المقالات

عندما تصبح السلطة غنيمة..!

489 2019-06-09

مهند ال كزار

 

في دول المنطقة لا يمكن الحديث عن الديمقراطية, وكيفية تعزيزها قبل التأكد من وجود تعددية سياسية حقيقية, والتي لا زالت الى اليوم تبحث عن بداية وأفق للانطلاق.

مباراة كرة القدم لا يمكن أن تبدء بلاعب واحد, والا تحولت الى أستعراض للبلياردو.!

العقلية الانفرادية في قيادة الدولة العراقية, بقيت في أشكالية معقدة مع نظام الحكم الجديد, والذي أخذ طريقة منذ عام 2003.

لم يكن هناك بديل عن العقد الاجتماعي(الانفراد مقابل الرفاه الاجتماعي) والذي سوف يوصلنا في نهاية المطاف الى طريق مسدود.

معايير الديمقراطية تعتمد على قيم ومبادئ موضوعية مجردة, ترتكز على المساواة في الفرص, والكفاءة في التوظيف, لكنها أصطدمت بعقلية القيادة الانفرادية منذ بداية النظام السياسي الجديد.

عمقت هذه العقليات من فجوات التهميش والاقصاء, ومنحت العنف المشروعية, والاستبداد تسلطية أكبر, داخل مفاصل ومؤسسات الدولة.

الاجراءات الشكلية التي رافقت تشكيل الحكومات المتعاقبة في العراق, من أشراك وتوافق وأرضاءات, أبتدعت للحد من التغلب والاحتكار معاً, لكنها في أرض الواقع ليست سوى تكريس للرمزية, والخضوع, فيما بقيت الاجهزة الامنية المحيطة تترقب وتتربص بمن لا يتمسك بأجراءات المبايعة للرئيس.

مايطفوا من الافراط غير المعلن في النفقات, ومنح امتيازات مفرطة للمسؤولين الكبار, جميعها تعتبر علاقة فاسدة, بين البيروقراطين الجدد والسلطة, مما ساعد على هدم دولة الرعاية والرفاه, التي ترعى الفقراء والطبقة الوسطى لصالح طبقة جديدة مقتدرة مالياً ومهنياً.

تبرير غياب العدالة, وقلة الوظائف, ووقف القروض, تحت غطاء بناء الدولة, لم يكن الا من أجل الحفاظ على المكتسبات التي حققوها؟ ولا يعاني منها سوى المواطن والموظف البسيط, بحيث لم يبقى للفقراء من الوطن سوى المستمسكات الرسمية.

أن الاحتكار هو قرين الفساد دون تردد, ان النظام التعدد الحزبي القائم على التطاحن من الحماقة أن يقال عليه انه السبيل الوحيد لتسيير دفة البلد نحو مصلحة مواطنيه؟

هذه الممارسات أوصلت الجميع الى الاحباط, وألجمت خيول الوطنية, وقيدت مصالح البلد, وأطلقت المصالح الشخصية, بعد 16 عاماً من العملية السياسية, التي كنا ننتظر منها اصلاح ما أفسدته الانظمة الشمولية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك