين ومتحزبين وشيوخ بارائهم وكل يدلوا بدلوه 
البعض منهم تكلم عن خطط خمسية وعشرية لحل المشكلة
والبعض الاخر اخذ يندد بالخروقات لكنه يعود لينسبها الى مجاميع نزلت من كوكب زحل
البعض الاخر وليبعد النار عن اطراف ردائه لم يخرج من فمه سوى جملة ( بس كون الله يخلصنا من ايران چان ارتاحينا ) 
والبعص الاخر عاب اداء القوات الامنية دون ايجاد البديل ولم يستطع ان يعيب ولو بكلمة عدم تعاون المجتمع بالابلاغ عن تحركات الارهاب
حتى زاد الكلام عن حده وانقلب ضده فاحبط الجميع ولم يستطيعوا في نهاية اجتماعهم من الوصول الى نتيجة 
ولوهلة انتبه الشيخ صاحب الديوان لاحد معارفه من الجالسين في المجلس وهو الحاج ( ابو عبيس ) فكان يسبح بمسبحته وعيناه الى السماء راسما على شفتيه ابتسامة عجيبة تنم عن الاستغراب لما يتنازع عليه الجالسون وعن عدم وصولهم الى نتيجة 
فقال له الشيخ
الله بالخير ابو عبيس... فرد عليه الاخير . الله بالخير
ثم قال له .. خيرك ابو عبيس شو ماعجبك الحچي
فقال .. لا والله شيخ حچيك على راسي بس احب اسمع منكم
فقال الشيخ . واحنة نحب نسمع رأيك يا ابو عبيس
سولف عندك حل للمشكلة احنة كلنة بتنور واحد وإذا عندك حل كوله وخلصنا
فقال ابو عبيس ( والله يا شيخ عندي واترخص منك للكلام )
فقال (( والله ياجماعة انتو مسويها مشكلة وخايفين منها وكل يوم دولتنا وحكومتنا تطلع بالاعلام وتصيح راح نهجم وراح نهدم ونكتل ونذبح وراح نسوي حملة امنية وراح نطارد الارهاب بس بعديش ورة ما توكع الفاس بالراس وتروح الزلم بالرجلين والحل بسيط كلش كلش ))
واكمل ابو عبيس كلامه ...
(( يمكن للدولة ان تتخلص من هذا الخطر ببناء مجمعات سكنية او توزيع اراضي سكنية في مفاصل تلك المناطق المهمة لسد الثغرات التي يتغلغل فيها الدواعش وتكون تلك المجمعات السكنية للعوائل التي تسكن مجمعات الحواسم في وسط بغداد والعمل على تعين ابناء تلك العوائل في افواج طواري لتلك المناطق وافتتاح مراكز للشرطة من ابنائها وتوفير كامل الخدمات والبنى التحتية لهم لظمان الاستقرار لهم فيها ))
ها شيخ ... سهلة لو مو سهلة 
وهذا يعني ان الدولة ستصرف بعض المليارات على هذه المناطق وتكون متفظلة على اهلها بأيجاد المسكن والعمل والخدمات ويكون كذلك المواطن ملزم امام الدولة بحماية تلك المناطق احسن ماتصرف مليارات عالمداهمات والسيطرات والعمليات (( الي بدون قبض ))
شتگول يا شيخ بهالسالفة
والنتيجة الدولة راح تسفاد والناس هم تستفاد
اولا .. التخلص من خطر حزام بغداد بتفكيك تلك المناطق وقطع مفاصلها ومحاصرتها بدل ان تكون هي من يحاصر بغداد
ثانيا ... التخلص من الحواسم والبناء العشوائي داخل بغداد
ثالثا ... القضاء على جزء من البطالة بتعين ابناء مناطق الحواسم واللذين اكثرهم من ابناء الحشد الشعبي في الاجهزة الامنية والخدمية لتلك المناطق الجديدة
رابعا ... محاصرة حزام بغداد المعادي بحزام موالي للحكومة
ومن لحم ثورة وطعمة
بس شيخنا السالفة مو بيدكم ولا بيد الحكومة
كلنا نعرف اكو ناس فاسدة حتة بحكومتنا سنة وشيعة وعايشين عالارهاب 
الارهابي يفجر شارع ... حتى هو يبني ويبوگ
الارهابي يفجر جسر ... حتى يعمرة بربع المقاولة
الارهابي يخطف ويذبح ... حتى هوه يحچي باسم الطائفية ويصعد للبرلمان 
خاتمة الحديث
تحياتنا لابو عباس ودعوتنا للجميع بالامن والامان
هذا هو حل مشكلة حزام بغداد المخيف إذا كانت حكومتنا تنوي بحق ان تحلها
ويبقى السؤال ... اذا كان هذا تفكير العبد القاصر ابو عبيس فكيف يكون تفكير القيادات الامنية والسياسية التي تحسب نفسها من العقول النيرة في البلد 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
عمر بلقاضي : يا عيب يا عيبُ من ملكٍ أضحى بلا شَرَفٍ قد أسلمَ القدسَ للصُّ،هيونِ وانبَطَحا بل قامَ يَدفعُ ...
الموضوع :
قصيدة حلَّ الأجل بمناسبة وفاة القرضاوي
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
فيسبوك