المقالات

في العيد صراخ وعويل ..ايتام الشهداء...


عقيل الناصر الطربوشي

 

ليقوم الوطن لينحني اجلالا لارواح ابطاله،وتغيب الشمس خجلا من تلك الشموس.. فالمجد والخلود للشهداء،وطن برائحة الشهداء ،فكيف لايغار منه الياسمين دماء الشهداء هي التي ترسم حدود الوطن 
فالشهيد هو الدرع الحصين ،الذي نصب نفسه لصون العرض،والقضاء على الظلم ،وأخماد نار الفتن وهو ملاذ الخائفين ،ورئة الوطن ورأس ماله ،فالاوطان بلا شهداء مضحين بحياتهم تسقط ولاتصمد ابدا. 
الشهيد يصنع مجدالامم وكرامتها ،ويحلق بالاوطان الى اعلى المراتب ،فمن يقدم دمه فداء ،يخيف الاعداء حتى وان رحلت روحه الى الرفيق الاعلى ،لانه يؤدي لاعدائه رسالة واضحة، بان الشهيد سيتلوه شهيد والخير باق مادامت النفوس تأبى الذل والمهانة،وتبحث عن عزتها وتضحي بالدماء الطيبة ،فالتراب الذي لايختلط بدم الشهيد، لايمكن ان يكون ترابا عطرا،هو القنديل المضيء في ظلمة الحياة. 
واجبنا تجاه عوائل الشهداء ،الشهيد الذي ضحى بنفسه وحياته،وتخلى عن متاع الدنيافي سبيل اعلاء كلمة الله،والحفاظ على كرامة الوطن،التي قدمت فلذات اكبادها ومن الواجب الديني والوطني والا سلامي ،ان يكون في مقدمة كل عطاء، يجب ان تكون هناك وقفة ودعوة انسانية ،لاسعاد هولاء الابرياء ،اسر الشهداء والتخفيف من الامهم وتفرج كربهم ،فلتكن من اولويتنا هم ملائكة الارض وصناع النصر الايستحقون ،منا ان نبادلهم الوفاء بالوفاء،ولو باقل مايمكن وهو الاهتمام باسرهم ،وهو من مسؤولية الجميع وليس مسؤولة فرد او مجموعة ،كون تضحياتهم كانت لاجل الوطن فيجب ان يكون،واجبنا تجاههم بحجم الوطن.. ان عظمة الاحسان الى هولاء الايتام في العيد واجبة ،لانهم احوج الى من يبهجهم ويسعدهم والقرب من معاناتهم،والتحقق من وطأتها فلولا تضحية الشهداء لضاعت الاوطان،ولسلبت الثروات،واستبيحت المحارم،وانتهكت الاعراض،فهم سور الوطن. 
نهدي سلاما طأطأت حروفه رؤوسها خجلة،وتحية تملوها المحبة والافتخار ،بكل شهيد قدم روحه قربان ليحيا الوطن

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك