المقالات

في العيد صراخ وعويل ..ايتام الشهداء...


عقيل الناصر الطربوشي

 

ليقوم الوطن لينحني اجلالا لارواح ابطاله،وتغيب الشمس خجلا من تلك الشموس.. فالمجد والخلود للشهداء،وطن برائحة الشهداء ،فكيف لايغار منه الياسمين دماء الشهداء هي التي ترسم حدود الوطن 
فالشهيد هو الدرع الحصين ،الذي نصب نفسه لصون العرض،والقضاء على الظلم ،وأخماد نار الفتن وهو ملاذ الخائفين ،ورئة الوطن ورأس ماله ،فالاوطان بلا شهداء مضحين بحياتهم تسقط ولاتصمد ابدا. 
الشهيد يصنع مجدالامم وكرامتها ،ويحلق بالاوطان الى اعلى المراتب ،فمن يقدم دمه فداء ،يخيف الاعداء حتى وان رحلت روحه الى الرفيق الاعلى ،لانه يؤدي لاعدائه رسالة واضحة، بان الشهيد سيتلوه شهيد والخير باق مادامت النفوس تأبى الذل والمهانة،وتبحث عن عزتها وتضحي بالدماء الطيبة ،فالتراب الذي لايختلط بدم الشهيد، لايمكن ان يكون ترابا عطرا،هو القنديل المضيء في ظلمة الحياة. 
واجبنا تجاه عوائل الشهداء ،الشهيد الذي ضحى بنفسه وحياته،وتخلى عن متاع الدنيافي سبيل اعلاء كلمة الله،والحفاظ على كرامة الوطن،التي قدمت فلذات اكبادها ومن الواجب الديني والوطني والا سلامي ،ان يكون في مقدمة كل عطاء، يجب ان تكون هناك وقفة ودعوة انسانية ،لاسعاد هولاء الابرياء ،اسر الشهداء والتخفيف من الامهم وتفرج كربهم ،فلتكن من اولويتنا هم ملائكة الارض وصناع النصر الايستحقون ،منا ان نبادلهم الوفاء بالوفاء،ولو باقل مايمكن وهو الاهتمام باسرهم ،وهو من مسؤولية الجميع وليس مسؤولة فرد او مجموعة ،كون تضحياتهم كانت لاجل الوطن فيجب ان يكون،واجبنا تجاههم بحجم الوطن.. ان عظمة الاحسان الى هولاء الايتام في العيد واجبة ،لانهم احوج الى من يبهجهم ويسعدهم والقرب من معاناتهم،والتحقق من وطأتها فلولا تضحية الشهداء لضاعت الاوطان،ولسلبت الثروات،واستبيحت المحارم،وانتهكت الاعراض،فهم سور الوطن. 
نهدي سلاما طأطأت حروفه رؤوسها خجلة،وتحية تملوها المحبة والافتخار ،بكل شهيد قدم روحه قربان ليحيا الوطن

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك